بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 «بسطة العيد» في قرى الأحساء.. جذور الأصالة تتجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: «بسطة العيد» في قرى الأحساء.. جذور الأصالة تتجدد   الإثنين أغسطس 27, 2012 8:17 pm

«بسطة العيد» في قرى الأحساء.. جذور الأصالة تتجدد









تنافس كبير بين الأطفال البائعين في بسطة العيد

الأحساء، تحقيق ـ صالح المحيسن

رغم أن منزلهم لا يبعد سوى بضعة أمتار عن
مجمع تجاري كبير في وسط قريته الصغيرة، إلاّ أن الطفل "محمد" لم يمنعه ذلك
من فرش بسطته المصنوعة من البلاستيك في الطريق المؤدي لذلك المجمع مع
إشراقة صباح يوم العيد؛ ليبيع فيها ما يطلبه الأطفال من حلويات وألعاب
وسندويتشات وبليلة.


ويحرص محمد (13 سنة) ومنذ أن كان في سن السابعة وقبل أيام من حلول عيد
الفطر على مرافقة والده إلى مدينة الهفوف؛ لشراء مستلزمات البسطة التي لا
تباع إلاّ في بعض محلات بيع الحلويات والمكسرات والألعاب الصغيرة، ويستمر
في فرش بسطته خلال الأيام الثلاثة للعيد حتى يبيع كل ما تحتويه البسطة.


ويحظى "محمد" وأقرانه من أصحاب البسطات المجاورة له بتشجيع آبائهم
وحرصهم على الإبقاء عليها رغم ضعفها، وتولد هذا الإصرار لدى الآباء لكونهم
يعتقدون أن مثل هذه المظاهر التقليدية تعيدهم إلى أيام طفولتهم فيشعرهم هذا
الأمر بشيء من السعادة التي بهتت مع تقدم العمر وتغير أنماط الحياة.


والزائر لقرى الأحساء التي يزيد عددها عن 30 قرية سيلحظ كيف يمثل انتشار
هذه البسطات حفاظاً على الصورة النمطية للعيد، وكيف أبقت على نكهة عيد
أيام زمان رغم ما شهده العيد من تغير أنماط الفرحة فيه.







زبائن البسطة يستغلون «العيدية» لشراء الحلويات





ويرى آلاف من القاصدين لجبل القارة في العيد عشرات هذه البسطات تلتف حول
قاعدة الجبل والقرى المحيطة فيه وهي بلدات القارة، التويثير، الدالوة،
التهيمية، فيتوقف بعض السياح الأجانب للتعرف على هذه البسطات والتحدث إلى
أصحابها.


ويرى المربي "عبدالله البريه 53 سنة" في هذه البسطات صورة مشرقة لحرص
أهالي الأحساء على تهيئة الآباء للأبناء على العمل، والاعتماد على النفس،
مع ما فيها من فرحة وبهجة يشعر بها الطفل عندما يحصل على ربح جيد بعد
انتهاء العيد.


وكانت طرقات وأزقة قرى الأحساء وحتى مدنها ومنذ أكثر من 50 سنة تكتظ
ببسطات العيد، ومعها تعلوا أصوات أصحاب تلك البسطات الذين كانوا يرددون
عبارات لتسويق محتويات بسطهم حتى كانت تتداخل الأصوات، وكانت تلك الطرقات
تكتظ بالأطفال الذين يسارعون وبمجرد حصولهم على العيدية التي لا تتعدى بعض
القروش على الاستمتاع باقتناء الحلويات والألعاب، والدخول في لعبة "الحظ"
التي كانت تحمل صور المشاهير من اللاعبين والفنانين، وكانت تمثّل روح
البسطة التي لا غنى عنها، حيث يتسابق الأطفال على الدخول في الحظ لتعلو
الصيحات في حالة الفوز بعلبة ثمينة من داخل الحظ، كما كانت الصورة ذاتها
تتكرر مع البالونات التي يدخل فيها الحظ كذلك كونها مختلفة الأحجام حتى إذا
ما فاز الطفل ببالون كبير فإنه يطير فرحة وصراخاً!. وكان أصحاب البسطات من
الأطفال يتباهون بأي بسطاتهم أكبر حجماً وتنوعاً، ويحرص بعضهم على شراء
الألعاب الجديدة لجذب الزبائن.


http://www.alriyadh.com/2010/09/12/article559069.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
«بسطة العيد» في قرى الأحساء.. جذور الأصالة تتجدد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: المأثورات الشعبية :: التقاليد والموروثات-
انتقل الى: