بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 أصحاب أسرار صناعة « القيطان » بالهفوف يتناقصون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: أصحاب أسرار صناعة « القيطان » بالهفوف يتناقصون   الأربعاء أغسطس 22, 2012 10:07 am

مركزهم مدينة الهفوف بالأحساء: أصحاب أسرار صناعة «القيطان» يتناقصون










الأحساء – حسن البقشي
ورث ناصر سالم الشهاب، صناعة «القيطان» عن والده، الذي بدوره ورثها عن جده. وتلقى «القيطان» التي تُعد من المهن المتوارثة في الأحساء، إقبالاً كبيراً من الزبائن، سواءً الرجال أو النساء، الذين يحرصون على تزيين عباءاتهم وبشوتهم بخيوط القيطان.

وبعد أن كانت الأحساء تعجُّ بعشرات الحرفيين والحرفيات، الذين يمتهنون هذه الحرفة، «لا يكاد من يجيدون أسرارها اليوم يتعدَّون أصابع اليد الواحدة»، بحسب الشهاب، مبيناً أنها «تعتمد على خفة أصابع الصنَّاع، وقبل ذلك على محبة الصانع لها، فالحب يصنع الإبداع». وأبان أن لـ «القيطان» ثلاثة أنواع، «الأول مُثبت، والثاني مُعصم، والثالث حبرة. وكل نوع يُستخدم بحسب القماش المُستخدم فيه»، نافياً ما يشاع حول استخدام قيطان ذهبي، مستدركاً أن «هناك ما هو مطلي بالذهب، أما الذهبي فإنها كذبة تنطلي على بعض قليلي الفهم، الذين لا يفرقون بين الذهب والطلاء بالذهب».

ويستغرق زمن إنجاز القيطان الواحد، يوم عمل كامل، «ولأن العباءة تحتاج إلى قيطانين، فإن إنجازهما يستغرق يومين، ويبلغ أعلى سعر له مئة ريال». ويبدي الشهاب أسفه لتناقص عدد المشتغلين بصناعة القيطان، ويتمنى أن يجد الشباب الراغبين في تعلمها، غير أنه يقول: «أجد تشجيعاً من المهتمين في التراث الشعبي، الذين يدعونني لحضور المهرجانات والأسواق الشعبية. وأجد حينها كثيراً من الناس العاديين المهتمين في التعرف على هذه الصناعة العريقة، وشراء القياطين، خصوصاً في المهرجان الوطني للتراث والثقافة في الجنادرية، الذي كان أحد أسباب مواصلتي العمل في هذا المجال، فالإقبال المنقطع النظير يشجعني على المواصلة والاستمرار».




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أصحاب أسرار صناعة « القيطان » بالهفوف يتناقصون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: تــــراث دلـمون الخليــجي :: الحرف والمهن-
انتقل الى: