بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 قصر الحكم والدرعية ... شواهد تراثية وعمرانية حية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: قصر الحكم والدرعية ... شواهد تراثية وعمرانية حية   الأربعاء أغسطس 29, 2012 8:11 am

قصر الحكم والدرعية ... شواهد تراثية وعمرانية حية







الرياض:واس




كان لإعادة تأهيل منطقة قصر الحكم والدرعية التاريخيين أثر في تحقيق
رؤية معمارية متوائمة مع عبق الأصالة ورونق الحاضر وانسجاماً بين الطرازين
التراثي والحضاري ، ونقطة حياة جديدة لشواهد تراثية وعمرانية ، بدءاً من
المراكز الإدارية والثقافية والتجارية ، ووصولاً إلى رفع المستوى المعماري
المجاور وتيسير الوصول إلى تلك المناطق ، وليس انتهاءا عند تحسين حركة
النقل والمشاة وتعزيز الخدمات العامة، والمحافظة على العناصر والمواقع
التراثية والتاريخية بها، وكذلك تهيئة المقار الملائمة للأنشطة المتنوعة.


وتخضع منطقة قصر الحكم والدرعية الآن إلى عدة مشاريع تطويرية
وترميمية من شأنها إبراز ملامح الماضي العريق في ثوب عصري ملائم .


فقادت المشاريع التطويرية لمنطقة قصر الحكم الذي يشكل بعداً
تاريخياً وسياسياً إلى استلهام الملامح التقليدية لعمارة المنطقة ؛ حيث
يبدو ظاهرياً كأنه مؤلف من جزأين: أحدهما جنوبي يتكون من ستة أدوار على
هيئة قلعة ذات أسوار وأربعة أبراج في أركانها ترمز ضخامتها إلى القوة
والمنعة، إضافة إلى برج خامس في الوسط يشكل مصدر إضاءة وتهوية للأفنية
والمكاتب الواقعة تحته، ويلتصق بهذا البرج من جهة الشمال جزء آخر مؤلف من
خمسة أدوار. والواجهات الخارجية لهذا القصر شبه مصمتة، فيما تنتشر داخله
سلسلة من الفراغات والأفنية متنوعة الأحجام موزعة توزيعاً مرناً تعطي
إحساسا بالرحابة والسعة.


وامتدت المشاريع التطويرية لتطال بوابات منطقة قصر الحكم القديمة
وأسواره كبوابة الثميري التي تمثل المدخل الشرقي لمنطقة قصر الحكم . وكانت
هذه البوابة في الماضي إحدى المداخل الرئيسية لمدينة الرياض بالإضافة إلى
إعادة بناء البرج المجاور لبوابة دخنة ، إلى جانب بناء سور المدينة على
أنقاض السور الشرقي القديم في المنطقة الواقعة شرق مجمع سويقة التجاري.


وحرص المصممون لإعادة بناء هذه البوابات والأسوار إلى استخدام
مواد البناء التقليدية في عمليات التشييد, حيث بنيت قواعد البوابات من
الحجر الطبيعي وجدرانها من اللبن, كما استخدم في تنسيقها عروق الأثل وسعف
النخيل, واستخدام الطين المقوى بالتبْن في عمليات اللياسة.


وإلى جانب ذلك أُهلت العديد من الأسواق والميادين والساحات
التابعة لمنطقة قصر الحكم مثل مجمع سويقة التجاري وسوق المعيقيلية والديرة
والزل وميدان العدل وساحات الصفاة والإمام محمد بن سعود وساحة المصمك ؛
والأخيرة أقيمت على مساحة تبلغ (4500) متر مربع وقد غرس في الجزء الجنوبي
منها صفوف من أشجار النخيل فيما غرست أشجار وشجيرات أخرى في بقية أجزاء
الساحة عدا الجهة الشرقية التي زينت بتنسيق صحراوي تنتهي بمدرجات مرتفعة عن
سطح الأرض للجلوس عليها ولحماية الحصن ، ويتخلل هذه الساحة ممرات للمشاة
مرصوفة بحجر، وهي مهيأة لإقامة أنشطة الفنون الشعبية والتراثية فيها ، فيما
أعيد بناء المسجد المجاور لحصن المصمك على النمط العمراني التقليدي
للمنطقة ليتناغم المشهد الجمالي في المنطقة.





ومن الأمثلة التي عادت إلى الواجهة وأصبحت قلباً نابضاً للعمارة
الإسلامية وسط مدينة الرياض جامع الإمام تركي بن عبد الله الذي ظل يقوم
بدور الجامع الكبير في المدينة لعقود طويلة، وقد أعيد بناؤه في نفس موقعه
السابق على أرض مساحتها (16800) متر مربع، ولهذا الجامع مداخل رئيسية تفتح
على ميدان العدل وعلى شارع الإمام تركي بن عبد الله وساحة الصفاة , وتؤدي
بعض هذه المداخل إلى ساحة مستطيلة الشكل مساحتها حوالي( 4800 ) متر مربع
محاطة بأروقة مظلله تحتها بسطات تجارية ، وأقيم على جانبي الجامع منارتان
بارتفاع 50 متراً, أستُلهمَ في تصميمهما روح العمارة التقليدية.


وحين الحديث عن منطقة قصر الحكم فمن المهم التطرق لسوق الزل الذي يعد
مزاراً ذا نكهة مميزة خصوصاً لدى السياح الأجانب حيث يفضلون زيارة ذلك
المكان لماله من طابع السوق الشعبي القديم بعبقه وسط البيوت الطينية
المطرزة بالرواشن والشرفات ، وقد طال التأهيل هذا السوق ليحافظ طابعه
القديم مع المحافظة على هدفه الأساسي وهي حركة البيع والشراء فيه وأنشطة
تجارية أخرى لبيع وتصنيع المواد التقليدية والتراثية مثل البشوت والسيوف
والتحف والسجاد (الزل) والأحذية وغيرها.


من جانب آخر تبرز منطقة الدرعية التاريخية أحد اللوحات المعمارية للطراز
التراثي الإسلامي التي تعكس حقبة متطاولة الأزمان ، وأدى الاهتمام
المعماري مؤخراً لمنطقة الدرعية بأن تكون أحد الأماكن المتوقع ضمها من قبل
منظمة «اليونسكو» لتسجل ضمن المواقع الآثارية العالمية .


ويأتي الاهتمام بالدرعية التي تعد رمزاً وطنياً بارزاً في تاريخ المملكة
العربية السعودية، لارتباطها بالدولة السعودية الأولى، بعد أن ناصر الإمام
محمد بن سعود الدعوة الإصلاحية التي نادى بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب ؛
الأمر الذي شكل منعطفاً تاريخياً في الجزيرة العربية ، فأصبحت الدرعية
قاعدة الدولة ومقر الحكم والعلم، واستمرت كذلك إلى أن اختار الإمام تركي بن
عبد الله الرياض مقراً جديداً للحكم وذلك عام 1240هـ.


تتمتع الدرعية بقيمة تاريخية صاغ ذلك وفرة المواقع التاريخية والأثرية
بها ، فحرص المسئولون لوضع برامج تهتم بتطوير الدرعية من خلال ثلاث مراحل
تهدف لتطوير المنطقة ثقافياً وتراثياً وعمرانياً واجتماعياً واقتصادياً
تندرج ضمن خطة تنفيذية تمثل المرحلة الأساسية من برنامج التطوير والتي عند
تنفيذها ستصبح الدرعية التاريخية مؤهلة لإطلاق برامج التطوير الاقتصادية
والسياحية والتجارية واستكمال إنشاء المؤسسات الثقافية المتعددة.




وبحسب تقارير إخبارية فإنه من المقرر أن يتم تنفيذ المرحلة الأولى من
برنامج تطوير الدرعية في نهاية العام الجاري وسيتم خلالها تنفيذ شبكات
الطرق والمرافق العامة والساحات والميادين وتنسيق المواقع، وإنشاء متحف
الدرعية، وترميم جامع الإمام محمد بن سعود، وإنشاء مؤسسة الشيخ محمد بن عبد
الوهاب، وميدان الصوت والضوء الذي سيقام في ساحة متحف الدرعية.


كما سيتم خلال هذه المرحلة وترميم البيوت الطينية لتكون متحفاً تاريخياً
للحياة الاجتماعية في الدرعية، ومركز توثيق تاريخ الدرعية والمحال
التجارية التقليدية، ومجمع الدوائر الحكومية، ومركز الإرشاد السياحي ومركز
الزوار، وساحات للاحتفالات والزوار، وحدائق عامة، ومحال تجارية تقليدية ،
بالإضافة إلى تنفيذ مشروع فندق الطريف التراثي، وفندق البجيري التراثي،
والعربات المتحركة للوجبات السريعة، وقطار الطريف، وشارع المقاهي، والمطعم
السعودي التقليدي، والنادي الصحي، والشقق السكنية، والمحال التجارية
التقليدية، ومكتب السياحة التجارية، وسوق المنتجات الزراعية ، إلى جانب
المراحل المقبلة التي تستهدف إنشاء متاحف وأسواق تقليدية، وترميم المساجد
والبيوت التاريخية، وتأسيس مركز للأبحاث والتعليم في مجال التراث الثقافي،
ومركز للمؤتمرات والمعارض، وإقامة منتجعات وفنادق ومساكن وحدائق ومراكز
معلومات سياحية وإرشادية.


و لعل أهم حي في منطقة الدرعية التاريخية وهو حي الطريف الذي يعتبر أهم
معالم الدرعية لاحتضانه المباني الأثرية والقصور التاريخية حيث ضم معظم
المباني الإدارية في عهد الدولة السعودية الأولى كقصر سلوى الذي ارتبط
إنشاؤه بمؤسس الدولة السعودية الأولى الإمام محمد بن سعود في منتصف القرن
الثاني عشر الهجري وكانت تدار منه شؤون الدولة السعودية وأصبح بذلك مقراً
دائماً لأمراء وأئمة آل سعود .


ومن أبرز معالم الحي قصر سعد بن سعود وقصر ناصر بن سعود وقصر الضيافة
التقليدي الذي يحتوي على حمام الطريف وجامع الإمام محمد بن سعود الذي كان
يلقي فيه الشيخ محمد بن عبد الوهاب دروسه ويحيط بحي الطريف سور كبير وأبراج
كانت تستخدم لأغراض المراقبة والدفاع عن المدينة ويمتاز حي الطريف عن بقية
أحياء الدرعية بارتفاعه مما يكسبه إطلاله مميزة على وادي حنيفة.


وتمتاز الدرعية حالياً بحركة تأهيلية وتطويرية كبيرة طالت الطرق وشبكات
المرافق العامة وحركة توثيقية بصرية ومساحية وآثارية ، وإبداع المتاحف فيها
كمتحف قصر سلوى الذي يعرض جانباً من الحياة الاجتماعية وجوانب الحياة
اليومية والعادات والتقاليد والأدوات المستخدمة في فترة ازدهار الدولة
السعودية الأولى ، بالإضافة إلى متحف قصر عمر بن سعود والمباني المجاورة له
، والمتحف العسكري ، ومتحف الخيل ، ومتحف بيت المال .


كما ستشهد الدرعية إنشاء مركز توثيق تاريخ الدرعية وستتولى دارة الملك
عبد العزيز من خلاله أعمال التوثيق التاريخي، والدراسات التاريخية المتعلقة
بحي الطريف خصوصاً والدرعية عموماً.


وإلى جانب حي الطريف يأتي حي البجيري الذي يكتسب أهمية علمية حيث يعد
الجامعة الأولى في نجد التي خرجت الأجيال من علماء الدعوة السلفية. ويقع
الحي على الضفة الشرقية من وادي حنيفة وبه مسجد الشيخ محمد بن عبد الوهاب
-رحمه الله- ويضم الحي إلى جانب هذا الجامع عدداً من المساجد والكتاتيب
التي ساهمت في الثراء العلمي وانتشار العلم في الدرعية وفي نجد والجزيرة
العربية بشكل عام.
































الاثنين
10 جمادى الثاني 1431 هـ.
الموافق
24 مايو 2010
العدد
6069http://www.aleqt.com/2010/05/24/article_397317.html?related
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصر الحكم والدرعية ... شواهد تراثية وعمرانية حية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: آثار ومعالم الجزيرة العربية :: آثار ومعالم نجد والحجاز-
انتقل الى: