بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 المجتمع الأحسائي المعاصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: المجتمع الأحسائي المعاصر   الخميس أكتوبر 04, 2012 3:07 am

المجتمع الأحسائي المعاصر






د. احمد محمد اللويمي




2011/04/20 - 23:05:00


























قراءة
الادوات المحركة لتحول اي مجتمع والعناصر الفاعلة في جعل هذا التحول ذات
حركة ذاتية تعد من اهم الجوانب في استشراف ملامح المجتمع المستقبلي . وقد
اظهرت القراءة المتأنية للمجتمع الاحسائي في انتاجنا السابق (التحولات
الفكرية والاجتماعية في الاحساء) ملامح التحولات في الاحساء باعتباره
انموذجا للمجتمعات الريفية التي طرأ عليها تحول جذري بفعل الانفتاح المدني
الواسع الذي تشهده المملكة في كافة الاصعدة.


ولاستكمال مشروع القراءة العلمية للتحولات في المجتمع الاحسائي
صدر مؤخرا كتابنا (المجتمع الاحسائي المعاصر قراءة في طباعه وافكاره) بدعم
من مركز المسبار للدراسات. تتمركز هذه الدراسة حول ما اعترى المجتمع
الاحسائي من تحولات في الملبس والمأكل والتقاليد الاجتماعية التي افرزت
شبكة جديدة من العلاقات الاجتماعية في المجتمع الاحسائي.

يعتبر مؤشر انفتاح بعض الاسر في الزواج الذي
كان يوما ما شبه مغلق أحد الدلائل على ما اعترى التفكير النمطي للمجتمع
الاحسائي من تحولات. وقد صاحب ظاهرة الانفتاح الوعي بمخاطر الامراض
الوراثية

شمل الكتاب على اربعة اقسام وتمهيد تاريخي. تناول القسم الاول، الخصائص
العامة للمجتمع الاحسائي. وتناول القسم الثاني التحولات الذوقية في الملابس
والآثار على المرأة والشباب. كما شمل الآثار الصحية لاستبدال المائدة
الاحسائية بالوافدة من تنامي لامراض السكري والقلب. وايضا تنامي ظاهرة
الترفيه والسياحة بين الطبقات المختلفة. واهتم القسم الثالث بالآثار التي
تركها التحول الاقتصادي الذي جلبته ثروة البترول من انهيار للبنية
الاجتماعية السابقة. فنتج من خلاله ظهور مجتمع جديد في ثقافته المجتمعية.
ويعتبر مؤشر انفتاح بعض الاسر في الزواج الذي كان يوما ما شبه مغلق أحد
الدلائل على ما اعترى التفكير النمطي للمجتمع الاحسائي من تحولات. وقد صاحب
ظاهرة الانفتاح الوعي بمخاطر الامراض الوراثية. كما ناقش هذا القسم ظاهرة
الوجاهة وحلل اسبابها وخلص الى ان المجتمع يتمتع اليوم بما يعرف (المجتمع
المخملي). واحتلت المرأة ودورها في المجتمع الجديد حيزا وافرا من هذا القسم
الذي اكد على دورها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي تصب في مجرى الحراك
الذي تشهده الاحساء.
والقسم الرابع من الكتاب عالج (جهود التنوير
والاصلاح في المجتمع الاحسائي). ويعتبر الدور المحوري الذي تقوم به الطبقة
الوسطى في تطوير وتحسين مفهوم المحافظة. حيث شاهدت المحافظة في الاحساء
تطورا في العقدين الماضيين فمستقبل الاحساء واعد وكبير في الحراك نحو
التنوع الثقافي والتعددية الفكرية.
ان الكتاب قد يكون موفقا في عكس
الحجم الجذري لتحول المجتمع الاحسائي من التريف الى التمدن إلا ان حراكه
عالي التذبذب فما صح ذكره لجانب من جوانب الاصلاح في مرحلة ما قد لا يصمد
طويلا لتسارع هذا الحراك المجتمعي.









مقالات سابقة:

د. احمد محمد اللويمي






القراءات: [color:49dc=#000]1076

http://www.alyaum.com/News/art/9124.html

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: المجتمع الأحسائي المعاصر   الخميس أكتوبر 04, 2012 3:42 am

المجتمع الأحسائي







03-10-2012 06:01 AM

حساكم - عبدالمحسن الماضي

المتأمل في واقع المجتمع الأحسائي اليوم يجد فيه
أشياء فريدة.. فهم يستندون إلى تاريخ عريق من السِلْم الاجتماعي والثقة
بالذات تجلت في أبهى صورها في طريقة دخولهم الإسلام.. ويشهد التاريخ أن
ثاني جمعة أقيمت في الإسلام كانت في الأحساء.. كما أن مناطقهم من الخصوبة
بحيث إنهم لم يعرفوا عبر تاريخهم كله جوعاً أو فقراً أو قحطاً أو وباءً أو
كوارث طبيعية كالتي كانت تضرب مجتمعات الجزيرة العربية من حولهم.. أي أن
حراكهم الاجتماعي الطبيعي كان يسير سلساً منساباً عذباً.. ولم يذكر التاريخ
أن حياتهم كُدِّرت بشيء أو تعكر صفوها بحادثة اعتداء أو حلت بها كارثة.

هذا السِلْم والتطور الطبيعي الآمن في مجتمع مستقر أوجد عبر السنين أجيالاً
لم تُعانِ من عقدة النقص تجاه الآخر.. وفاخرت بأن بيوتها إلى جانب كونها
بيوت خير وثراء هي بيوت علم وثقافة.. وأن مجالسها هي منتديات ثقافية
عريقة.. فمعظم المنتديات الثقافية التي حصرها مركز الملك عبدالعزيز للحوار
الوطني هي منتديات الأحساء.. علماً أن المنتديات الثقافية في سائر أنحاء
المملكة هي أمر حديث نسبياً.. كما أن الناظر في أمر مثقفي الأحساء سوف يجد
أنهم الأنشط في المجال المسرحي.. فهم الذين يقودون حركة المسرح في
المملكة.. وهم الأنشط في الكتابة الصحفية فهم القاسم المشترك في صحف
المملكة كلها.

بكل تلك الصفات وكل ذلك التاريخ لم يأخذ رجالات الأحساء من علماء ووجهاء
بزمام المبادرة في قيادة جهود تغليب القواسم الوطنية المشتركة بين مكونات
المجتمع السعودي.. فقد كان دورهم إبان الطفرة العمرانية الأولى سلبياً في
التصدي لحركة الفرز التلقائية للسكان فأصبحت الأحساء الجديدة أحياء للشيعة
وأخرى للسنة.. وهم الذين تجاور آباؤهم وأجدادهم قروناً عديدة في ود وسلام.

ولو نظرنا إلى واقع المملكة اليوم لوجدنا أن العناصر الثلاثة المحددة لما
يسمى بالطائفة هي المذهب والقبيلة والمنطقة.. والناظر إلى هذه العناصر
الثلاثة يجد أنها صارت اليوم مختلطة ومن المستحيل عزلها عن بعضها أو حصرها
في مكان واحد أو فصل أي منها عن الآخر.. فقد امتزجت الطوائف إلى درجة أنه
أصبح من العبث القول إن الغامدي مقره الباحة وإن الخالدي مقره الأحساء وإن
الدوسري مقره الوادي وإن الشمري مقره حائل وهكذا بالنسبة للبقية.. وهذه
ميزة وفرصة عظيمة تحققت نتيجة التوحيد والمدنية.. والدور المتوقع من نخب
المجتمع وقادته هو أن يكونوا القدوة في الذوبان في بوتقة الوطن.. وما دور
الحكومة سوى التشجيع والحماية.

المواطنة: تعاون.. تكامل.. بناء.

الجزيرة

http://hassacom.com/news.php?action=show&id=26677

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المجتمع الأحسائي المعاصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: المأثورات الشعبية :: التقاليد والموروثات-
انتقل الى: