بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان   الجمعة يونيو 28, 2013 1:20 am

أصحابها مشتتون ويفترشون الأرض
مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان
محمد العويس
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

04-08-2009 07:31 AM


السوق الشعبي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
معروضات قديمة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بعض الزبائن

المقتنيات الأثرية القديمة وخصوصا المصنوعة في الأحساء لم يكن مألوفا لدى الكثير من محبي التراث القديم ان يشاهدها وهي ملقاة على الأرض والبسطات وكأن الحال يقول أن تراث الاحساء القديم ومقتنياته أصبحت لاتمثل أي شيء فلا تكاد تمر بسوق شعبي او غيره إلا وترى المقتنيات تباع على الأرض رغم ما تمثله من أهمية كبيرة لأبناء هذه المحافظة وما عرفت به من تراث قديم وما لتلك المشاركات في المهرجانات الوطنية وغيرها -يأتي في مقدمتها مهرجان الجنادرية السنوي- إلا شاهد على تراث هذه الواحة الجميلة فقد كانت لنا هذه الجولة في عدد من الأسواق الشعبية في الاحساء وكان أصحاب تلك المقتنيات القديمة يوجهون رسالة إلى الجهات المختصة بان يكون هناك تقدير لتلك المقتنيات من خلال إيجاد مكان دائم يجمعهم ويعرضون فيه كل مقتنياتهم واقترحوا أن تكون هناك أماكن خاصة في احد القصور الأثرية.

مقتنيات نادرة
يقول عباس البراهيم: اننى املك أشياء ومقتنيات نادرة كثيرة وأقوم بعرضها بشكل مستمر في الأسواق الشعبية من اجل بيعها كما أنني اشتري أيضا مثل هذه المقتنيات, فالأحساء وكما تعلمون غنية بهذه الأدوات التي كانت تستخدم منذ القدم ولعل مالفت نظري هو إقبال الكثير من الناس عليها وشرائها حتى لو كانت بأسعار كبيرة فهناك من يشتريها لكي يحتفظ بها وهناك من يقدمها هدية وهناك من يشارك بها في أحد المعارض أو يقيم معرضا لنفسه وقال إن السوق مشجع خصوصا بعد أن لمسنا اهتمام الكثير بهذه المقتنيات.

تخصيص مكان
ويضيف عبدالله بو علي احد المهتمين بجمع المقتنيات من خلال بيعه وشرائه أنني قضيت سنوات طويلة وأنا اجمع المقتنيات والأدوات التي أجدها نادرة مما جعلني أحول منزلي إلى مكان خاص لها وأقوم بالخروج إلى الأسواق الشعبية لعرضها على الناس وبيعها بالسعر الذي يتناسب مع كل شيء وبصراحة هناك حرص وتواجد كبير ممن يحبون جمع هذه المقتنيات وشرائها وهو ما جعلني اعرض ما يمكن عرضه وهناك من يأتي إلى السوق وبرفقته أبنائه فقط لمشاهدة هذه المقتنيات والسؤال عن كل أداة وكيف كانت تستخدم ومن أين صناعتها وهذا أمر جميل خصوصا لأبنائنا الذين يحبون معرفة ماكان عليه الآباء والأجداد وما تتميز به الاحساء من صناعات قديمة لازالت موجودة وتتحدى الأدوات الحالية على الرغم من قدمها وقال إن مشكلتنا هي العشوائية في الأسواق الشعبية والتشتت للأدوات والمقتنيات الأثرية فقد طالبنا مسبقا ومازلنا نطالب حاليا بأن يكون لنا مكان مخصص للحفاظ على هذا التراث الجميل فحبنا له كبير ولايمكن أن نستغني عنه فانا شخصيا يوميا أعود الى هذه المقتنيات وأتذكرها جيدا وكم نتمنى ان تكون احد القصور الأثرية في محافظتنا الغالية محطة هامة تجمعنا في مكان واحد وأن تخصص محلات لكل شخص حتى لو كانت بأسعار رمزية المهم أن يتم جمع هواة من يجمعون هذه الأدوات والمقتنيات وان تفتح بشكل يومي ومستمر .

صيانة
وبين عبدالرحمن احمد بوشليبي احد الباعة للأدوات الأثرية أن الاحساء غنية بتراثها الأصيل ومن الواجب علينا أن نساهم في المحافظة على هذا التراث الجميل فنحن نتمنى أن يكون عرضنا لهذه المقتنيات الأثرية في مكان أفضل وانسب إلا أنه لاحياة لمن تنادي هناك مناطق ومدن تهتم بتراثها وتراث مناطقها من خلال إقامة المعارض الدائمة ونحن لانلمس أي اهتمام سوى في أشهر قليلة جدا مع أن الطلب على هذه الأدوات والمقتنيات كبير جدا والناس تريد الشيء القديم فانا أضع يدي بيد الزملاء وأطالب بمكان خاص لنا نعرض فيه ما نملك, منها نستفيد من البيع والشراء ومنها يستفيد أبناء الأحساء من التعرف على تراث الآباء والأجداد.

الدلال الحساوية
ونوه يوسف حسن البطيان الى أنه من المقتنيات الأثرية القديمة التي املكها خاصة المصنوعة في محافظة الأحساء أدوات النجارين والأواني الفخارية والأواني النحاسية والعملات النادرة ولدي الكثير من الأدوات التراثية المتنوعة وهي إلى الآن مازالت بحالة جيدة، مثل الأواني النحاسية والأجهزة الكهربائية والميكانيكية القديمة كالراديو والكاميرات والمنافيخ و القدور والدلال خصوصا الدلال الحساوية والرسلان والمطاحن والسرج الفوانيس والأباريق وقال إن أبنائي يتواجدون معي بشكل مستمر ويحبون الأشياء القديمة من خلال جمعها أو بيعها ويحبون أيضا التعرف عليها ومعرفة تاريخها ولعل أكثر الإقبال يكون على شراء الدلال الحساوية وقال هي رسالة نوجهها إلى المسئولين والجهات المختصة بان يساعدونا بالاهتمام بكل ماهو قديم خصوصا فيما يخص هذه المحافظة .

إقبال
ويرى محمد علي أن هناك إقبالا كبيرا أيضا من المقيمين والأجانب لشراء الكثير من المقتنيات والأدوات الأثرية خصوصا الدلال الحساوية والرسلان القديمة وكذلك المطاحن كما أن منهم من يحب أن يسأل كثيرا ويتعرف على هذه الأدوات كما أن هناك من الطلاب والطالبات ممن يعشقون التراث اجروا بحوثا كثيرة على هذه الأدوات وسجلوا تاريخها وقدموا رسالات وبحوثا مميزة بخصوص الأدوات القديمة.

أمنية
وفي الأخير يطالب الجميع بان يكون نداؤهم محل اعتبار المختصين وان يتم المبادرة سريعا في اختيار احد القصور الأثرية في الأحساء لتكون محطة هامة لالتقاء الجميع من المختصين بجمع المقتنيات والأدوات الأثرية والنادرة بدلا من البيع والشراء من خلال البسطات والافتراش في الأرض حيث يكون شكلها مرمي ومهملا على الأرض.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تم إضافته يوم الإثنين 03/08/2009 م - الموافق 12-8-1430 هـ الساعة 11:31 مساءً

_________________



عدل سابقا من قبل تمريّون في الجمعة يونيو 28, 2013 1:25 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان   الجمعة يونيو 28, 2013 1:22 am


الأحساء : مواطن يعثر على 29 قطعة نادرة من العهد الآشوري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

( حساكم - إبراهيم المبرزي )
حب الآثار جعله يقوم بشراء 29 قطعة أثرية من أحد كبار السن بأحد الاسواق الشعبية بمحافظة الأحساء, والتي تعود إلى العهد الآشوري أي قبل ما يقارب ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد, هكذا تحدث المواطن حمادي بن محمد الحمادي, مشيرا إلى رغبته في إعادة القطع النادرة إلى المتحف العراقي -على حد قوله-.
لافتا إلى أن بحثه في الثقافة والتراث ساعده على استشعار أهمية الآثار وهو ما جعله يحتفظ بها لعلها تصل إلى مكانها الطبيعي.
وفي هذا السياق, أوضح الباحث في مجال الآثار خالد الفريدة أنه لاحظ في الفترة الأخيرة عثور عدد من المواطنين على قطع أثرية وغالبا ما تكون مقلدة, مشيرا إلى أن هناك أشخاصا محترفين يقومون بتقليد تلك القطع بصورة أشبه بالحقيقة, مستدركا بقوله: «ولكن قد تكون هذه القطع حقيقة بالفعل ويجب هنا خضوع هذه القطع إلى معمل كيميائي للتأكد منها».
ونوه الفريدة إلى وجود قانون دولي صادر من قبل المنظمة العالمية (اليونسيف) ينص على إعادة تلك القطع إلى موطنها, بقوله: «وهو قانون يلتزم به الجميع».
مشيرا إلى أن العهد الآشوري يرجع إلى 4500 سنة قبل الميلاد وحكامها آشور من بني بال وهو عهد عُرف به الحضارة وله عمق في التاريخ.



تم إضافته يوم السبت 10/07/2010 م - الموافق 28-7-1431 هـ الساعة 11:49 مساءً
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان   الجمعة يونيو 28, 2013 4:37 pm


هواة المقتنيات الأثرية يطالبون بسوق لعشاق التراث بالأحساء


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
13-08-2010 11:49

( حساكم - محمد العويس )
يسعى هواة جمع المقتنيات الأثرية في محافظة الأحساء والتي ترمز لبعض العادات والتقاليد المستخدمة قديما إلى سوق يجمع عشاق التراث, وتداول الأدوات والأنتيكات القديمة من خلال البيع والشراء , خصوصا المصنوعة في المحافظة, فلا تكاد تمر بسوق شعبي إلا وترى تلك المقتنيات تباع على الأرض، والتي تمثل أهمية عرفت بها ، ومؤخرا كان للمشاركات في المهرجانات الوطنية وغيرها الفضل في تعريف الناس بقيمة تلك المقتنيات النادرة، ويأتي في مقدمة تلك المهرجانات مهرجان الجنادرية السنوي الذي يأتي كشاهد على تراث هذه الواحة الجميلة.

مقتنيات نادرة
يقول عباس البراهيم, املك أشياء ومقتنيات نادرة كثيرة وأقوم بعرضها بشكل مستمر في الأسواق الشعبية من اجل بيعها، كما أنني اشتري أيضا مثل هذه المقتنيات، والأحساء غنية جدا بهذه الأدوات التي كانت تستخدم منذ القدم، ولعل ما لفت نظري هو إقبال الكثير من الناس على شرائها حتى لو كانت أسعارها مرتفعة، فهناك من يشتريها لكي يحتفظ بها، وهناك من يقدمها هدية، وهناك من يشارك بها في احد المعارض أو يقيم معرضا لنفسه، مضيفاً أن السوق مشجع خصوصا بعد أن لمسنا اهتمام الكثير بهذه المقتنيات.

تخصيص محلات
ويقول عبدالله بوعلي - احد المهتمين بجمع المقتنيات - قضيت سنوات طويلة وأنا أقوم بجمع المقتنيات والأدوات التي أجدها نادرة، مما جعلني أحول منزلي إلى مكان خاص لها، وأقوم بالخروج إلى الأسواق الشعبية لعرضها على الناس وبيعها بالسعر الذي يتناسب مع قيمتها التاريخية وحالتها، وأرى أن هناك زيادة كبيرة في أعداد من يحبون جمع هذه المقتنيات وشرائها، وهو ما جعلني أقوم بعرض ما يمكن عرضه، وهناك من يأتي إلى السوق برفقة أبنائه فقط لمشاهدة هذه المقتنيات والسؤال عن كل أداة وكيف كانت تستخدم وأين صناعتها وهذا أمر جميل خصوصا لأبنائنا الذين يحبون معرفة ما كان عليه الآباء والأجداد، وما تتميز به الأحساء من صناعات قديمة لازال موجودا ويتحدى الأدوات الحالية على الرغم من قدمها، وأضاف مشكلتنا هي العشوائية في الأسواق الشعبية وتشتت المقتنيات الأثرية، وطالبنا ولازلنا نطالب بوجود مكان مخصص للحفاظ على هذا التراث، فلا يمكن أن نستغني عنه أبدا، وأنا شخصيا يوميا أسترجع ذكريات تلك المقتنيات وأتذكرها جيدا، وأتمنى ان تصبح احد القصور الأثرية في محافظة الأحساء محطة هامة تجمعنا في مكان واحد لعرض تلك المقتنيات الأثرية، وان تخصص محلات لكل شخص حتى لو كانت بأسعار رمزية ليتم تجميع هواة هذه المقتنيات.

الحفاظ على التراث
ويقول عبدالرحمن احمد بوشليبي, احد باعة الأدوات الأثرية, أن الاحساء غنية بتراثها الأصيل ومن الواجب علينا أن نساهم في المحافظة على هذا التراث الجميل، ونتمنى أن يكون عرضنا لهذه المقتنيات الأثرية في مكان مناسب، فهناك مدن ومناطق تهتم بتراثها من خلال إقامة المعارض الدائمة، ونحن لا نلمس أي اهتمام سوى في أيام قليلة جدا، مع أن الطلب على هذه الأدوات والمقتنيات كبير جدا والناس تريد الشيء القديم، مضيفاً انه يضع يده بأيادي زملائه في المطالبة بمكان خاص لنعرض فيه ما نملك منها، ونستفيد منها، ويستفيد منها أبناء الأحساء في التعرف على تراث الآباء والأجداد.

الدلال الحساوية
ويقول يوسف حسن البطيان, إن من المقتنيات الأثرية القديمة التي يملكها والمصنوعة في محافظة الأحساء أدوات للنجارة وأواني فخارية وأواني نحاسية، وعملات نادرة والتي يملك منها الكثير، مضيفا وإلى الآن مازالت هناك مقتنيات بحالة جيدة جدا مثل الأواني النحاسية، والأجهزة الكهربائية والميكانيكية القديمة كالراديو والكاميرات، والمنافيخ، والقدور، والدلال وخصوصا الدلال الحساوية، والرسلان، والمطاحن، والسرج، والفوانيس، والأباريق، وأشار البطيان, إلى أن أبناءه يتواجدون معه بشكل مستمر ويحبون الأشياء القديمة من خلال جمعها أو بيعها، ويحبون أيضا التعرف عليها ومعرفة تاريخها، ولعل الدلال الحساوية من أكثر الأدوات التي يقبل علي شرائها، وطالب البطيان المسئولين والجهات المختصة ان يساعدوهم على تنمية الاهتمام بكل ما هو قديم خصوصا فيما يخص هذه المحافظة.

إقبال كبير
ويقول محمد علي, إن هناك إقبالا كبيرا أيضا من المقيمين والأجانب على شراء الكثير من المقتنيات والأدوات الأثرية، وخصوصا الدلال الحساوية والرسلان القديمة وكذلك المطاحن، كما أن منهم من يحب أن يسأل كثيرا ويتعرف على هذه الأدوات، كما أن هناك من الطلاب والطالبات ممن يعشقون التراث وأجروا بحوثا كثيرة عن هذه الأدوات وسجلوا تاريخها وقدموا رسالات وبحوثا مميزة حول تلك الأدوات القديمة.

نداء أخير
وأخيرا يطالب الجميع بأن تكون نداءاتهم محل اعتبار المسئولين، وأن تتم المبادرة سريعا في اختيار أحد القصور الأثرية في الأحساء لتكون محطة لالتقاء الجميع من المختصين بجمع المقتنيات والأدوات الأثرية والنادرة، بدلا من البيع والشراء من خلال البسطات والافتراش في الأرض.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تم إضافته يوم الجمعة 13/08/2010 م - الموافق 3-9-1431 هـ الساعة 3:49 صباحاً


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان   الجمعة يونيو 28, 2013 4:38 pm


مواطن أحسائي يدعـو الآثـــار لاستلام 33 قطعة أثرية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

08-10-2010 08:23






( حساكم - سالم السبيعي )

دعا مواطن من سكان محافظة الأحساء في المنطقة الشرقية، هيئة الآثار بإرسال مندوب لاستلام 33 قطعة أثرية نادرة اشتراها من أحد الباعة الجوالين في أحد الأسواق الشعبية في المحافظة.


وأوضح لـ«عكـاظ» حمادي بن علي الحمادي، أنه من المهتمين بالتراث والآثار وملم بأنواعها وتفاصيلها من خلال الاقتناء والاطلاع، وأن الصدفة وحدها قادته إلى اكتشاف القطع الأثرية، فأثناء تجواله في أحد الأسواق الشعبية في الأحساء شاهد بعض القطع الأثرية لدى أحد الباعة وأخذ يتفحصها فاتضح، له أنها آثار آشورية ثمينة، فاشتراها دون أن يكشف السر للبائع.


وكشفت الحمادي عن رغبته في تسليم القطع القيمة والنادرة التي تحتوي على مجسمات وحلي من اليشم والعقيق وبعض الأحجار الكريمة عليها نقوش و كتابات آشورية، فضلا عن بعض الأختام الأسطوانية، إلى هيئة الآثار, لتتولى مسؤوليتها، وذكر الحمادي أن قيمة ما اشتراه لا تقدر بثمن، إلا أن حبه للتراث والآثار يحتم عليه تسليمها لهيئة الآثار باعتبار المتحف هو مكانها الحقيقي، وقال:«عند شرائي للقطع لم يكن هدفي الربح المادي، بل إعادتها إلى مكانها الطبيعي، وانتظر هيئة الآثار أن تأتي لاستلام هذه القطع الأثرية.



تم إضافته يوم الجمعة 08/10/2010 م - الموافق 30-10-1431 هـ الساعة 12:23 صباحاً
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتنيات الأحساء الأثرية وتراثها تبحث عن مكان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: تــــراث دلـمون الخليــجي :: المقتنيات التراثية-
انتقل الى: