بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 علي الدرورة : ثلاثة عقود من التوثيق البحري لسواحل الخليج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: علي الدرورة : ثلاثة عقود من التوثيق البحري لسواحل الخليج   السبت مارس 02, 2013 9:17 pm

علي الدرورة: ثلاثة عقود من التوثيق البحري لسواحل الخليج


صالح أحمد غريب
*
- «
صحيفة الشرق القطرية
» - 24 / 4 / 2010م - 5:42 م



اهتم الباحث الشعبي علي الدرورة بالموروث البحري أيما اهتمام وذلك لما مثل له تراث أسلافه الذي تمثل في الغوص والطواشة وصيد الأسماك، إذ امتهن أفراد عشيرته الملاحة البحرية لأكثر من أربعة قرون، إن زخم الماضي جعله متعلقا بالرواية الشفوية عن ماضي الغوص وتلك الأحاديث وغناء الموال بصوته الشعبي يردده بين السفن في ظل الأشرعة المبحرة نحو غبيب البحر.
أعلام الملاحة البحرية

لقد أعطى الدرورة اهتماما بسجل أعلام البحر، إذ عرف أن هؤلاء الرواة ماضون لا محالة، ولن يخلد أحد ذكرهم، لذا عمد إلى تسجيل سيرتهم الذاتية بعد أن أخذ روايتهم الشفوية.
وإن ذكر الراوي في أي بحث ميداني فهو حق من حقوقه الأدبية، ولهذا لم يغفل هذه النقطة فذكر سجل الملاحين مع سيرهم وصورهم هو بلا شك سيخلد ذكراهم عبر الأجيال ليعطينا الصورة الحقيقية عن رجالات الغوص وعن الإنسان الذي صنع حضارة الغوص على اللؤلؤ مستلهما ذلك من أجداده عبر العصور.
وإن العودة إلى الكتب التي طبعت خلال الفترة الزمنية من عام 1988-2010م نجد أن هناك أعلاما رواة خلد ذكرهم وأن أشتاتهم لو جمعوا في معجم لكان كفيلا بأن يكون سجلا يشرف أبناء ذلك الجيل والأجيال القادمة.
إن تتبع الموروث هو الذي قاد الدرورة ليكشف لنا صفحات من الملاحة وتاريخها العريق ففي كتابه شعراء الموال في جزيرة تاروت كشف لنا الموروث المنسي للملاحة في خليج تاروت وما حوله من عام 1408هـ، نزولا إلى 150 سنة للوراء، حيث انتهى في عام 1258هـ، إن هذا الرصد ليدل وبقوة على تمكن الدرورة من إتقان عمله في حفظ الموروث الشعبي فقد غطى الفترة الزمنية «1258-1408هـ» وكذلك كتابه المطبوع في الكويت بعنوان: «شعراء الموال في الكويت» هو الآخر غطى الفترة الزمنية «1832-2000م» وهكذا بقية الكتب وإن دل ذلك فإنما يدل على اختياره الصحيح للرواة للحديث معهم فقد التقى بأناس ولدوا في سنة 1286هـ، وآخر في سنة 1315هـ، إن رصد مائتي عام من الموروث الملاحي من خلال الاختيار الصحيح للرواة جعل من أعلام الملاحة البحرية في رصد سجل الشرف الذي يطمح له كل من له علاقة بالتاريخ والسجل البحري عبر العصور.
التحقيق الميداني

دأب الدرورة على تتبع الرواة في البنادر والذهاب إليهم في سفنهم فمن جزيرة تاروت وسنابس ودارين إلى جزيرة دلما إلى الدوحة وسميسمة إلى دبي والشارقة وأم القيوين إلى رأس الخيمة ودبا وكلباء وأماكن عديدة لم يبق ساحل أو بندر في دول الخليج إلا وزاره والتقى البحارة وأخذ روايتهم الشفوية، لم يكل ولم يمل، كان يضحي بماله ووقته، لقد عمل ميدانيا ووثق الكثير وهو ما عجزت عنه المؤسسات المعنية، فلم ترسل أحدا ليتقصى أثر الملاحين في البنادر والسفن وفي أماكن عديدة ومتفرقة في الخليج.
إن تجربة التوثيق الملاحي عند الدرورة تعد رائدة وفريدة لم تحصل لمؤرخ غيره وهذا يدل وباقتدار على أن البحث الميداني كان ديدنه وأنه كان مندفعا لحفظ وتوثيق التراث البحري للأسلاف قبل أن يندثر.
الأسماك

الأسماك لحم طري ذكره الله في القرآن الكريم تعددت أسماؤها واختلفت مواسمها ورصدها علماء الأحياء بمائتي نوع من الأسماك التجارية في الخليج، أما علي الدرورة فقد رصدها من الناحية الفلكلورية من مسميات ومعتقدات وأمثال وكنايات وأقوال، وطرق صيد ومواسم وطرق طهي وكل ما له علاقة بالموروث الشعبي عند أبناء السواحل منذ عهود بعيدة جداً حتى يومنا هذا.
الكتب المنشورة

للدرورة كتب في التراث البحري بلغت 17 كتابا منشوراً غير الكتب المخطوطة التي تنتظر الطباعة، فخذ مثلا: شعراء الموال في جزيرة تاروت، شعراء الموال في قطر، وشعراء الموال في الإمارات، وشعراء الموال في الكويت، والأمثال الشعبية الملاحية في الخليج العربي، وجوانب من التراث البحري في الإمارات، والموال روايته وتدوينه وغناؤه، والأهازيج الشعبية في الخليج العربي، وجوانب من تاريخ اللؤلؤ في الخليج العربي، وتحت ظلال الشراع، والأهازيج الشعبية عند بحارة الإمارات، والدوخلة في موروثنا الشعبي، وأهازيج الدوخلة، والدوخلة عاداتها وتقاليدها، ودارين المسك والشعر واللؤلؤ، والكنايات البحرية، والطب الشعبي في سفن الغوص، والرطب والتمور في سفن الغوص، وغيرها من الكتب العديدة.
وكل تلك الكتب أخذت منه الوقت الكثير لجمعها ودراستها وطباعتها، إننا لا نقول إنه المؤرخ الملاحي الأول أو المؤرخ الملاحي المثالي في الخليج ولكنه بذل جهوده الشخصية وأبلى بلاء حسنا في التقصي لجمع الحقائق عن الموروث البحري، فهو لم يكن كغيره ممن درس الملاحة في محيطه الاجتماعي بل انطلق إلى دول الخليج من الكويت إلى عمان وعبر سنوات طويلة جدا.
الموروث غير المادي

لقد اهتم علي الدرورة بالموروث غير المادي من الرواة أنفسهم، فالموال له اهتمام خاص وكذلك الأمثال والكنايات وغيرها من المسميات والمفردات التي كانت شائعة في عصر الغوص، وقد وثق ذلك في كتب منفصلة وفصله في دراسات علمية سدت فراغا في المكتبة الخليجية.
إن الاهتمام بالموروث غير المادي يعد مطلبا ملحا في توثيق عرى تواصل الأجيال الحاضرة بماضي أسلافهم فمنه يستلهم الحاضر ويرسم المستقبل الزاهر، وإن أي شعب ليس لتراثه جذور لا يرتبط بماضيه، ولهذا فالخليجيون مرتبطون بالموروث أيما ارتباط بماضي أسلافهم، وقد أخذ الباحثون في المضي قدما في دراسة كل ما هو غير مادي لإعداده للأجيال القادمة.
التوثيق علمياً

على مدى ثلاثة عقود كتب الدرورة مقالات وبحوثا عديدة جدا وقد نشر 97% منها في الصحافة: وهي "اليوم" التي تصدر في الدمام، و"التراث" تصدر عن نادي تراث الإمارات في أبوظبي، و"الفن والتراث" تصدر عن جمعية النخيل في رأس الخيمة، و"المأثورات الشعبية" التي كانت تصدر عن مركز التراث الشعبي لدول مجلس التعاون في الدوحة، إلى جانب أنه نشر في بعض الصحف في فترات قصيرة إلا أن المطبوعات الأربع سالفة الذكر هي التي نشر فيها الموروث الشعبي على مدى 25 سنة، وهذا يعني أن كل ما لديه موثق توثيقا علميا، وقد صدر بعضه في كتب مستقلة لاحقا ومازال يبذل جهودا في إخراج الباقي من عزلته في الصحافة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
باحث تراثي، مدير العلاقات الثقافية بمركز التراث الشعبي، رئيس قسم الثقافة والفنون بجريدة الشرق القطرية.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علي الدرورة : ثلاثة عقود من التوثيق البحري لسواحل الخليج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: آثار ومعالم الجزيرة العربية :: آثــار ومعالم هَجَر-
انتقل الى: