بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 مركز النخلة اطار دراسة وتفاعل حرفيّ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: مركز النخلة اطار دراسة وتفاعل حرفيّ    السبت أكتوبر 13, 2012 1:53 am

مركز النخلة اطار دراسة وتفاعل حرفيّ
معصومة العبد الرضا - 22/11/2011م - 2:07 ص | مرات القراءة: 239




مركز النخلة اطار دراسة وتفاعل حرفيّ

معصومة العبد الرضا




هناك
علاقة قوية بين مركز النخلة للصناعات الحرفية وبين الجهات الأخرى مثل
الهيئة العامة للسياحة والآثار ومشروع الأمير محمد بن فهد باعتبار الاهتمام الملحوظ
بالشباب وتعزيز طاقاتهم واستخراجها الى حي الوجود فمن هنا ومن خلال ملتقى
الحرفيينالشباب الذي نضمه مركز التنمية الإجتماعية بالأحساء خلال يومي
الأحد والإثنين 23-24 من هذا الشهر .




اُستضيف المهندس عبالله الشايب مدير مركز النخلة للصناعات الحرفية.



بورقة عمل تحت عنوان



"دور التدريب للشباب في التنمية ".



بهدف تعزيز الموهبة بعد صقلها ،وتطوير عالم الشاب المهني



وتم ذلك في القاعة الكبرى في هيئة مشروع الريّ والصرف مستعرضا في ورقته الهادفة الخاصة به



آلية
مركز النخلة للصناعات الحرفية باعتباره الأول والوحيد من نوعه على مستوى
المملكة العربية السعودية ،والمعتمد في المحل الأول على الشباب وخلفيته
البيئية التي يعيش فيها ويتفاعل معها وتتسع لتشمل القرية والمدينة والوطن
ولعل ذلك يتضح من خلال شمولية الدورات المقامةعلى مستوى المملكة .




مستعرضا
في ورقته: جوانب اهتمام المركز في التنمية البشرية نظرا لفجوة الأجيال
التي حدثت بين الحرفيين وجيل الشباب ، كما وضح أهمية الصناعات الحرفية في
عدد من الجوانب منها الاجتماعي والسياحي والاقتصاد ي والهوية الوطنية
كركيزة هامة .




وأشار
المهندس إلى تجاوز بعض المعوقات الموجودة وان العمل على مستوى الوطن يجب
أن يكون أكبر حتى تحقق الصناعات الحرفية المؤمل في الحراك الاقتصادي .




وأنه يجب وضع خطط علمية مستقبلية لاستغلال موارد الشباب بشكل يحقق الرفاهية للوطن



وأشار من جانب آخر إلى أن الشباب الذين خضعوا للتدريب استطاعوا وبمهارة شديدة أن يستوعبوا بمهنية عالية عدد من الحرف في 12 مدينة من المملكة العربية السعودية ،



وأوضح
الشايب من جانبه تكامل المركز كبيت خبرة في الصناعات الحرفية مع عدد من
الجهات المعنية ومنها ماسبق ذكرهم .دليلا على امتداد الرؤى وعمق الفكرة
وهذه بشائر خير .




كما
نوه عن التعاون المبذول بين مركز النخلة ومركز التنمية الاجتماعية في
الاحساء حيث وقعا معا منذ اكثر من عام مذكرة تفاهم للتعاون أثمرت عن دورات
مكثفة للشباب بدعم من بنك الجزيرة .




وفي
نهاية ورقته دعى الحضور بزيارة مقر المركز الواقع على طريق الريف شرق
مدينة الهفوف وودع الحضور ومنظموا اللقاء بالشكر لهم ولحضورهم .










مفهوم الحرف و الصناعات اليدوية و دورها في التنمية



ورقة عمل مقدمة من

م / عبد الله عبد المحسن الشايب



الي

الملتقى الأول للحرفيين الشباب

الذي ينظمه

مركز التنمية الإجتماعية بمحافظة الأحساء

بتاريخ 24/12/1432 هـ















مفهوم الحرف و الصناعات اليدوية و دورها في التنمية



مدخل



تعد
الصناعات الحرفية التقليدية إحدى عصب الإقتصاد التقليدي في الماضي و
الصناعات الحرفية مهن متوارثة بحيث نرى أسراً بالكامل تمتهنها .


و
نظرا لما هذه الصناعات من أهمية سواء من الباب التاريخي و الثقافي و
الإجتماعي أو من الناحية الإقتصادية فإن هذه الورقة تحاول أن تلقي الضوء
على أهمية التدريب علي الصناعات الحرفية و إمكانية تنميتها لتكون رافداً في
اقتصاد المملكة الحديث الأمر الذي يتطلب نقل الخبرة الي أجيال الشباب و
الشابات


و المملكة زاخرة بالصناعات الحرفية والتي اندثر جزء منها و بقية الأخرى يصارع ,بينما نجد أن البعض لازال حياً نابضاً كالبشوت

و
لا شك أننا في المملكة على عاتقنا مهمة كبرى في النهوض بهذه الصناعات سواء
في القطاع العام أو القطاع الخاص خاصة إذا علمنا أن هناك جهوداً متعددة
بها في العالم و بعض الدول العربية


و تخلص الورقة نتيجة إلى ضرورة
وجود و إنشاء و تشجيع مراكز متخصصة للتدريب و كذلك ايضاً من التوصيات
نظراً لأن إهتمام الشخصي بالصناعات الحرفية فقد اعتمدت على كثير من الخبرة
المتراكمة النظرية و البحثية الميدانية و على كوني باللجنة الاستشارية بالهيئة العليا للسياحة لوضع الإستراتيجية الوطنية لتنمية الحرف و الصناعات اليدوية .






















تعريف بمركز النخلة للصناعات الحرفية كأول مركز للصناعات الحرفية على مستوى المملكة



فكرة المشروع

إنشاء مركز لتدريب المواطنين على العمل في تحويل الخامات أولية الى منتجات ملائمة لاستخدامات الأفراد و المؤسسات فى الحياة اليومية .

موقع المشروع

يقع المشروع فى مدينة الهفوف بمحافظة الأحساء بالمنطقة الشرقية



* نبذة عن مركز النخلة للصناعات الحرفية

يقع المشروع في مدينة الهفوف الأحساء بالمنطقة الشرقية



يعتبر
هذا المركز نواة للمراكز التدريبية على الصناعات الحرفية الممكن إقامتها
مستقبلاً على صناعات حرفية متنوعة وفى عدة مواقع متعددة و منتشرة بين مناطق
المملكة , و يعتبر مركز النخلة أول مركز مهني يتم الترخيص له من المؤسسة
العامة للتعليم الفني و التدريب المهني وذلك في مجال الصناعات الحرفية


حصل
مركز النخلة للصناعات الحرفية على الترخيص في شهر جماد اول 1424 هـ و قد
شهدت عملية الحصول على الترخيص الكثير من الصعوبات و العوائق نظراُ لعدم
الدراية بأن الصناعات الحرفية تخضع لأي جهة


و يأتي تأسيس هذا المركز في إطار مساهمة القطاع الخاص في مجال تدريب الحرفيين ورفع كفاءتهم لتطوير المنتجات الحرفية وزيادة عدد الحرفيين و مبادرة من القطاع الخاص فى تأسيس المركز لتأهيل و تدريب الحرفيين السعوديين من الذكور و الإناث

(
تحسين ميزان المدفوعات ) و ذلك من جانبين أحدهما إحلال المنتجات المحلية
بدلا بدل من المنتجات المماثلة المستوردة و الجانب الأخر تصدير المنتجات
الى خارج المملكة و توظيف قيمتها فى تطوير منتجات المشروع












2- تعريف للحرف و الصناعات الحرفية



ترجع
الصناعات الحرفية في الجزيرة العربية الي آلاف السنين و تعددت الأنشطة
الحرفية نظراً لإشتغال السكان بالزراعة و الرعي و تربية الماشية كما قاموا
بالصيد البري و البحري بالإضافة الي التجارة و الصناعة


و المملكة بواحاتها و إطلالتها على الخليج العربي و البحر الأحمر و جود الصحارى المجاورة و المناطق الجبلية كونها استيطان منذ خمسة آلاف سنة بنشأتها الصناعات الحرفية و قد اعتمدت الصناعات الحرفية المترتبة على المواد المتوفرة محلياً

1) النخيل و منتجاتها

2) الأخشاب من الأشجار المختلفة كالتوت و الأثل و غيره

3) المنتجات الحيوانية الوبر والصوف و الشعر و الجلود من الجمل و الأغنام و الأبقار

4) الأحجار و الطين

5) المعادن مثل الذهب و الفضة و الحديد و غيرها



و تميزت الصناعات الحرفة بــ

i. الدقة في المنتج

ii. كفاءتها العملية

iii. المستوى الجمالي المرتفع

فأنتشرت الصناعات الحرفية على المستوطنات الساحلية و في الأرياف و المدن و البادية

و قد اندثرت الآن عدد من الصناعات الحرفية و الباقي تزاول قليلاً

و
تنقسم الحرف الي نوعية أساسية مثل الزراعة و التجارة و الرعي و الصيد و
الغوص و الي حرف خدمية كالبناء و النجارة و الحدادة و الصفارة و الصياغة و
الحياكة و التطريز و صناعات منتجات النخيل و الأكلات الشعبية و الصناعات
الجلدية وما الي ذلك .












مدى احتياج المجتمع للصناعات الحرفية



الأهمية الإجتماعية :

نظراً
لأن الصناعات الحرفية تعتبر ضمن إطار الصناعات الصغيرة فهي تساعد على الحد
من البطالة و الإستفادة من كافة الموارد البشرية سواء الذكور أو الإناث
الذين يستطيعون أداء بعض الأعمال في بيوتهن أو محيطهن كذلك يمكن لكبار السن
و المعوقين و غيرهم المشاركة في العملية الإنتاجية في سكناهم مما يعطي
مصدراً للدخل بالإضافة الي رفع المعنويات




الأهمية الإقتصادية

يعتبر
الأفراد أهم مقوم في الإنتاج و أما بالنسبة لرأس جهود و متدني و هذا يعني
بالضرورة على توفير فرص العمل كما أنها مجال للتصدير و لها مردود من
السياحة و تتركز الأهمية الإقتصادية في :-


1- إمكانية
خلق فرص عمل أكبر عن طريق تخصيص موارد أقل مقارنة بمتطلبات الصناعات
الأخرى , و قابليتها للإستيعاب و تشغيل أعداد كبيرة من القوى العاملة
بمؤهلات تعليمية منخفضة


2- الإستفادة من الموارد الأولية المحلية و على وجه الخصوص تلك المتوفرة في المناطق الريفية

3- تستطيع المرأة كأم و ربة بيت من ممارسة الحرفة في الأوقات التي تناسبها و في الأماكن التي تختارها أو حتى في منزلها

4- إنخفاض التكاليف للتدريب لإعتمادها أساساً على أسلوب التدريب أثناء العمل فضلاً عن استخدامها في الغالب للتقنيات البسيطة غير المعقدة .

5- المرونة في الانتشار في مختلف المناطق بما يؤدي الي تحقيق التنمية المتوازنة بين الريف و الحضر و يؤدي الي الحد من ظاهرة الهجرة الداخلية و خلق مجتمعات إنتاجية في المناطق النائية

6- المرونة في الإنتاج و القدرة على تقديم منتجات و فق احتياجات المستهلك و حسب طلبه





الأهمية التاريخية

كتب
التاريخ مليئة بمسميات للصناعات الحرفية و العاملين بها و منهم العظماء
كصحابة رسول الله صلى الله عليه و على آله و سلم و الصناعات الحرفية تعبر
عن هوية البلد الوطنية و هي أحدى


وسائل الحفاظ على التراث و الموروث

و الي وقت قريب لبت الصناعات الحرفية حاجات السكان و منسجمة مع المتطلبات المعيشية



الأهمية السياحية

- ترتبط الصناعات الحرفية بالسائح بما يعرف بالبازارات و القيصريات و الأسواق التقليدية

- المطلب السياحي عامل أساسي في تنشيط الحرف

- تواصل السائح مع الحرفيين و التعرف على الحالة الثقافية و مراحل الصناعة

- الإنتاج
الكمي المتمثل في الصناعات الحرفية قد يكون له أثر على المنتج من حيث
الإبداع و قد يؤدي ذلك الي عدم حصول الحرفي على حقوقه مما يعني أهمية
مراعاة ذلك


- تعاون الحرفيين في الفعاليات السياحية و الثقافية و الفنية يروج للصناعات الحرفية و يؤمن الإتصال بالأسواق

و لا شك أن هناك إهتمام عالمي متزايد بالصناعات الحرفية و الذي يشكل الإهتمام بالمملكة مدخلاً رئيسياً للنهوض بها لملاقاة كافة الإعتبارات





















4- أهمية التدريب و دوره في الحفاظ على الحرف اليدوية

ان أس استمرار الحرف والمحافظة عليها هو التدريب لاستمرار الأجيال التي تزاول الحرفة وحيث ، أن التدريب :

- يؤدي الي إتقان الحرفة إذا كان التدريب فاعلا

- يساعد على الارتقاء بمستوى المنتج

- تواصل نقل المهارات وتطويرها

وتقليديا كان يتم التدريب على رأس العمل حيث أن الحرفي ينقل خبرته الي معاونيه عبر تقليده وتوجيههم وعادة ما يكون من الأقارب , وحيث أن هذا النمط تقريبا لم يعد موجودا بل أن الآباء لا يشجعون أبنائهم على الانخراط في ذلك بوعي
الحرفي لإيجاد وظيفة أسهل ومردود أفضل لأبنائه والواقع في المملكة انه لا
يتوفر تدريب نظامي أو أساسي لتدريب وتأهيل الحرفيين ترعاه الدولة مع عدم إغفال بعض المجهودات هنا وهناك على نطاق ض



http://www.almashhad.net/index.php?show=news&action=article&id=28402

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مركز النخلة اطار دراسة وتفاعل حرفيّ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: تــــراث دلـمون الخليــجي :: المعـارض والفعاليات التـراثية-
انتقل الى: