بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 عائلات سعودية تدرب أبناءها على الألعاب الشعبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: عائلات سعودية تدرب أبناءها على الألعاب الشعبية   الإثنين مارس 04, 2013 4:47 am

عائلات سعودية تدرب أبناءها على الألعاب الشعبية

( حساكم - عبدالله السلمان )
في كل مرة يدخل فيها الأب محمد ناصر يجد ابنه جمالاً متعلقًا وناصبًا نفسه أمام "الكمبيوتر أو البلايستيشن أو الجيم بوي" طوال عطلة الصيف المدرسية مصطحبًا معه ابني عمه، فتعود به الذاكرة ذات الخمسين ربيعًا إلى تلك الألعاب الشعبية التي كان يمارسها هو وأصدقاؤه في حيهم القديم الذي لم يعد هو الآخر تُسمع فيه صولات وجولات أطفال يتعلقون في مراجيح العيد؟ أو يقفزون على لعبة "الصندق" ، ولا أناشيد البُنيات الصغيرات اللاتي يرددنَ بأصواتهن البريئة "شَبَرَا أَمَرَا شمس نجوم، كواكب مراكب لبن حليب"، ولا "طاق طاق طقية رن رن يا جرس"
من هنا أخذ الأب محمد ناصر على تهيئة الأجواء لتدريب وتعليم أبناء عائلته على الألعاب الشعبية التي يرى فيها تنمية للروح الجماعية بين الأبناء وإحياء للموروث الاجتماعي الشعبي، على العكس تمامًا من سيطرة الألعاب التكنلوجية الحديثة بأنواعها التي تورث الانغلاق على الفردية، وتحجيم لشخصية الطفل المفروض عليه نمطًا واحدًا من الألعاب يتداولها جميع أطفال العالم الذين تصلهم التقنية الحديثة، وهي بقدر ما تفيد فإن ضررها أكبر من نفعها –على حد وصفه-.
من جانبه اعتبر المعلم حسين السلمان أن "الألعاب الشعبية هي جزء من تراثنا القوي، ولون من ألوان التكوين الثقافي والسلوك الحركي والوجداني، فهي تصور ملامح البيئة الاجتماعية وثقافة المجتمع.
وأضاف السلمان أن الألعاب الشعبية مزيج من الثقافة والرياضة والعادات الموروثة والتقاليد الاجتماعية السائدة، كما أنها تتسم بالبساطة، وتحكمها قوانين بسيطة، وأدواتها تعتمد على المعطيات المحلية للبيئة. علاوة على ارتباطها بالأهازيج الجميلة، وتمتاز بالطابع الجماعي، فتعتمد على المشاركة والألفة، وتساعد على نمو الشخصية، والقدرة واكتساب القيم والمعايير والعادات الحسنة كالتعاون وتنمية الروح الجماعية
وأشار السلمان إلى سبب آخر لتبنيه إحياء الألعاب الشعبية بين أفراد عائلته وجيرانهم والحارة عمومًا، وهي محاولة منه لإبعاد أبنائه عن ألعاب الحاسب والبلاي ستيشن وغيرها، وإيجاد بديل مماثل بعدما أثبتت التجارب سلبية بعض هذه الألعاب الحديثة، وتأثيرها المباشرعلى سلوك وشخصية الأطفال. مما ولد عند بعضهم العنف وتقليد التفحيط والسرقة وغير ذلك، إضافة إلى عدم خلو بعضها من مشاهد لا تصلح إلا للكبار أو لا تصلح نهائيًا.
وقال المرشد الطلابي صادق العباس إن "مراقبة الطفل ومتابعته أثناء انغماسه في الألعاب الشعبية شيء في غاية السهولة، ولا يشكل ذلك خطرًا عليه سواءً ذهنيًا أو جسديًا.
إذ إنه يمارس ما يناسبه مع أقرانه في السن. دون أن يخشى عليه من مزالق أخرى أو تعلم عادات سلبية، على العكس من بقائه في غرفته والمكوث أمام الشاشة لساعات طويلة، والمحصلة أن بعض الألعاب تُدس فيها أفكارً غربية، ومشاهد يعتاد عليها الطفل. حتى في مسمياتها كـ "لعبة" حرامي السيارات" "والمصارعة الحرة" وغير ذلك وتزيد من الانطوائية والتعقيدات النفسية.

تم إضافته يوم السبت 30/01/2010 م - الموافق 15-2-1431 هـ الساعة 12:40 صباحاً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=5454

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عائلات سعودية تدرب أبناءها على الألعاب الشعبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: المأثورات الشعبية :: الألعاب الشعبية-
انتقل الى: