بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 الأمثال في الملابس الشعبية .. علي الدرورة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: الأمثال في الملابس الشعبية .. علي الدرورة   الإثنين مارس 04, 2013 7:39 am

الأمثال في الملابس الشعبية/ علي الدرورة




تُعتبر الملابس الشعبية في الخليج العربي موروث فني له علاقة تاريخية بالمَسَار الديني والاجتماعي إضافة إلى الدلالات الفنية المستوحاة من الثقافة الشعبية المحَلِّية للمجتمع في الخليج على مدى قرون طويلة، وقد كانت لها آثار طيبة تركت بصماتها على الموروث الشعبي كرمزٍ من الرموزِ التي يَدْرُسُها الباحثون ضمن الأزياء المتعلقة بثقافة أي شعب من الشعوب.
وفي هذا البحث نجد أن هناك مجموعة من الأمثال الشعبية المتداولة في الخليج العربي متعلقة بالملابس والأزياء الشعبية الخاصة بالرجال والنساء على السواء، وهنا تتم العلاقة الموروثة بين الأزياء كموروث مادي والأمثال الشعبية كموروث مَرْوِي نجد ذلك جلياً في تراثنا الخليجي.
وبما أن للملابس الرجالية والنسائية مسميات عديدة وهذا لا يعني أن كل المُسَميات للأزياء قد وردت في الأمثال ولكن نجد بعض المُسَميات في بعض الأمثال مما سيأتي. والمجتمع الخليجي شأنُهُ شأنُ باقي المجتمعات فعلماء الدِّين لهم ملابسهم الخاصة والعامة كذلك، فالتاجر له ملابسه الخاصة به والبحار والمزارع لهما ملابسهما الخاصة بهما، وكذلك الفتيات الصغيرات والنساء لهن ملابسهن الخاصة بهن وكل هذه الملابس لها مسمياتها في الموروث الشعبي الخليجي وفي أيامنا باتت الملابس التقليدية في الاندثار ولم يبق منها إلا القليل حيث إن الملابس الحديثة غطت على الملابس التقليدية التي كانت متوارثة عبر الأجيال.

من أشهر الأمثال في هذا الشأن:
1- (ثوب العِيْرة مَا يْدَفِّي).
2- (ثوب اللِّي بِبْلاَش لاَشْ).
3- (ثوب السَّلَف تَلَف).
4- (ثوب الناس للناس).
5- (ثوب اللي بالعيرة تَركه أَوْلَى).
6- (ثوب اللي بالسَّلف مَهُو لِلْخَلَف).
العيرة: وتورد العيرية، وهي العارية شرعاً والإعارة مصطلحاً.
ببلاش: مجاناً.
إن الثوب المستعار لا يمكن أن يدفي حيث يأتي فيه اليوم الذي يطلبه مالكه ويبقى الذي استعاره دون ثوب يستر عورته، وهذه الأمثال تضرب للإنسان الذي لا يمتلك من الأشياء إلا ما كان عليه ديناً، وقد أورد النوري: (( ثوب العارية ما يكسي) وقال: يضرب بما ليس يفتخر بما ليس له، أما في المنطقة الجنوبية للمملكة فقد أورد الألمعي: (ثوب العارة ما يكسي) وقال: إن ما كان عارية فإنه لا يغني الشخص عن الامتلاك ولا يسد الحاجة لأن العارة لابد من إعادتها.
وقد أورد العبودي نفس المثل وقال: وهو مثل قديم في العامية كان مستعملاً عند العامة في الأندلس بلفظ: (ثوب العيرة مَيْسَخِّن) وذكره الأبهيشي في أمثال العوام في زمنه (القرن الثامن الهجري) بلفظ: (ثوب العيرة ما يدفي) ولا يزال مستعملاً عند العامة في مصر والشام واليمن والمغرب، وأورد العبودي هذا المثل بلفظ: (ثوب العارية ما يغطي طيز) وأردف يقول: ويقول التونسيون: (اللي مِتْغَطِّي بمتاع الناس عَرْيَان) وكانت العامة في الأندلس في القرن الثامن الهجري تقول: (ثوب العير قصير) والعمانيون يقولون: (ثوب العَيَّار ما يغطي جِعبَة) وقد أورده الحميدي وقال معلقاً: يضرب لعدم الثقة.
أما بقية النصوص فهي الأمثال التي يتداولها العوام على ضفاف الخليج العربي.
وفي الطائف يقولون: (الثوب العارية يحرق) و (الثوب العارية ما يستر العورة).

7- (بشت الشمالي لو تقطع وذاب).
بشت: الظهر بالفارسية، وهي العباءة الرجالية كما تسمى أيضاً مِشْلَح.
الشمالي: لعل المقصود بلاد الشام فهي تقع شمال الجزيرة العربية حيث تنتشر الصناعة.
إن البشت الشمالي مشهور بجماله وقوته على سائر العبي الرجالية حتى وإن تمزق إلى قطع فيبقى هو المفضل.
ويشار إلى البشت كدلالة للشيء الذي لا يتبدل أو يتغير مهما حصل فيه من شروخ وهذا تعبير عن الخلود في نظر الناس وهو نوع من التجديد حتى بانتهاء الشيء فهو درب حياة وخالد في أعينهم.
وقد أورد العبد المحسن هذا المثل وأضاف قائلاً: يضرب مثلاً للإنسان الصالح فإنه في نظر الناس خالد وحي حتى بعد مماته، أو للشيء الذي لا يفقد سمعته وبريقه بسبب خدوش تحصل له أو أقاويل ملفقه ضده من حاسديه ومبغضيه.

8- (ثوب قَلْقُوصه ومَنْتُوْفَه).
قلقوصه: قصيرة.
منتوفه: متمزقة.
إذا كان الثوب قصيراً وهو في نفس الوقت متمزقاً فماذا سوف تكون الحالة بالنسبة لمن يلبسه؟ بلا شك هي رثة ومضحكة. والمثل يضرب لمن تتكاثر عليه الهموم فتزداد يوماً بعد يوم.

9- (الثوب حلاته، رِقْعَتِه مِنِّه وفِيْه).
ويورد هذا المثل بتقديم (الحلاة) على (الثوب) فتكون الصيغة: (حلاة الثوب، رقعته منه وفيه)، وترقيع الثياب عادة قديمة اختفت الآن تماماً، وهي كانت تستخدم لإخفاء بعض العيوب في الثياب حيث ترقع من نفس النوعية.
وهذا المثل غالباً ما يقالُ عند التزاوج من الأقارب وهو يضرب مثلاً لوضع الشيء أو الإنسان في المكان المناسب أو اللائق به، حيث درج المجتمع في الخليج على زواج الأقارب حيث المعرفة بالنسب والشرف ومعرفة الأحوال الاقتصادية وغيرها من الأمور المرتبطة بالزواج.

10- (الثوب اللِّي أطول مِنِّك يِعتك).
إن الثوب الطويل يجعلك تتعثر في خطاك فتسقط، وهو مدعاة لِلتَّكَبُّر والخُيَلاْء، وهذا المثل يضرب للإنسان الذي يُحَمِّل نفسه ما لا يطاق.
وقد أورده العبد المحسن وقال: وهذا المثل متداول في الكويت نقلاً عن النوري الذي قال: يضرب لمن يجالس من أهم أرفع منه مكانة أو أكبر سُلطة، أو يمازح من هم أقدر على أذاه وأقوى منه جسماً أو يتاجر مع من هم أقدر على التجارة فلا يأمن من أن يغلب أويخسر.
وقد أورده الجهيمان بصيغته وقال: يضرب لارتقاء الإنسان إلى مكان فوق مستواه وتحميله نفسه أموراً لا يستطيع حملها، فكان المثل يقول: اعرف قدر نفسك واعرف حدود طاقتك، ولا تتعداها فإنك إن عديتها تعبت دون فائدة.
وكذلك أورده الحميدي كمثل متداول في عمان بلفظ: (الثوب القصير يِفَشْلِك والثوب الطويل يتعبك)، وقال: يضرب لأهمية الاختيار المناسب أو لحسن التصرف والذوق للنصح من التهور.

11- (ثوبه زَرِي يطرخْ، ومَا عِنده قِدِرْ يطبَخْ).
زري: موشَّى بالزري وهي خيوط ذهبية.
يطرخ: جميل وطويل أو يسحب على الأرض.
إنه مرتدٍ ثياباً موشاةً بالزري يتباهى بها من شدة غلائها بينما لا يوجد عند قدراً يطبخ فيه، فهو مفلسٌ وغير مضياف.
يضرب هذا المثل لمن يتصنع الغنى وهو بعيد عنه، ويساق على شكل نصيحة، أو يضرب لمن له مظهر بين الناس في لباسه وهندامه وهو مملق وضعيف الحال أو بخيل لا يمر الضيف قرب بابه ولا يشم الجار له رائحة الطعام وهذه الصفة منبوذة عند العرب. ويساق على وجه المبالغة في عدم موافقة الظاهر مع الباطن.

12- (لابس اثياب الزَّقْرَتَه، قرشين مَا في صِخْمَتِه).
الزقرته: المباهاة والعظمة.
قرشين: عملة المملكة المعدنية، والقرش يعادل خمس هللات.
صخمته: لباس يشبه القميض كان يلبس قديماً للرجال اقتصر على بعض علماء الدين.
وهذا المثل يشبه سابقه، حيث يقول: إنه لا يوجد لديه حتى قرشين بينما هو لابس أفخر وأفخم الثياب.
ويورد هذا المثل بصيغة أخرى وهي: (لابس اثياب الزَّقْرَتَه، قرش مِحْلي ما في صخمته).
والقرش المحلي هي قطعة النقود من فئة الخمس هللات (فلوس) والتي تغطيها طبقة من الصدأ وذلك لقدمها المُزْمِن.

13- (ثوب أبو اخويصه قَرْقُوْصَه).
أبو اخويصه: تصغير خوصة، وهو من ثياب النساء في الخليج العربي.
قرصوصة: قصير.
كانت جداتنا عندما كن فتيات يستخدمن في مثل هذه الثياب قديماً وكانت تلك النوعية رخيصة، الذي يبدو أن الاسم أكبر من منفعة واستخدام في مثل هذه الثياب. والمثل يضرب للشيء أو للإنسان الذي تكون سمعته أكبر من منفعته.

14- (الثوب المَلْمَلْ ما يصير مَلْمَلْ أو لاَسْ).
الململ: من ثياب الرجال القديمة.
لاس: قماش قديم.
إن ثوب الململ هو ثوب ململ بحد ذاته إنه لا يتحول إلى ثوب صوف ولا قماش خام. يضرب هذا المثل لصعوبة تغيير الأشياء عما هي عليه.

15- (مُر عدوك كَاسي ولا تمره شَبْعان).
هذا المثل من الأمثال التي تحكم بالظاهر فنص المثل يقول: مُرْ على عدوك وقد ارتديت أفخم ما عندك من ثياب فسوف يزيد من قَهَرِهِ حتى وإن كنت في نفس الوقت جائع فهو لا يعرف عنك ذلك.

16- (راسين فـْقحفية ما يستوي).
راسين: تحذف همزتها تخفيفاً.
قحفية: كمة وهي غطاء للرأس.
ينتشر هذا القول في جنوب الخليج العربي، أما في شماله فيروى بصيغة: (راسين في قحفية ما يصير) ولا يمكن أن تستوعب القحفية (الكمة) الواحدة رأسين في آن واحد، أي أن قيادتين في مسؤولية واحدة أو لإدارة واحدة لا يمكن توافقهما أبداً. وهذا المثل شبيه بالأمثال القائلة: (ربانين غرقوا مركب) أو (نوخذايين في سفينة طبعوها)، والمثل العربي القائل: (لا يجتمع سيفان في غمد) وفي مصر (مركب فيها ربانين تغرق).

17- (كِلْ سَاعة لها لَبُوس).
إن لكل ساعة لباس، والمقصود التجديد من براثن الفساد ورفعة سمو النفس من أفضل إلى أفضل ومن الانحطاط إلى العُلو، فكل ساعة تمضي على النفس فهذا يعني تحررها من ساعة البؤس إلى ساعة الهنا وإن من كل ساعة إلى ساعة فيها فرج.

18- (اثيابه لو تِنْحَط في بُوز كافر اسْتَسْلَمْ).
يضرب عند رؤية من كان ثوبه شديد الاتساخ يصاحبه بعض التمزق ويطلق على وجه المبالغة.

19- (إذَا طَبَق ثوبك بَطْلِه بْرَاض).
بطله: خلصه، فكه.
براض: بالهدوء والتريث.
إذا تعرض الإنسان لمشكلة أو معظلة فعليه أن يسعى للتخلص منها بالحكمة والتدبير السليم حتى لا يلحق به ضراراً ويكون ضرره جسيماً وعليه ألا يستعجل في ذلك لأن في العجلة الندامة وقالت العرب قديماً: (إنَّ الليل طويلٌ وأنتَ مقمر)، وهو يضرب في كيفية حل المشاكل والنصح بإلزام الحكمة والتدبير في العلاج من المشاكل والآفات كما يضرب في التَّرَيُّث والتحذير من ممارسة العجلة والتسرع.
والمعروف أن في العجلة الندامة المؤسفة حيث إنه إذا طبق على الثوب شيء فعليه تخليصه بالهدوء والتريث، أما إذا كانت العجلة فإنها ربما تتمزق فيخرب ثوبه وفي هذا تقول العرب في السُّرعة (رُبَّ عجلة تَهِبُّ ريثا).

20- (الثوب ما ينشق بين عاقلين).
ويورد هذا المثل بصيغة أخرى وهي (الثوب ما يِنْشَق بين عاقل ومجنون)، ويتوفر في هذا المثل عامل مشترك، وأينما وجدَ العقلُ التَّبَصُّرُ والتَّدَبُّرُ، فمهما اعترض أصحابُ العقولِ من خلافٍ، فسوفَ يكون العقل حكمهم ومحكمتهم ومن كانوا كذلك فسيصلحون أمورهم وأمور غيرهم، ولن يصل بينهم الأمر إلى القطيعة أو الشقاق، وقد قيل: (عدو عاقل خيرٌ من صديقٍ جاهل) كذلك لو كان الأمر بين عاقل ومجنون فإن العاقل يكفي أن يتدبر الأمر حتى وإن تنازل عن بعض حقوقه فذلك خير وأجدى له من أن يتساوى في المرتبة والتصرف مع نظيره المجنون، الساقط عنه الالتزام والمثل يضرب في التفاهم وحسن التدبير.

21- (الثوب المغسول والعيش المبلول واصي بهم الرسول).
إنه لمظهر صحي جداً أن يكون الملبس نظيفاً من أن يكون قذراً، والأكل رطباً، سهل المضغ، من أن يكون جافاً صلباً مُتعباً للمعدة وما أخال طبيباً إلاَّ ناصحاً بذلك، ويضرب هذا المثل في النصيحة الصِّحِّية، كما أنه يحث على وصايا الرسول  وإنها من السُّنَّة المباركة.

22- (نشوف مشيك بالسِّرْوَال).
سوف نرى كيف تمشي إذا لبستَ السِّروال، والمثل أساسه أنَّ استعمال السراويل عندهم قليلاً بل نادراً وكان أحدهم يعد أصحابه أنه إذا حصل على سراويل فإنه سوف يبدي من ضروب العمل ما يعجبهم، فاشتروا سراويل جديدة له وقالوا له هذا القول الذي أصبح مثلاً في اختبار انطباق الفعل على القول.

23- (ثوب العَيَّار ما يغطي جعبه).
جعبة: عورة.
إذا كان العيار أكالاً لمال البخيل كما يقول المثل: (مال البخيل ياكله العيار) فكيف بثوبه طالما هو عالة على غيره! وكيف يمكن أن يثق به أو بثوبه أحدٌ ويؤكده القول ضمناً أهمية الرغبة في التعامل مع هذا الصنف من الناس وأنَّ ثوبه لا يستر عورته.
وهذا المثل في عدم الثقة والإعاقة والاستهانة والإدانة ويضرب في التحذير في عدم التعامل غير الموثوق مع العيارين.

24- (أفصخ ثوبك لا يعيبك).
أفصخ: افسخ، انزع، ألق بِـ.
يشار في هذا المثل بالثوب إلى العادة والطبع الذي درج على الإنسان والمثل يضرب تنبيهاً لمن عرف بطبعه الرَّديء وأخلاقه السيئة وآدابه الرذيلة، ويطلق على وجه النصيحة والمعنى العام للمثل غير طباعك، حيث يعبرون عن الطبع بالثوب أو الجلد أما الثوب فيستطيع أن ينزعه ويبدله وأمّا الجلد فهيهات من نزعه.

25- (الثوب القصير بِفَشْلِك والثوب الطويل يِحِشْمك).
يحشمك: يجعلك محترماً عكس الفشل وهو جعلك ومقاماً للسخرية وتورد يتعبك.
إن الشيء الناقص، له أثرٌ سلبيٌ عكس الشيء الوافي والمكتمل وهذا المثل يقترب من نظيره القائل: (حفظ (مد) رجلك على طول لْحَافك)، وهذا يعني أنَّ كلا الثوبين غير مناسبين فالقصير غير وافٍ بالغرض والطويل زائداً عليه والأفضل أن كون الوسط وهو الاختيار الأفضل والأنسب الذي يوحي به دائماً: (خيرُ الأمور الوسط) كما يقال أي أن يكون الثوب غير طويل فيتعب أو غير قصير صاحبه أي أن يكون مناسبٌ تماماً.
واختيار الهندام المناسب يعني الذوق الرفيع، وهذا المثل يطابق نظيره القائلة (كل طويل هبيل وكل قصير فتنه) وقيل: (إن ولاية المرء ثوبه، فإن قصر عَنْهُ عري منه، وإن طال عليه اغتَّر فِيْهِ).

26- (تمشي بلا صروال كيف مْصَرْوَله).
يمكنها الرقص والمشي بدون صروال فما بالك إذا كانت مرتدية صروالها، لاشك فإن الرقص سوف يختلف والمشي سوف يختلف أيضاً.
وقد أورده الناصري وعلق عليه قائلاً: لما كانت بلا سروال لم تكترث بحيث إذا قفزت في أثناء تادية الرقص ثوبها وبدت عورتها فكيف وعليها السروايل! كالذي يفعل الشيء في غير أوانه ووقته غيرُ مبالٍ يمن يعيب عليه، فكيف وقد حَضَرَ وقته وقال يضرب عند فعل الشيء الملائم في الوقت والمكان، وباق في لهجة التحدي والتهكم، وهو مشفوع بالسؤال الاستنكاري.

27- (شـيِّّم لِه واخِذ بِشْتِه).
شَيِّم: امدحه بما ليس فيه مدحاً وافياً أكثر مما يتوقع.
بشته: مشلحه أو عباءته.
إنك إذا أردت أن تأخذ عباءته وهي مصدر اعتزازه وفخره وقوته ورجولته فإنه من المستحيل أن يفرط فيه ولكن كيف يمكنك أن تأخذه منه وبكل سهولة فهناك طريقة واحدة فقط لذلك وهي أن تمدحه وتكيل له المديح حتى لو لم يكن فيه فإنك إذا كلت المديح له والذي معظمه إن لم يكن كله كذب في كذب فإنّه بذلك يمكنك أن تأخذ مِنْهُ عَبَاءته دون أن يقول لك أيَّ شيء بعد كل هذا الإطراء والمديح المزيف.
والمثل يضرب لمن يؤثر فيه المديح وهو يحب سماعه حيث يمكن أخذ أعز ما عنده دون أن يتفوه بحرف وهو يرى ذلك أمام ناظريه.

28- (إلبس لكل زمان ما يلابسه).
يضرب ترغيباً في مسيرة الزمان وما يلائمه إذا لم يتعدى حدود الدين والإنسانية، ويساق على وجه التنبيه والنصيحة ومعناه ظاهراً ولعل أصله عَجْزُ بيتٍ أو صدر كما قال الصفدي صلاح الدين خليل بن أيبك:
والبس لكل زمان ما يلائمه
في العسر واليسر من حل ومرتحل
وقد وردت ما يلابسه في المثل وهي نفسها ما يلائمه.

29- (أبو زيد معروف بَلَيَّا اثياب).
ويضرب لمن يعرف بدلاله معينه أو صفة اختص بها دون غيره، وهذا المثل يورد بصيغة (أبو زيد معروف بَلَيَّا اوزار) أيضاً.
هذه الأمثال:
وهكذا نجد أن الأمثال الواردة هنا قد ضمت مجموعة من المسميات الشعبية لبعض الملبوسات مثل: القحفية، والثوب الململ، ثوب القلقوصة، ثوب اخويصة، الصخمة، البشت أو (العباءة)، السروال، الإزار.

المراجع:
1- الحميدي، معالي السفير خليفة بن عبداللَّه.
أقوال عمان لكل الأزمان، الجزء الأول، الطبعة الأولى، روي، سنة 1986م.
الجزء الثاني، الطبعة الأولى، روي، سنة 1987م.
الجزء الثالث، الطبعة الأولى، القرم، سنة 1990م.
2- العبد المحسن، عبداللَّه حسن.
الأمثال الشعبية في الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية.
الجبيل، السعودية، الطبعة الأولى، سنة 1407هـ.
3- العبودي، محمد بن ناصر.
الأمثال العامية في نجد، الأجزاء 1 - 5.
منشورات دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر.
4- الناصري، محمد علي.
موسوعة الأمثال الشعبية في الخليج العربي.
الجزء الأول، الطبعة الأولى، بيروت، سنة 1399هـ.
5- الجهيمان، عبدالكريم.
الأمثال الشعبية في قلب جزيرة العرب.
الأجزاء 1 - 10، طبعات مختلفة.
الرياض، دار أشبال العرب.
6- آل نوري، الشيخ عبداللَّه.
الأمثال الدارجة في الكويت.
الكويت، دار ذات السلاسل، الطبعة الأولى، سنة 1980م.
7- شوحان، أحمد.
الأمثال الفراتية.
دمشق الشام، الطبعة الأولى، 1406هـ.
8- الألمعي، يحيى إبراهيم.
الأمثال الشعبية في المنطقة الجنوبية للمملكة العربية السعودية.
الطبعة الأولى، 1401هـ، الرياض.
9- السالمي، حماد بن حامد.
الأمثال السائرة في ثقيف.
الطبعة الأولى، شوال 1408هـ.


المصدر / http://www.alsahel.org/index.php?artc=415&c=143&ex=1

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأمثال في الملابس الشعبية .. علي الدرورة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: رواق الفنون و الآداب :: الحكايات والأمثال-
انتقل الى: