بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 أين أحساء الأدب؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: أين أحساء الأدب؟!   الأحد أبريل 28, 2013 8:08 pm

أين أحساء الأدب؟!


11-04-2011 07:53 AM
سمير الضامر
أشرنا في مقالنا السابق للمنظومة الثقافية في المجتمع الأحسائي, وهي التي
تتحرك من خلالها الحركة الأدبية والشعرية, ومثلنا على ذلك بنموذج الشاعر
يوسف أبوسعد رحمه الله, ومنظومة الثقافة أو النسق الثقافي تشكل بنية
مُؤسّسة على العديد من التراكمات التاريخية والانتماءات لمختلف التيارات
والاتجاهات والمذاهب,

وساعد على هذا التنوع الطبيعة المكانية للجغرافية الأحسائية بوصفها مصدراً
من مصادر الرزق والاستقرار منذ قديم الزمان, ومرتعاً خصباً للعديد من هجرات
القبائل التي وَجَدت في الأحساء مكاناً آمناً للنفس والمعيشة.

كان الأدب في الأحساء أدباً يحمل كل المعايير الثقافية والطبيعية للإنسان
الأحسائي, ولكنه اليوم اختلف كثيراً عمَّا كان عليه, وصار أدباً ينحو
لمعايير المدح والمجاملات والإخوانيات الباهتة, الأدب الأحسائي كان أدباً
كونياً وإنسانياً, والآن صار أدباً مؤدلجاً مقنناً وتابعاً لنمط خاص من
الأفكار, ولرؤية عدد قليل من سدنة الأدب والثقافةوبطبيعة الأمر فإن كل هجرة
من الهجرات تأتي من خلال منظومتها الثقافية وعاداتها وأخلاقها الاجتماعية,
ومع الاستقرار تحاول أن تجعل من أنساقها وعاداتها الاجتماعية مصدراً
لهويتها تتميز به على الآخرين, وتكون التجمعات السكانية مبنية على هذا
الأساس من المتشابهات بين هذه الأنساق الاجتماعية والعرقية, وتتشكل من
خلالها فكرة الطبقات الاجتماعية والمفارقات الإنسانية.

ليس هناك مشكلة في الاختلافات بين الناس, ولكن المشكلة أن تكون تلك
الاختلافات معياراً وقانوناً للسلطة الاجتماعية, وخاصة عندما تهيمن على
الأدب بكل أشكاله وفنونه, بحيث يصير الأدب تابعاً لها ولرؤيتها, وعلى ذلك
فقد تُستبعد أي رؤية أدبية مخالفة لهذا النظام الاجتماعي المسيطر, بل ربما
أدت تلك المخالفة للهجرة لأمكنة أخرى, والباحث المتابع لهذا النظام
الاجتماعي فإنه يرصده من باب منطلقاته التاريخية القديمة, ويضعه فيها موضع
التوثيق فقط, لكن الأمر يزداد خطورة إذا انسحب هذا التاريخ على الفترة
المعاصرة, وصار التاريخ هو المحرك الأساسي للمنظومة الاجتماعية وأدبها, ومن
هنا فعلى الباحث أن يتصدى لهذا الأمر بالعديد من الأسئلة.

كان الأدب في الأحساء أدباً يحمل كل المعايير الثقافية والطبيعية للإنسان
الأحسائي, ولكنه اليوم اختلف كثيراً عمَّا كان عليه, وصار أدباً ينحو
لمعايير المدح والمجاملات والإخوانيات الباهتة, الأدب الأحسائي كان أدباً
كونياً وإنسانياً, والآن صار أدباً مؤدلجاً مقنناً وتابعاً لنمط خاص من
الأفكار, ولرؤية عدد قليل من سدنة الأدب والثقافة, وأقولها بصراحة تامة: إن
المرحلة الفاصلة بين هذين النوعين من الأدب كانت مع مجيء التعليم النظامي,
وبخاصة التعليم الجامعي, حيث إن التعليم الجامعي له منظومته القاصرة في
الرؤية والأهداف, ورؤيته نحو التاريخ رؤية عرجاء مسبوقة بتصورات وأخلاقيات
تريد للأدب الجامعي أو ما يسمى بالأكاديمي أن ينسف القديم بناءً على رؤية
النظام الأكاديمي, ومن هنا تحصل المفارقة لأن تاريخ الأدب القديم لا يقارن
بتاريخ النظام الأكاديمي, فكيف يكون التاريخ القصير معياراً وحكماً على
الممتد في التاريخ؟ كما أن الأدب القديم من خلال رؤية النظام الأكاديمي ليس
هو الأدب الشامل الطبيعي, بل الأدب المنتقى والمُجَّمع من خلال الرؤية
الخاصة التي يريدها النظام الأكاديمي, ولذلك فإن النتيجة اليوم -بعد عدد
هائل من الكتابات والدراسات الجامعية عن الأدب- وجود أدب لا طعم له ولا
رائحة, بل معدوم من الشيم النبيلة التي عُرفت في الأدب القديم, وبعيد عن
الصدق الإنساني والأخلاقي لمناهج البحث المحايدة التي رأيناها في كتب
الاستشراق والمستشرقين, كما أن من نتيجة تلك الدراسات تغييب عدد هائل من
المبدعين الحقيقيين الذين يعدون بالمئات, ولكنهم في خانة النسيان, ووجودهم
في العدم لأنهم ليسوا من منظومة النظام الأكاديمي.
النظام الأكاديمي في العالم ساهم في رصد وتوثيق ودراسة الآداب, وليس فيه أي
مشكلة, ولكن المشكلة أن يكون النظام الأكاديمي مُفَصَّلاً على القدر الذي
يريده سدنة الأدب فتلك هي المشكلة, وتلك هي الخطورة والخيانة للعلم
وللإنسان, ولذلك فليست المسألة مسألة تحامل على النظام الأكاديمي الذي أنا
وغيري- مع الأسف- نتيجة من نتائجه, لكنه من الضروري أن نُعْمِل أسئلتنا
ونقدنا لهذا النظام الأكاديمي الذي يحتاج لكثير من التغيير والإصلاحات لعدة
قضايا ومن أهمها أن لا يكون معول هدم لإنسانيتنا ولوطننا ولتاريخنا
العظيم.

إن كثيراً من أنماط وأنواع الأدب الأحسائي قد هاجرت وغابت بل غُيِّبت عن
مكانها الأصلي, وغاب معها مبدعها الحقيقي, ولذلك فليعذرني القارئ الكريم
لأنني لم أضرب أمثلة مهمة في هذا السياق, وذلك لضيق المساحة, وللحديث عنها
في كتاب مستقل بإذن الله تعالى.



http://hassacom.com/news.php?action=show&id=15587

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين أحساء الأدب؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: رواق الفنون و الآداب :: الأدب الهجَري-
انتقل الى: