بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:29 pm

أيادي العمالة الوافدة تعبث بالحرف اليدوية الأصيلة




القراءات: 461
حمزة بوفهيد ـ الأحساء2011/10/04 - 23:00:00

شوارع الحرفيين تبقى شاهدًا على التراث والأصالة ( تصوير : محمد العبدي )


عَشق
أهالي الأحساء الأصالة فيما يمارسونه من حرف يدوية، وحققوا شهرة واسعة بما
تقدمه سواعدهم السمراء من فنون مهنية، منذ زمن بعيد، وقد ارتبطت هذه الحرف
المختلفة بأماكن صناعتها، واشتهرت بعض شوارع الأحساء بأسماء المهن، حتى
باتت تلك الشوارع التاريخية ناراً على علم .. وأشهر من مدن الأحساء نفسها،
فها هي الشوارع المهنية في وسط مدينة الهفوف شابة وقوية نابضة بالحياة،
وحتى يومنا هذا تحتفظ بطابعها الأصيل، وتؤدي دورها بامتياز، وإن تغيرت
ملامحها، وتبدلت دكاكينها، وتقلص عدد صناعها، .. لكن بما تبقى من مبدعين
وطنيين، ما تزال صامدة، حيث يعتبر كل شارع من هذه الشوارع المهنية مركزاً
تجارياً بحد ذاته، يقدم السلع التخصصية المصنوعة بأنامل وطنية خبيرة، إضافة
إلى أنه مكان يجتمع فيه أهل الصنعة على صنعتهم، ويتبادلون الأحاديث،
ويبثون هموم حرفهم، بينما كانت هذه الشوارع في الماضي، تشكل نقطة التقاء
بين أهالي بلدات المحافظة وأهالي المدن .. مزيدا من التفاصيل في هذا
التقرير :



الشارع الملكي
من
بين تلك الشوارع القديمة في مدينة الهفوف التي ذاع صيتها، وارتبطت باسم
المهن التي تمارس فيها، شارع الحدادين، وشارع النجارين، وشارع الندافين،
وشارع المدير الخاص بأهل الفن والفنانين الشعبيين، وكذلك الشارع الملكي وإن
كان حديث عهد، وغيرها من الشوارع الأخرى.وتكفي جولة سريعة في شوارع
الأحساء، للتعرف على تلك المحطات التاريخية، وما طرأ عليها من تغيير، وما
تكنه خواطر أصحابها من ذكريات مشبعة بالعطاء والتاريخ، واستمرار وفائهم
لحرفهم التراثية، التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم، وحافظوا عليها رغم بعض
المشاكل التي ساهمت في إضعافها والتقليص من مردودها المالي.


شارع النجارين
تفخر
منطقة الرفعة الشمالية بمدينة الهفوف باحتضانها أهم الشوارع المهنية،
والذي يعرف بشارع النجارين، وهو من الشوارع المهنية المعروفة، كما يعتبر
عنوانا بارزا من معالم الهفوف، ومكانا ينطلق منه الإبداع في صناعة منتجات
من الخشب، لا يمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال، مثل سرير المولود
حديثاً (المنز)، كما يصنعون «النعش» آخر ما يوضع فيه الإنسان في الحياة،
قبل أن يفارقها، وبين «المنز» و»النعش» تصنع جملة من المنتجات الخشبية، من
أهمها أبواب البيوت التي تخفي الأسرار داخلها، والدرايش وما تحمله من نقوش
تراثية جميلة، وشارع النجارين بعد أن كان يوما ما يعج بأصوات المطارق
ومناشير الخشب، تحول إلى معارض للمنتجات فقط، عدا عدد من ورش النجارة، التي
لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، وأصبح سوقاً تملأه الأيدي العاملة الأجنبية
التي سدت الفراغ والفجوة التي أحدثها الجيل الجديد بابتعاده عن تعلم حرفة
النجارة.


الموروث التراثي
وكعادة
أهل الأحساء استقبلنا الحرفي صادق الحرز، بابتسامة عريضة وباستكانة شاي،
وتحدث عن الشارع مبتدئا بعمره فقال :» شارع النجارين عمره أكثر من نصف قرن،
وكان محتضن المبدعين في النجارة، وساهم بشكل كبير في الحفاظ على هذا
الموروث التراثي المهم، وتناقلته الأجيال من هذا الشارع الذي يتميز
بالأصالة ومنتجاته معروفة بالدقة والجودة والجمال، وحتى هذه اللحظة، مازال
شارع النجارين، يربط الماضي بالحاضر والمستقبل أيضا»، وعن الماضي قال : «
كانت مهنة النجارة تمثل لأصحابها باب رزق وحيد، وتتميز أعمالهم بالفن
والابتكار، وفاءً منهم لمهنتهم التي تعتبر لقمة العيش لهم، إضافة إلى أن
الشارع كان المكان الذي يجتمعون فيه، ويلتقون مع الآخرين، لكن الوضع مع
مرور السنين تبدل، والأحوال تحولت، وأصبح الشارع يدار من قبل العمالة
الوافدة، التي حشرت أنفها في الصنعة فيما لا تهتم سوى بالربح المادي السريع
على حساب الجودة، وعلى حساب ما ينتجه الحرفي السعودي في هذه المهنة التي
تراجعت تحت ضغط الظروف السلبية التي تحاصر صاحب المهنة من جميع الجوانب «.


الصناديق الخشبية
ويكمل
النجار حسين الحرز حديثه فيقول :» حاول النجارون الأوائل المحافظة على
مكانة شارع النجارين، لكن المدنية والتطور والميكنة، ساهمت في تغيير أنواع
المنتجات، حيث كانت في السابق تصنع الأبواب، والنوافذ، وأسرة الأطفال وبعض
الأثاث المنزلي، والصناديق الخشبية، وكراسي القرآن الكريم، التي كانت تصنع
بجودة عالية، لا تقارن بها صناعة وقتنا الحاضر».


انخفاض القيمة
ومن
فئة الشباب، تحدث الشاب زهير الصالح الذي قال :» تعلمت أصول المهنة على يد
والدي، وقد تخصصت الآن في تنفيذ المنتجات التراثية والعمل على ابتكار
الجديد، كما أنني أقوم برسم أشكال المنتجات يدوياً، والاستعانة أيضا
بالحاسب الآلي في ذلك، واختيار بعض النماذج، ثم تطبيقها على الخشب
هندسياً»، وعن حركة السوق الشرائية للمنتج المحلي، قال زهير :» انخفض
الإقبال كثيرا بسبب المنتجات المستوردة، إضافة إلى ما يتم جلبه من مدينة
الرياض، وكذلك بحث الزبون عن انخفاض القيمة على حساب الجودة، وأطالب هنا
الجهات المختصة بـإنقاذ هذه الحرفة من الأيدي الدخيلة عليها من العمالة
الأجنبية، كما أطالب وزارة التجارة برقابة مستمرة على جودة المنتجات» .




العمالة الوافدة سيطرت على المهن الحرفية


شارع «الندافين».. شاهد على مهنة عشقها الآلاف قديماً
وهذا
«شارع الندافين» الذي يعتبر من الشوارع العريقة في الأحساء، مازالت بصمته
واضحة في تراث الأجداد بتواجد محلات الندافة التي تتربع على جانبي الطريق،
تلك الدكاكين العتيقة ما زال بعضها على حالها بنكهتها الأصيلة تحكي قصة ندف
القطن بأيد حساوية رصينة، نشاهد أمام واجهاتها المساند والدواشق والتكيات
متناثرة أو مصفوفة في إشارة واضحة لأجيال اليوم بأن الحرفة ما تزال صامدة،
بينما بعض المحلات الأخرى تحولت إلى الحداثة وتغيرت أشكالها ومسمياتها
تحاكي نهضة وتطور الأحساء السريع في كل جوانب الحياة، هناك في ذلك الشارع
الذي يجاور مصلى العيد في طريق الإمام محمد بن عبدالوهاب المتفرع من طريق
مبنى الإمارة القديمة بقلب منطقة الصالحية الشهيرة، يُحلج فيها القطن على
الطريقة الحساوية القديمة، وهناك تعود الذاكرة بالحاج جابر أحمد الجبر، إلى
قيصرية الأحساء، عندما كان يعمل في سن مبكرة في مهنة القطانة، حيث كانت
القيصرية المكان الأصلي لهذه المهنة قبل أن تنتقل إلى مكانها الحالي في
الصالحية، وكيف كان العمل شاقا وساعاته الطويلة، التي تبدأ منذ الصباح
الباكر حتى غروب الشمس، لم يكن بينهم أي أجنبي، تداعب يداه مهنة ندف القطن،
مقابل ريالات معدودة، مشيرا إلى أن «مهنة ندف القطن من الحرف القديمة التي
اتخذتها بعض الأسر كمصدر رزق لها، من خلال عملية ندف القطن وتنظيفه، مرورا
بحشوه بالأكياس وتثبيته، ثم خياطة الثوب، وأخيرا تلبيسه داخل القماش الذي
يسمى بالثوب»، مؤكدا أن «تلك العمليات تتم يدويا في السابق، أما الآن يندف
القطن آليا والخياطة آلية»، مضيفاً أن «المادة الأساسية وهي القطن تورد من
سوريا، وباكستان، وتركيا،والهند».


http://www.alyaum.com/News/art/32339.html

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:31 pm

الحرف اليدوية بالأحساء « تتربع» في قلب أصحابها




تميز الحرف اليدوية بالاحساء




محمد العويس – الاحساء2012/01/09 - 00:00:00



مازال
حرفيو الاحساء يتميزون بالحافظ على حرفهم اليدوية من الاندثار بمشاركاتهم
الفعالة في العديد من المهرجانات والأنشطة المحلية والخارجية بعرض حرفهم
كدليل واضح على تميز الحرف في الاحساء وأنها لازالت تحتفظ بأصالتها وتميزها
منذ أن عرفت كحرف وصناعات يدوية منذ آلاف السنين وستظل موجودة وصامدة والى
الأفضل مستقبلا بتدريب العديد من الشباب على اتقان تلك الحرف.



فى
البداية يؤكد يوسف الخميس رئيس وفد المنطقة الشرقية المشارك في مهرجان
الجنادرية على انه يأتي اهتمام محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن
محمد بن جلوي وهيئة السياحة والآثار كدليل واضح وكبير على تميز هذه
المحافظة وتميز الحرف فيها بشكل كبير خاصة من خلال إقامة المهرجانات
والمناسبات المختلفة في الاحساء والتي يشارك فيها كثير من الحرفيين وأيضا
المشاركة في المهرجانات الخارجية والتي منها الجنادرية كعملية هامة ومشجعة
للحرفين فلولاها لما استمر الحرفيون فهي تعتبر وسيلة هامة ومشجعة للمواطن
الحرفي وأيضا يجدها المواطن فرصة للسعي من اجل اقتناء الأدوات الأثرية
والتي يتم وضعها في البيت مثلا أو في متحفه مؤكدًا أن هناك أكثر من 100
متحف في الأحساء تابعة لأصحابها المهتمين بهذا الموروث الأصيل والذي يستعين
به لذكرى الماضي الجميل وينقله للأبناء جيلا بعد جيل لذلك لاخوف على
محافظة الاحساء فكل شيء فيها مشجع ومطمئن للحفاظ على الحرف والصناعات
اليدوية المعروفة عن أبناء الاحساء.



إن
الاحساء الجميلة لها مستقبل كبير ومشرق مع أنشطة الحرف والصناعات اليدوية
خصوصا بعد إنشاء مركز للحرف اليدوية مختص بهذا الجانب وكذلك إقامة الورش
التدريبية المختلفة التي تساهم في العملية التطويرية لها وفي نفس الوقت
المحافظة عليهاوأضاف الخميس إن الآباء لعبوا دورا هاما في تشجيع أبنائهم
للدخول في هذه الحرف وتعلمها مما يؤكد ان الشباب السعودي أصبح محبا لهذه
الحرف وبشكل كبير وأيضا لعب عدد من المؤسسات والمراكز والجمعيات الخيرية
دورا في التشجيع وإبراز الحرف من اجل المحافظة عليها وتواصلها على مر
السنين ومن هذه المؤسسة العامة للتعليم الفني التي فتحت المجال وشجعت على
ذلك من خلال احتضان الشباب وتدريبهم على هذه الحرف داخل المؤسسة وتخريجهم
لمزاولة الحرفة بكل إتقان ومهارة وهناك أيضا جمعية التنمية الاجتماعية وما
تقوم به من دور فعال وبارز تجاه الأسر وأيضا جمعية النخلة والثقافة والفنون
والعديد من المؤسسات والجمعيات للمحافظة على هذا التراث الجميل.








الفريدة: 40 حرفة تشارك فى المهرجانات المحلية والدولية


وقال
« خالد الفريدة « مدير متحف قصر إبراهيم وباحث في الآثار ومهتم بجانب
الحرف والصناعات اليدوية أن الاحساء الجميلة لها مستقبل كبير ومشرق مع
أنشطة الحرف والصناعات اليدوية خصوصا بعد إنشاء مركز للحرف اليدوية مختص
بهذا الجانب وكذلك إقامة الورش التدريبية المختلفة التي تساهم في العملية
التطويرية لها وفي نفس الوقت المحافظة عليها مؤكدا أن حرف الاحساء دائما ما
تكون السباقة في العديد من المشاركات والمهرجانات المختلفة المحلية
والخارجية ومنها مهرجان الجنادرية بمشاركة مايقارب 40 حرفة وقال إن
المستقبل سيكون جميلا للأجيال القادمة ممن يحبون هذه الحرف بعد إقامة
وتكثيف الدورات التدريبية لهم من قبل متخصصين في هذا المجال وممن لهم
الخبرة الطويلة فيها من أجل نقل هذا العمل إلى الأجيال القادمة، منوها إلى
أن الاحساء وحرفها تعودت أن تشارك في جميع مهرجانات الوطن بحرفها.



وقال
الفريدة إننا نحرص كل الحرص أن يبادر أبناء هذا الوطن و يتعلمون هذه
الحرفة بدلا من الأجانب الوافدة مؤكدا إنه لاخوف من وجود العامل الأجنبي
لأنه لا يأتي إلا في وقت معين وينتهي دوره أما الحرفي السعودي فهو أولا
معروف بحبه للحرفة وتوارثها من الأجداد إلى الآباء تجد فيها الجودة في
العمل والإتقان وأقولها بكل صراحة إن هناك شبابا سعوديا سيعتمد على هذه
الحرف وستكون المهنة الأساسية له التي يستطيع منها تكوين حياته خاصة أنها
تكون على مدار العام وبالتالي المدخول سيكون أفضل







تطورات مستمرة للحرف




الزيد: التواصل مع الحرفيين وإبرازهم في المحافل


أكد
«حمد الزيد» مشرف الحرف اليدوية بالاحساء أن هذه الحرف حاضرة وبكل قوة منذ
أن بدأت وستظل حاضرة أفضل مما كانت عليه نظرا لما تجده من دعم وتشجيع من
حكومة خادم الحرمين الشريفين بإقامة ابرز المهرجانات وأهمها مهرجان
الجنادرية ومشاركة كبيرة من الحرفيين ودعم وتشجيع أمير المنطقة الشرقية
صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد ومن محافظ الاحساء صاحب السمو الأمير
بدر بن محمد بن جلوي.



وأيضا
الدور الكبير من الهيئة العليا للسياحة والآثار على رأسها الأمين العام
للهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان
والتواصل مع الحرفيين وإبرازهم في المحافل والمهرجانات الداخلية والخارجية
مما ساهم بشكل كبير بتمسك الحرفيين بموروثهم الأصيـــل وتشجيع أبنائهم
عليها مشيرا إلى أن هناك العديد من الحرف والتي منها حرفة حياكة وخياطة
البشوت والإمداد والقفاصة والفخار والحدادة والخوصيات والنجارة وغيرها من
الحرف التراثية.





أبنائي يتعلمونها مني


الحرفي
حبيب أحمد حرفي «القفاصة» إنني أحرص كل الحرص على تعليم أبنائي الحرفة
وسأعمل جاهدا على ذلك حتى مع ظهور الأدوات البديلة والتقنيات الحديثة
فأدوات زمان لازالت مرغوبة والأهم من ذلك هو من يشجعنا على العمل فنحن
سنستمر في ذلك وسنعمل جاهدين على المحافظة بهذا الموروث القديم الذي
تعلمناه من الآباء والأجداد وسننقله للأبناء عبر تواصل الأجيال فحرفة
القفاصة من الحرف اليدوية الهامة التى مازالـت مــرغوبة لــذلك ســنعمل على
استمرارها حتى لا تندثر فى ظل التقنيات الحديثة وتلك الأدوات التى تم
استحداثها لتستغني عن الحرف اليدوية القديمة.






مستقبل مزدهر ينتظر الصناعات اليدوية




للمهرجانات دور في المحافظة على الموروث


وأوضح
الحرفي علي بن حسن وهو من الحرفيين المتخصصين الذين لازالوا محتفظين
بحرفتهم انه تعلم من آبائه وأجداده صنعة الدلال الرسلان وأشار انه شارك في
العديد من المناسبات منها مهرجان الجنادرية وشارك في مهرجانات بدول الخليج
والهيئة الملكية ومهرجان حسانا فله وقال ان للمهرجانات المختلفة دوراً
هاماً في المحافظة على هذا الموروث القديم وقال تكفيني كلمات سيدي خادم
الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عندما قال لي أن أقوم
بتعليم أبنائي هذه الحرفة وقد وعدته بذلك وكان هذا الموقف في الجنادرية
كما أنني أعتز بكلمات وتوجيهات صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي
محافظ الاحســـاء والــــذي طــلب مني أيضـــا أن أعــلم أبنـــائي هــذه
الحــرفة ، وقـــال إنني امـــلك متحــفا خاصــــا بي في بيتــي تقوم
المـــدارس بزيارتـــي للاســـتفادة مــن المعروضـــات رافضــا أبو ســـعيد
التـــفريط فـــى الأوانـــي القديمــة التـــي يمـــلكها وقـــال إنـها
جزء مـــن حيـاتي لايمكـــن بأي حـــال مـــن الأحـــوال التفريط فيها.




http://www.alyaum.com/News/art/40263.html

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:32 pm

حرفيو الأحساء يسعون إلى «جمعية» تحتضنهم وتعقد شراكات مع «السياحة» و«الغرف»
الاربعاء, 25 يناير 2012


الأحساء - محمد الرويشد


Related Nodes: ( أحد الحرفيين في الأحساء.)




بدأ
حرفيو الأحساء الاستعداد لإطلاق جمعية تحمل اسم «جمعية الحرفيين في
الأحساء»، تتولى القيام بالحفاظ على الحرف في المملكة من الاندثار، معربين
عن أملهم أن يتم إقرارها، وتشكيل هيكلها الإداري والتنظيمي في أسرع وقت،
مبينين أن التأخير في حفظ تراث الحرف يُلحق الضرر بمهنهم التي تواجه
الانقراض، خاصة بعد تخلي الجيل الحالي عنها، متوقعين أن تعمل الجمعية على
تهيئة الظروف المناسبة لممارسة حرفهم، وتحقيق الأمان الوظيفي لهم.


ويأمل
الحرفيون أن يكون مقر الجمعية إحدى القصور الأثرية، وأن تحظى بالتعاون مع
الهيئة العامة للسياحة والآثار، وجمعية الثقافة والفنون، ويتم عقد شراكات
بينها وبين الهيئة والجمعية والغرفة التجارية، وفي حال أُقرت هذه الخطوة
يُتوقع أن يتغير حال الحرف اليدوية، وتتحول إلى مصدر اقتصادي يقوم بتوفير
الوظائف لمئات من الشباب في مختلف مناطق المملكة، كما أنه سيصب في صالح
التراث والثقافة على حدٍّ سواء، إلى جانب منع أي تلاعب في حقوق الحرفيين،
كما أنه سيعمل على جدولة مشاركاتهم المحلية والخارجية.

ويؤكد
عبدالله الصالح (من المهتمين بالتراث الشعبي) على أن «الاهتمام بالحرفيين،
سينعكس إيجاباً على حياتنا الحالية والمستقبلية»، مضيفاً «أنا أعرف حرفيين
تحت خط الفقر، وآخرين لا يأخذون حقوقهم كاملة، وجميعهم من دون تأمين صحي،
إنه أمر محزن، فغياب المرجعية لهؤلاء جعلهم الحلقة الأضعف التي يخترقها
منظمو بعض المهرجانات والاحتفالات». وأضاف بأن «الجمعية» أصبحت حلماً يراود
الحرفيين، إلى جانب أحلام أخرى من أبرزها تخصيص مكافأة لهم على حفظهم
التراث، مبيناً «لو خصصت هيئة السياحة أو الخدمة الاجتماعية أو أي جهة
أخرى، هذه المكافأة التي تجعل الحرفي يتفرغ لممارسة مهنته براحة تامة
ويتمسك بها، ولا يكون حالها كالزراعة في منطقتنا، فبعد أن كانت الأولى على
مستوى الزراعة والمزارعين، أصبحت تسير إلى مثواها الأخير، بعد تخلي
المزارعين عنها بسبب ظروف كثيرة، منها عدم التشجيع وقلة المردود المالي».

وأوضح
بأن الكثير من المناسبات التي يشارك فيها الحرفيون تهضم حقوقهم، متمنياً
أن تقتدي المهرجانات والمناسبات بالمهرجان الوطني والثقافة «الجنادرية»
الذي يعمل على حفظ حقوق الحرفيينُ، ويشجع على اقتناء منتجاتهم. وأشار إلى
«حسن التنظيم والرعاية التي يحظون بها من قبل «الجنادرية»، وهو المهرجان
الذي يُعدُّ الأكبر على مستوى مشاركاتهم المحلية والخارجية». وقال صانع
الفخار صالح الغراش «إننا كحرفيين نُشيد بالاهتمام الكبير الذي نحظى به من
القائمين على مهرجان الجنادرية، ونشعر بأهمية هذه الحرف التي تبنيناها نظير
ما نلقاه من تقدير معنوي ومادي».


ويستقطب
المهرجان وفي كل عام حرفيي المملكة، الذين جمعتهم مهنهم ليشكلوا أسرة
كبيرة، تحوي أصحاب المهارة العالية في الحرف التراثية التي تعبر عن تاريخ
المنطقة التي قَدِمت منها، وأصبح المهرجان عيداً سنوياً لهؤلاء، تنتهي
أحلامهم بانتهائه في انتظار الدورة المقبلة.


http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/354511

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الأربعاء مارس 06, 2013 7:19 pm




تعد منتجات والصناعات في الأحساء تراثأ وطنيأ يرمزالى الهوية العريقة والى أصالة هذه البلاد التي تتمركز فيها أنواع عديدة من المهن الحرفية والتس نتمنى ان يتم أستخدامها في كافة الآنشطة السياحية ..ومازالت جميع هذه موجوده وتشهد أقبالا كبيرا في المنطقة نظرا لطبيعتها وطبيعة معظم السكان فيها وقد ورثها الجميع من الآجداد جيل بعد جيل ومازلنا والحمد لله متمسكين فيها الى هذا اليوم رغم تناقص أعداد ممتهنيها بطبيعة الحال.






تعريف الناعة تقلدية



هي تلك الصناعات التي يقوم بمزاولتها فرد أو مجموعة أفراد لغرض أنتاج أو تصنيع منتجات حرفية من المادة المحلية الطبيعية بالطرق أستخدامها في الآحتياجات اليومية للأفراد أو لمنشأت أو لغرض الاقتناء الدائم أو المؤقت, ويعتمد الحرفي في عمله على مهاراته الفردية الذهنية واليدوية التي اكتسبها من تطور ممارسته للعمل الحرفي بأستخدام الخامات الآولية المتوفرة في البيئة الطبيعية المحلية



_




صناعة الفخار







موطن صناعة الفخار في السعودية يعود الى الأحساء والقطيف وهي أحدى الصناعات حتى أن الجرار الهجرية الكبيرة أستخدمت كمقياس معتمد لكل سكان الجزيرة لقرون طويلة وذكرت في كتب المسلمين في القرون الاسلامية الاولى ..وللفخاريات الهجرية أشكال وانواع واحجام واسماء متعدده واستخدامات عديدة منها الجرة ( الحب) والمصخنة, والمبخر وغيرها من الأوعية الفخارية ومجسمات ومزهريات .
وأشتهر أهل بلدة القارة بهذه الصنعة لقربها من جبل القارة الذي هو مصدر الطين المستخدم لصناعة الاواني الفخارية.
_






مهنة النجارة













ترتبط الصناعات الخشبية في الأحساء مع صناعة الحدادة ومن أشهر المنتوجات الآبواب والصناديق الخشبية والمقاعد والشبابيك وغيرها
واشتهر بإمتهان النجارة عوائل من الكوت كالعمران وغيرهم عرفوا بالنجاجير ولهم حي يعرف باسم حي النجاجير بالكوت.
_




مهنة الحداده













تعد الحدادة من أقدم الصناعات التي يزاولها الحرفيون بمنطقة الأحساء ويوجد مواقع محدده لهم في وخاصة بالقرب من سوق القيصرية في شارع الحداديد حيث هناك يوجد سوق الحدادين ..واشتهربامتهان الحدادة قديما عوائل الحداد في الهفوف
_




صناعة البشوت















تعتبر الآحساء هي الموطن الآساسي لصناعة البشوت في السعودية ومن أشهرها البشت الحساوي وهو من اجود أنواع البشوت ويوجد بأحجام وألوان فاخرة متعدده ويمتاز بأرتفاع الطلب عليه خاصة من الآمراء والوزراء والعلماء ورجال الاعمال ووجهاء المنطقة ودول الخليج .
وأشتغل بهذه المهنة الكثير من العوائل الهفوفية .
_






صناعة النسيج









تتنوع مصادر النسيج وفقأ لآستخداماتها , وتشير المصادر التاريخية الى تمركز صناعة النسيج في الأحساء منذ القدم . ومن أشهر المنتجات النسيجيه هي البشوت وبيوت الشعر والمفارش والآغطية والجوارب.
_






صناعة الخوصيات








تعتبر صناعة الخوصيات من اشهر الصناعات في منطقة الأحساء وتعتمد هذه الحرفة على توفر الخامات الآولية من سعف النخيل الذي تتركز زراعته في منطقة الأحساء ويجري تقطيعه وتشريحة حسب المقاسات المطلوبه لتكوين نسيج.. ومن اشهر المنتوجات هي سفرة الطعام والسلال والحصير وسجاد الصلاة وسجاد الجلوس والمكانس والمناسف والقبعات والمراوح وغيرها
_




صناعة الخبز الاحسائي
















أشتهرت الأحساء منذ القدم بالخبز الحساوي الابيض و"الخبز الحمر" المخبوز بالطحين والتمر
ولا يزال عددا لابأس به من الخبازين الشعبيين يمارسون هذه المهنة في الهفوف والمبرز والقرى.





صناعة الحلي النسائية







تتميز صناعة الحلي النسائية باستخدام خامات بداية من اللآلئ البحرية ونهاية بالفضة والذهب والآحجار الكريمة كالفيروز والكهرمان وغيرها ويعرف ممتهنيها بالصاغة وهم بضع عوائل من المهناء والبقشي والصاغة والبوجبارة وغيرهم..
, ومن أشهر الحلي النسائية الخواتم والقلايد والتراجي والنكلس والمحزم والمعاضد والحجول والزمام والقصة.
_




صناعة خيوط الغزل






يتم انتاجها من خامات الصوف وذلك بعد تنظيفها ثم غزلها بواسطة المغزل لتكون خيوطا ملفوفة ببعضها على هيئة كروية , ويتم بعد ذلك استخدامها في منتجات النسيج مثل الحقائب والمفارش والآغطية
_




صناعة الآقفاص






تعتمد صناعة الآقفاص على تقطيع جريد النخل الى قطع صغيره وثم يتم تركيب القطع مع بعضها ويطلع على أسم الحرفي قفاص, ومن وظائف الآقفاص مثلآ حفظ الرطب والتين والفاكهة بأنواعها ويتم عمل الاسرة وخاصة اسرة الآطفال وغيرها .. وانتشرت هذه الصناعة قديما بين أهل القرى خصوصا الشرقية.
_





صناعة المنتجات الليفية والمداد










تعتمد صناعة المنتجات الليفية على ليف النخل المغطى لبقايا الجريد بعد تقطيعها ..ويقوم الحرفي بجمع الليف ثم معالجته بالماء لتنظيفة وتطريته ثم صناعة المنتجات مثل الحقائب والسلال والنعل والحبال والمكانس وغيرها ..وانتشرت أيضا بين الفلاحين من القرى الشرقية.
_




صناعة الشباك وادوات الصيد





تعد حرفة وصناعة الشباك وغيرها من ادوات الصيد من الرئيسية التي تتمركز في المنطقة الشرقية منذ القدم خصوصا في العقير وسواحل بحر الخليج الأخرى كالقطيف واننقرضت من الأحساء مع هجر ميناء العقير, ويتم حاليأ تصنيع شباك الصيد من أسلاك النايلون بدلآ من الخيوط القطنية وتصنع في القطيف والدمام.
_





مهنة الصفارة






من اشهر في منطقة الأحساء مهنة الصفار أو الصفارين وهي عبارة عن تنظيف وتلميع الأواني المعدنية ( الصفر والماو والمعدن) بطريقة معينه من الداخل والخارج حتى تعود براقة كالجديدة
وكان مقر محلات الصفارين في شارع الحداديد بالقرب من القيصرية بالهفوف.
_





مهنة ندافة القطن







حرفة ندافة القطن تستعمل لعمل الوسائط والآغطية والمساند والجلسات وبعض الآغطية والمنتوجات التي تستخدم القطن فيها ..واشتهرت عوائل القطان بهذه المهنة في لدرجة احتكارها حتى يومنا هذا..وإن استعانوا بالعمالة الآسيوية مؤخراً.
_





ولو نظرنا قليلآ في هذه المهن نجد ان العديد من العوائل الكبيرة في المنطقة الشرقية أرتبط أسمها بهذه مثل عوايل الصاغة والقطان و الصفار والحداد والنجار و السماك والقفاص سواء في أو سائر دول الخليج العربي.


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: تــــراث دلـمون الخليــجي :: الحرف والمهن-
انتقل الى: