بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الإثنين مارس 04, 2013 8:44 am

العمالة غير النظامية والإهمال والحضارة الاسمنتية أهم الأسباب
هوية «المشقر» تختفي تحت أسقف مكشوفة

عبداللطيف المحيسن- الأحساء

المواقف الجديدة مقابل القيصرية


عرض لبعض إنتاج مهنة الحدادة

من الصعب بمكان تجاهل حقيقة الصناعات اليدوية في محافظة الأحساء مثل صناعة المشالح والملابس وكذلك صناعة الحلاقة ومخابز التنور والدكاكين المختلفة مثل دكاكين الحلوى والخرازة أو صناعة الأحذية وكذلك الأمر بالنسبة لباقي المصنوعات التقليدية ذلك انها تعتبر ركيزة أساس من ركائز الأعمال والحرف اليدوية قديما في المنطقة. ولقد كان أصحاب الصناعات اليدوية التقليدية في محافظة الأحساء يزاولون صناعاتهم في بيوتهم عند مدخل المنزل في مساحة منه تسمى الدهليز حيث يأخذ البيت مزية وهو أنه مطل على السوق ومفتوح على الطريق، فيتم استغلاله كورشة عمل، وكانت هذه حالة الأعمال اليدوية في الأحساء وتم تنظيم الأسواق الرئيسة منها القصرية وسوق التمر القديم حتى أصبح السوق منظما تنظيما لم تشهده الأسواق من قبل، حيث أصبح السوق معلما حضاريا وأصبح مزارا للعديد من المتسوقين في جميع أنحاء الدول المجاورة فيما تعتبر دروازة الكوت أحد المعالم الرئيسة في السوق وتسمى «بوابة السلة».

تاريخ
المشقر أحد الأسواق القديمة بل يعتبر من أقدم الأسواق التي مرت على تاريخ الأحساء والذي يسمى اليوم بشارع السوق ويمتد شارع السوق بالهفوف من دروازة الخميس بوابة الخميس و حتى دوار البلدية قديما وعمره 100 سنة تقريبا ويتسوق الأهالي فيه نظرا لوفرة المواد التجارية على اختلاف أنواعها، ويرى عدد من المؤرخين أن هذا السوق من أقدم الأسواق العربية، ويقال: إن السوق كان يوجد ببلدة القارة ومن هنا أصبح للأحساء مكانة كبيرة وسمة تجارية على مر العصور.ولكننا نجد أن السوق اليوم في وضع مختلف مع التطور الملحوظ، وقد يكون سوق القيصرية أحد المعالم الأثرية التي يتم إعادة بنائها حاليا في السوق حيث تعتبر من أكبر الدلالات على مكانة الأحساء التجارية المرموقة باعتبارها حلقة الوصل بين ساحل الخليج والمدن الداخلية من خلال منفذ ميناء العقير وقد بني هذا السوق ما بين عامي 1918-1923م ويحتوي على 300 محل تجاري تشكل في مجملها محلا تجاريا ضخما يعرض أصناف البضائع تحت سقف واحد في بناء معماري فريد لا يزال شاهدا حيا على هذه المكانة ويرتاده الكثير من أبناء الأحساء ويقع السوق وسط مدينة الهفوف ببنائه الفريد وتزاحم دكاكينه التي تعرض مختلف أنواع البضائع كالأقمشة والعطورات والمشالح والعبايات وغيرها وتشكل في مجملها سوقا تجاريا ضخما.

تراث
ويعد السوق أحد المعالم التراثية في الأحساء الذي اعتاد أهلها عليه طوال السنوات الماضية حتى الثاني من شهر شعبان 1422هـ حينما اندلع حريق أتى على 80 بالمائة منه ورغم الإصلاح والتنظيم الذي يزين السوق اليوم إلا أنه أصبح بيئة مناسبة جدا للعمالة الوافدة في ظل تواجد ضعيف جدا للمواطنين الذين يعملون فيه ومما يزيد المأساة أن العديد من هذه العمالة الوافدة تعمل في الظاهر على أنها عمالة مستقدمة ولكنها في الحقيقة تعمل تحت عباءة التستر بل أصبحت تتدخل في الصناعات اليدوية مثل النجارة والحدادة والصناعات الأخرى فيما يمثل هذا التستر حاجزا كبيرا أمام دخول شبابنا في هذا المجال.

وافدة
يقول أحمد الراضي وهو أحد العاملين في السوق القدامى:» إن عدم تمكن الشباب من العمل في السوق يعود إلى العمالة الوافدة التي تقبع تحت حالة التستر الكبيرة التي تسوده، ومما يؤسف له أن هذه الحالة يشجعها بعض من بني جلدتنا من ضعاف النفوس الذين يكتفون بالحصول على مبالغ تصل إلى 6000 ريال في السنة مقابل التستر على عامل يقوم بالبيع والشراء ويأخذ المكسب كاملا، وعلى الرغم من أن ذلك مخالف للنظام ومضر باقتصاد الوطن، إلا انه بات أمرا معتادا».

خطر
ويضيف خالد الملحم أحد الشباب العاملين في السوق إن العمالة الوافدة أصبحت تشكل خطرا كبيرا على السوق فهي تهيمن عليه، كما أن مظاهر التلاعب من هذه العمالة متعددة، ويرى خليل الحمد أن البعض من المواطنين يرى أن التستر على تلك العمالة في مصلحته إلا أن هذا يعد خطأ كبيرا في حق الجميع والوطن، وهم بذلك يتجاهلون حقيقة أن هذه العمالة تكسب الكثير وأنها تعمل وفق منظومة مشتركة تتعاون لتحديد الأسعار في السوق وتوجيهه لصالحها.

مسئولية
وقال يوسف صالح الخميس وهو أحد المهتمين بالتراث: إن هذه الصناعات الحرفية تحتاج إلى تحرك منا جميعا من أجل المحافظة عليها من الاندثار خاصة من جانب الهيئة العليا للسياحة وغيرها لاسيما وأن هذه الصناعات تعتبر مصدر رزق للكثير من الناس الذين تعلقوا بها، فعدم توافر البيئة الصحيحة للحرف اليدوية يشكل بالفعل خطرا حقيقيا عليها وبالتالي انقراضها مبينا أن العلاقة بين الحرفيين وا لمختصين يجب أن تكون جيدة بمعنى أن الاهتمام بها يجب أن يكون حاضرا من خلال زيادة عدد المهرجانات للمشاركة وكذلك المناسبات المختلفة وتوافر أماكن لعرض المنتجات مؤكدا أن من الصناعات والتي أخذت بالاندثار: الندافة والحياكة وصناعة الفخار وغيرها.

دراسات
ويرى أحد المهتمين بالتراث العمراني و الصناعات الحرفية المهندس عبدالله الشايب، أن الصناعات الحرفية تساعد على الحد من البطالة والاستفادة من كافة الموارد البشرية سواء الذكور أو الإناث الذين يستطيعون أداء بعض الأعمال في بيوتهم أو محيطهم البسيط كما يمكن لكبار السن و المعوقين و غيرهم المشاركة في العملية الإنتاجية في سكنهم، مما يعطي مصدراً للدخل، وذلك على اعتبار أن الأفراد العاملين فيها أهم مقوم للإنتاج كما أنها مجال للتصدير، إضافة إلى أن لها مردودا سياحيا، ويرى الشايب أن الأهمية الاقتصادية تتركز في إمكانية خلق فرص عمل أكثر عن طريق تخصيص موارد أقل مقارنة بمتطلبات الصناعات الأخرى، وقابليتها للاستيعاب وتشغيل أعداد كبيرة من القوى العاملة بمؤهلات تعليمية منخفضة،كما أن لديها مجالا للاستفادة من الموارد الأولية المحلية وعلى وجه الخصوص المتوافرة في المناطق الريفية، وطالب الشايب بعمل دراسات تطويرية و دراسات اقتصادية و ما يستلزم من إعداد دورات لذلك وتنظيم الحرفيين والمساندة في تأمين المواد الخام اللازمة للصناعة و طريقة الحفظ و العرض وما إلى ذلك والترويج بأساليب عصرية للمنتج لمقابلة السوق المحلية والعالمية والسياحة و باختلاف المستهدفين واستمرارية الإنتاج و تشجيع المستفيدين بأهمية المنتج و استخداماته واستهداف السائحين.

مضيفا انه نظراً لتعدد الجهات التي تدعم الصناعات الحرفية في المملكة فإنه من الضروري إيجاد آلية لتفعيل ذلك والسعي لزيارة تراخيص لتخصيص مراكز حرفية في مختلف المدن و القرى و الهجر واختيار الصناعات الحرفية المميزة و إتاحة الفرصة لها في المشاركة الدوليةالتي تنظمها أو تشارك فيها المملكة و الاهتمام بالتعاون المشترك مع الجهات ذات العلاقة بالصناعات الحرفية في الدول الخليجية والدول العربية الأخرى والاستفادة من تجاربها، ذلك لأن الاهتمام بالصناعات الحرفية جزء لا يتجزأ من تنمية السياحة في المملكة و محرك اقتصادي في تنمية الموارد البشرية».

تعاون
وبين فاضل القفاص «خباز» أن الجميع من الحرفيين يتمنى الدعم من اجل الحفاظ عليها فمهرجان الجنادرية لا يفي بالغرض بالشكل المطلوب، ويشير علي اليوسف (صفار ) في هذا الصدد إلى أن عددا من الجهات منها رعاية الشباب و جمعية الثقافة كان لها طيب الأثر في مساعدة الحرفيين على التواجد في جميع المناسبات إلا أن الحاجة اليوم باتت ملحة من اجل الحفاظ عليها .

هوية
وفي نفس الجانب نوه محمد المهنا «صانع ذهب» إلى أهمية الأخذ بيد الصناع جميعا خصوصا، وقال : إن المسألة تتعلق بالرزق ناهيك عن أن الصناعات الحرفية تعتبر هوية المنطقة» ويشير أحمد الجمعة ( خراز ) ومحمد القصمي صانع طبول إلى أن الحرفيين ينتظرون من الهيئة العليا للسياحة الكثير من الاهتمام بهم.

عدد القراءات: 4,290

http://alyaum.com.sa/issue/article.php?IN=13208&I=696294&G=1

_________________



عدل سابقا من قبل تمريّون في الثلاثاء مارس 05, 2013 9:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الإثنين مارس 04, 2013 8:46 am

الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء..بالصور. - بيت التراث الهجري



حرفيون بالأحساء
يتطلعون لمعاهد التدريب لحفظ الإبداعات التراثية الفنية




شبكة الاحساء الاخبارية - رمزي الموسى
عاود الحرفيون نشاطهم بمهنهم المتوارثة بعد كساد المهنة الذي أوجده التطور التقني والصناعي، وعبر الحرفيون ان معاودتهم لمهنهم التراثية جاءت من مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - أيده الله - في إطلاق المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية حيث أعادت إحياء الحرف الشعبية بعدما هجرها الجميع لقلة الطلب عليها، وتسابقت كثير من الأسر إلى معاودة إرث آبائهم وأجدادهم من المهن القديمة التي كادت تطمر وتصبح من التاريخ الماضي.

النجارة

وأكد النجار أمين عبدالوهاب الحرز أن المهرجانات التراثية التي تقام في المملكة كان لها الدور الإيجابي في تميز الحرف القديمة واحياء شعبيتها وتخصيص أجنحة لها ومن خلال مهرجان الجنادرية انطلق التنافس كي يثبت كل ممتهن لمهنته الجدارة والاستحقاق في المشاركة بالمهرجان وتبعتها المهرجانات المقامة في بقية المناطق في المملكة التي بدورها رشحت اصحاب تلك الحرف إلى الانطلاق عالميا عبر المهرجانات والمعارض التراثية التي تشارك بها المملكة في الخارج سواء في الدول الأجنبية أو الدول العربية ودول الخليج المجاورة ويروي الحرز عن مهنته قائلا:

تعتبر النجارة من المهن التي زاولها أهل الأحساء قديما وكانت تدر أرباحا كثيرة نتيجة الطلب المتزايد على المنتجات الخشبية حيث كانت أبواب المنازل تصنع من الخشب وكذلك النوافذ كما ان كثيرا من مزارع الأحساء تستهلك كميات من الخشب لصناعة الأحواش للأغنام والدواجن.

وتعد مهنة النجارة من المهن التي تحتاج إلى خبرة كافية ومهارة يدوية فالأبواب والنوافذ في الأحساء كانت تشترط نقوشاً إسلامية وزخارف لكي يتم بيعها حيث تزداد الرغبة على الأبواب والنوافذ ذات الطراز الأحسائي المعروف بالزخارف المميزة إلا ان مهنة النجارة عانت مرضا كاد أن يقتلها نتيجة تدخل العمالة الأجنبية واعتماد أصحاب المهن عليهم في إدارة ورشهم وكذلك اعتماد السوق على المنتوجات المستوردة من الخارج فأصبحت منافسا لنا مما دعا العديد من النجارين إلى التقاعد عن مهنتهم واستغناء الأبناء عن مهن آبائهم.

الحدادة

مهنة التعامل مع ألسنة اللهب ورائحة الاحتراق والفحم يتعامل معها الحداد حسن علي الناصر طوال 40 عاما واصفا إياها بالمهنة الشاقة نتيجة الحرارة العالية التي تتطلبها هذه المهنة وما تتمتع به منطقتنا من حرارة للجو مما أجبر العديد من الحدادين التوقف عن نقلها لأبنائهم خوفا عليهم من مخاطرها التي تتعدى الحرارة بالإصابات الخطرة نتيجة الطرق بالمطرقة وصهر بعض المعادن إضافة إلى إصابة العين بأضرار نتيجة الشرر المتطاير إلا ان المهنة تبقى محبوبة لمن أتقنها فيجد انه يستطيع الإبداع وإخراج منتجات ذات جودة ومفيدة للمستهلك ويذكر الناصر ان مهنته تحتاج إلى القوة الجسدية والصحة الجيدة وتحمل الحرارة مشيرا إلى ان مهنة الحدادة قديما كانت زاخرة للطللب المتزايد حتى ان أحد أهم شوارع الأحساء قديما سمي بشارع الحدادين وهو مجاور للقيصرية وذلك نتيجة الاهتمام بمهنة الحدادة والتنافس على بعض المنتجات التي لها علاقة بالزراعة باعتبار الأحساء منطقة زراعية كالفأس والمحش والهيب والصخيّن والسكين والمطرقة والهاون.

صناعة الفخار

تعد صناعة الفخار من الحرف التي اهتم بها أبناء المنطقة منذ القدم ويدل على ذلك الآثار التي تكتشف من المنتجات الفخارية ويذكر علي الغراش ان احتياج السكان قديما إلى الأدوات الفخارية في طهي الطعام وحفظ المياه جعل لهذه المهنة الشيء الكبير فلا يوجد بيت آن ذاك يخلو من آنية فخارية وحتى عهد قريب نتذكر استعمال آبائنا لأوان فخارية لحفظ الماء في النخيل التي لا يوجد بها كهرباء. ويذكر الغراش ان مهنة صناعة الفخار تحتاج إلى جلب الطين الذي يختلف لونه بطبيعة الأرض ومن الممكن ان تخلط أنواعا عدة من الطين لإنتاج نوع جيد حسب خبرة صانع الفخار وفي الأحساء يجلب الطين من عمق ثلاثة أمتار وهناك نوعان هما الطين الأخضر ويجلب من المناطق الشمالية للأحساء بالقرب من العين الحارة بمدينة المبرز والطين الأحمر من جنوب الأحساء ويستخدم الصانع الدولاب (العجلة) وذلك بوضع الطين في دولاب يدور بواسطة الأرجل ويقوم هو بتشكيل الطينة أثناء الدوران من أعلى وأسفل بيديه إلى أن يتم الشكل المطلوب ومن ثم يتم قص الشكل بواسطة خيط رفيع ثم تأتي مرحلة التشطيب وعمل النقوش على الآنية ثم تنقل إلى مكان آمن لتجف حتى تصبح جاهزة للبيع والاستخدام.

الصناعات السعفية

تعد من أشهر الصناعات في دول الخليج بشكل عام والأحساء بشكل خاص وذلك لارتباط هذه المهنة بالنخيل واعتمادها على سعف النخيل والجريد. وحتى عهد قريب كانت الصناعة المتعلقة بمنتجات النخيل تلقى رواجا ومنها الملز الذي يوضع فيه الطفل (المولود) والسلال والسفرة وغيرها.

وتذكر المواطنة أم حسين الحميدان كثافة زراعة النخيل في الأحساء سهل لنا ممارسة هذه الصناعة اليدوية واهتمت بها المرأة بشكل خاص وتعتبر إحدى الصناعات الموروثة حيث تعلمت أم حسين هذه المهنة من والدتها وتؤكد ان المهنة تحتاج إلى اليدين والأسنان بالدرجة الأولى وتتطلب مهارة يجب إتقانها من خلال الخبرة في هذا المجال وتختلف استعمالات سعف النخيل فتصنع منه السلال لنقل الاطعمة والحصران للجلوس عليها والسفرة للطعام والمكانس والمنسف لتنظيف الحبوب والمخرف الذي يعلقه المزارع على رقبته لوضع الرطب داخله والزبيل الذي يغلف بليف النخل ويستخدم في نقل السماد (روث الأبقار) والسرود الذي يستخدم في تنقية القهوة بعد حمسها وغيره من الصناعات. وتشير أم حسين إلى ان جفاف السعف يؤثر على الصناعة فالسعف الأخضر الرطب تصنع منه أدوات تختلف عن السعف الأصفر الجاف وهناك السعف الأبيض كما يستفاد من الجريد الذي يحمل سعف النخيل في صناعة الأسرة والأقفاص والكراسي.

صناعة المداد

صناعة متوارثة تحتاج إلى مساحة لوضع معداتها التي تتجاوز 4 أمتار طولية ويصف لنا صالح الحميد ان هذه الصناعة كانت تتصدر الصناعات أهمية وذلك لاحتياج المنازل والمساجد للفرش فكانت تحتل منزلة السجاد حاليا والمداد تختلف أطوالها حسب الرغبة ويحتاج الصانع إلى يومين لينجز مدة بطول مترين وعن المكون الأساسي للمداد يذكر الحميد ان نبتة (الأسل) والتي تزرع عند مجاري مياه أعيان الأحساء هي التي تصنع منها المداد التي فقدت رواجها نتيجة التطور واستغناء الناس عنها إلا ان هناك أشخاصا ما زالو يرتبطون بالماضي ويعشقون التراث ويؤكد الحميدي ان هناك طلبات تفد إليه لصناعة مداد بمقاسات مختلفة توضع على الكرسي في المقاهي الشعبية واخرى للمجالس التراثية التي انتشرت حاليا في المزارع والمنازل حيث إن المداد تمتاز بالراحة عند الجلوس أو السير عليها وذلك لسماكة نبتتها واحتوائها على نسبة من الهواء يعطيها طابع الاسفنج وقد وجدت هذه المهنة متنفسا من خلال مهرجان الجنادرية وانطلقت بعدها المهرجانات في مختلف المناطق ويجد صالح الحميد صعوبة في الحصول على نبتة الأسل نتيجة شح المياه الجارية في السابق وبقي مصدرها عند بحيرة الاصفر حيث يتم جمع الاسل ويجفف 15 يوما حتى يصفر لونه ويخزن لحين وقت الحاجة وذلك من خلال نقعه في الماء 6 ساعات قبل البدء في استخدامه.

صناعة القياطين

صناعة لا تقل أهمية عن الصناعات الحرفية قديما ومازالت تشهد رواجا حيث تستخدم في زينة البشت الرجالي والعباءة النسائية ويذكرلنا ناصر بن سالم الشهاب ان مهنته اكتسبها من خاله الذي يعد من اشهر صناع القياطين حيث يروي ل(الجزيرة) حادثة جعلته يمتهن هذه الصناعة وذلك عندما تلقى ضربا مبرحا من معلمه وهو في الصف الأول الابتدائي ما جعله يهرب من المدرسة ويلجأ إلى خاله كي يعمل معه بدل الذهاب إلى المدرسة وبالفعل استطاع ان يكتسب الخبرة منذ نعومة أظافره. وعن مهنته يقول انها تحتاج إلى إتقان شديد وجودة عالية تتوافق والبشت الذي يعتبر الزي الرسمي وذو قيمة مرتفعة مؤكدا ان العباءة النسائية قديما تختلف تماما عن العباءة الحالية فالعباءة قديما كانت من الصوف الثقيل وتزيج عند الراس والأطراف بالزري ويعلق في طرفيها القيطان. وتتطلب صناعة القياطين الزري الذهبي الذي يجلب من الهند وألمانيا.

صناعة الطواقي

الطاقية سلعة تخص الرجال في الشراء، تحيكها أيادي النساء اللائي يشكلن عصب القوى العاملة والمحرك الرئيسي في عجلة إنتاج الطواقي وتؤكد أم طامي أحد أمهر صناع الطواقي في الأحساء ولها خبرة في مهنتهاه 20 عاما انها تعتمد بعد الله في رزقها على صناعة وبيع الطواقي الرجالية عن طريق المهرجانات الصيفية متمنية ان يكون لها مشغل تنتج وتدرب من خلاله فتيات بلادنا مؤكدة انهن يمتلكن مهارات حرفية ولكن مشروعها يحتاج إلى دعم مادي.

خبز المسح

أياد وطنية ناعمة تعجن الخبز الرقيق بمهارة وفن وحرفة دون ان تحرق حرارة الصفيح الساخن أياديهن، أم هاشم تعمل في هذه المهنة منذ 8 سنوات وهي التي قابلت (الجزيرة) بابتسامة التفاؤل نتيجة الطلب المتزايد على انتاجها سواء في المهرجانات أو حتى في منزلها مؤكدة ان مهنتها تختلف عن المهن الشعبية الأخرى فجميع تلك المهن أصبح من التراث ووجد المستهلك البديل أما الأكل فلا يوجد له بديل فخبز المسح لأن اليد تمسح عجينته على التاوة (الصاج ) أو كما يسميه بعضهم خبز الرقاق وذلك لرقة طبقته ما زال يحتل مكانته بين أهل الأحساء والمملكة ودول الخليج.

الحياكة

(الجزيرة) زارت الحاج عبد الله بو عيسى ممتهن حياكة البشت (العباءة الرجالية) وهي مهنة تحتاج إلى آلة ضخمة قياسا بالمهن الاخرى ويندر وجود مثل تلك الآلة إلا ان الحاج عبد الله اكد انه حرص على ان يعلم ابنه طريقة صناعة آلة الحياكة كي تبقى المهنة متوارثة بين الاجيال واكد بو عيسى انه عمد إلى اتلاف مكينة الحياكة منذ سنوات عدة بعد فقده الأمل في ان يكون لها دور انتاجي وذلك لانعدام الطلب على بشت الصوف واستيراد المحلات من الخارج كسوريا إلا ان مبادرة القيادة الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين بتبني مهرجانات تحاكي المهن القديمة كمهرجان الجنادرية جعلني أتمسك أكثر بمهنتنا التي كادت ان تندثر وتنسى مع مر الزمن.

نقش الحناء

ترتسم على يدي ورجلي اي عروس في الخليج رسومات إبداعية من خلال نبتة الحناء تلامس أطرافهن وهي عادة شرقية عرفها المجتمع قديما وما زال يتمسك بها الجزيرة تناولت المهنة مع فتاتين هما ام عيى وقريبتها ايمان اللتين أكدتا انهما احببتا مهنة النقش والرسم واستفادتا من دورات تدريبية في مجال الرسم ووظفتا مهارتهما للحناء ونقشها على الأيدي حتى باتتا معروفتان في مجتمعهما ويطلبهما العديد من النساء لعمل نقوش على ايديهن وخصوصا العروس التي تعتبر الحناء سمة اساسية لزينتها ليلة الزفاف وتحتاج الحناية كما يطلق عليها من ساعة إلى ساعتين للنقش في حين تحتاج المرأة العادية من ربع إلى نصف ساعة وتعتبر أم عيسى هذه المهنة أحد الفنون الشعبية التي يجب تطويرها.

القفاص

اشتق اسمها من صناعة الأقفاص والتي تستخدم بوفرة في واحة الاحساء وهذا القفص يحوي احد اهم منتجات الاحساء الزراعية وهو الرطب فكان قديما يتم عرض الرطب داخل قفص مصنوع من جريد النخل والجريد هي العصا الخشبية التي تحمل سعف النخيل ويذكر لنا المواطن حبيب احمد العويتي ان مهنته المتوارثة تحولت من مهنة تستعمل في عرض السلع إلى منتجات تراثية توضع في المتاحف واركان شعبية داخل المنازل أو المزارع يحرص على اقتنائها زوار المهرجانات التي يشارك فيها ويشرح لنا الحاج حبيب رحلته مع هذه المهنة التي بدأها منذ حداثة سنه بالمشاهدة ومساعدة والده حتى بات يكتسب الخبرة شيئا فشيئا إلى ان أصبح محترفا ويؤكد ان صناعة الأقفاص ويدخل ضمن مجالها صناعة (المنز) وهو السرير الذي يوضع فيه الطفل آن ذاك تحتاج إلى خبرة في أخذ المقاسات فليس هناك مسطرة يقاس بها الطول ومكان عمل الثقوب وسط الجريد من أجل تطابق تركيب القطع بل إن مهارة وخبرة الصانع هي المقياس الوحيد الذي يعتمد عليه ولذلك تعتبر من المهن الصعبة.

الخباز

مهنة نشطة طوال العام لها شعبية رغم ندرة ممتهنيها في الوقت الحالي ويشير الخباز إلى انه ورث مهنته من والده وتعتمد حرفته التراثية على عمل الخبز الحمر كما يطلق عليه باللهجة الحساوية وليس الخبز الأحمر ويمتاز بنكهة ورائحة يستطيع الشخص استنشاق عبيرها من على بعد مسافة جاذبة إياه ويؤكد ان للخلطة سرا في النكهة وذلك لاعتماد الصناعة على التمر الحساوي واضافة منكهات طبيعية كالحبة السوداء ويستخدم الخباز جذوع النخل لإشعال النار وليس الغاز ويتوافد لديه من الدول المجاورة العديد من الأسر لشراء كميات من الخبز الحمر الحساوي ويتمنى ان يكون هناك العديد من أهل الأحساء يمتهنون تلك المهنة.

المواطنون والمهرجانات

ثمن عدد من المواطنين دور المهرجانات التي تقام بين فترة وأخرى على مستوى مناطق ومحافظات المملكة إلى إنعاش تلك المهن الحرفية القديمة آخذين في الاعتبار دور المرأة ومحاكاتها لمهن متوارثة استطاعت ان تضع لها بصمة في المهن الشعبية ويقول المواطن جعفر الناصر انه يحرص على زيارة القرى التراثية من خلال تلك المهرجانات للوقوف على زمن الآباء والأجداد الذي كدنا ننساه لولا تلك المهرجانات التي أحيت تلك المهن ومبادرة القيادة الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله حفظه الله وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على دعمه للموروث الشعبي من خلال البرامج السياحية التي تستهدف مناطق المملكة جميعا متمنيا ان يكون هناك معاهد للتراث الشعبي للتدريب والإنتاج تضم آلات قديمة تنتج ما كان آباؤنا ينتجونه ويستخدمونه حتى نستطيع ايجاد قرى تراثية مستمرة طوال العام ضمن صالات مغلقة يشارك فيها العديد من اصحاب الحرف القديمة وتكون لهم مصدر رزق بعد الله في تسويق انتاجهم الذي يمكن ان يقصده الاجانب من الزوار.


http://hassacom.com/news.php?action=show&id=1133
تم إضافته يوم الإثنين 10/08/2009 م - الموافق 19-8-1430 هـ الساعة 11:27 مساءً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الإثنين مارس 04, 2013 8:47 am

سوق الحرفيين والحارة التقليدية لزائري مهرجان صيف الأحساء الرابع
شبكة الاحساء - عبدالله القنبر
تواصل بلدية الأحساء ممثلة بوكالة الشؤون الفنية تنفيذ كافة الجوانب الإنشائية لإنهاء تجهيز سوق الحرفيين ونموذج الحارة التقليدية بموقع مهرجان صيف الأحساء خلف مقر البلدية الرئيسي بمخطط عين نجم , حيث سيكون المقر المنشئ للسوق والحارة ضمن الفعاليات والبرامج الرئيسية في مهرجان صيف الأحساء الرابع " حسانا فلة " , واوضح رئيس البلدية المشرف العام على المهرجان المهندس فهد الجبير ان السوق الشعبي يتكون من 32 دكانا بحيث تكون متجاورة على شكل حرف " u " من 3 جهات وامامها رواق محدد بأقواس تقليدية ومسقوفة بجذوع الخشب والحصير, مضيفا كماكسيت الجدران بمادة الطين المعالج بالأسمنت، بينما سيكون في الوسط ساحة مكشوفة تستخدم للعروض والرقصات الشعبية , على ان تكون ارضية السوق مرصوفة بالصخر الطبيعي الغير منتظم, ويتبع السوق بعض المرافق العامة مثل دورات المياه للنساء والرجال ومكاتب المشرفين, ويضيف الجبير اما الحارة الشعبية فتتكون من براحة في الوسط يحيط بها عدد من البيوت التقليدية ومسجد يتم الوصول إليها عن طريق (ساباط) مسقوف وبيت كامل العناصر بالحوائط الحاملة دون أعمدة لتتطابق مع أسلوب البناء التقليدي بحيث تكون تلك الحوائط بسماكة 40سم وأسقف من جذوع الدنجل والنخيل , وقد دعم البناء بأهم المفردات المعمارية في العمارة التقليدية بالأحساء مثل " روزنه , ساباط , روشن , دريشة , رواق , بادقير , مطله , مرزام "

تم إضافته يوم السبت 27/06/2009 م - الموافق 5-7-1430 هـ الساعة 4:43 صباحاً

http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=207

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الإثنين مارس 04, 2013 8:48 am

الأحساء : إنشاء جمعية للحرفيين لاحتضـان أعمـالهم وحمايتهم


07-03-2010 10:32




( حساكم - اليوم )

يؤكد
علي الحاجي المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار في الأحساء
اهتمام بعض المدن والمحافظات في مناطق المملكة بالأسر المنتجة ومنتجات
الحرفيين والحرفيات، وذلك من خلال إقامة مواقع مستدامة لعرض منتجاتهم.



وأضاف
"يعمل جهاز التنمية السياحية في الاحساء وبمتابعة وتوجيه صاحب السمو
الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الاحساء رئيس مجلس التنمية
السياحية وبالتعاون مع مركز التنمية الاجتماعية التابع لوزارة الشئون
الاجتماعية على إنشاء جمعية للحرفيين تحتضن كل الحرف اليدوية الموجودة في
المحافظة"، مشيراً إلى أن "هذا الموضوع كان أحد المحاور التي تم طرحها في
اجتماعات مجلس التنمية السياحية، وقد أولى سمو المحافظ اهتماماً كبيراً
بهذا الموضوع"، مؤكداً أن أمانة الاحساء، قد صرّحت في مناسبات سابقة عن
أنها ستخصص في جزء من سوق القيصرية الجديد موقعا خاصا بالحرفيين الذين
تشتهر بهم الأحساء".



وأوضح
أن اهتمام الهيئة العامة للسياحة والآثار بالحرف الشعبية في الاحساء وبقية
مناطق المملكة ماثل للعيان وليس أدل على ذلك من مشاركتهم في مناسبات
المهرجانات التي تقام في الاحساء ومنها مهرجان الصيف "حسانا فله"، ومهرجان
النخيل والتمور وكذا سوق هجر للتراث والمزمع تنفيذه خلال الفترة القريبة
القادمة، وعلى الصعيد الوطني فهناك المهرجان الوطني للتراث والثقافة
بالجنادرية الذي يشكل الحرفيون الأحسائيون شريحة كبيرة من الحرف الموجودة
في المهرجان.






تم إضافته يوم الأحد 07/03/2010 م - الموافق 22-3-1431 هـ الساعة 1:32 صباحاً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=6397

_________________



عدل سابقا من قبل تمريّون في الثلاثاء مارس 05, 2013 9:35 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 9:56 pm

السلام عليكم ,,

صناعة السفن
وهي من الصناعات المنتشرة على مستوى دول الخليج العربي وتشكل مورداً جيداً لأصحابها، حيث أن هناك إقبال على مختلف أنواع السفن، ورغم كثرة العاملين فيها وحتى سنوات قليلة سابقة، إلا أنه لم يتبقَ إلا أربع ورش تقوم على بحرينيين وأبنائهم، وتتركز في منطقة النعيم والمحرق.




صناعة المديد
وهي من الحرف التقليدية التي توشك على الاندثار وكانت منتشرة في قرية سترة وحالياً يوجد ثلاثة من كبار السن يجيدون هذه الحرفة في قرية النويدرات، كما يوجد اثنان في سترة يعملون حسب الطلب، وتعتمد هذه الحرفة على نبات الأسل الذي يكثر في جداول المياه المنتشرة في مزارع الدير والسماهيج وعذاري، وعادة ما يتمّ التخلص منه من قِبل المزارعين مما يضطر العاملين في هذه الحرفة إلى إحضاره من السعودية.


النسيج
تركزت هذه الحرفة قديماً في قريتي بوصيبع وبني جمرة إلا أنها اندثرت في الأولى واستمرت في الثانية، ويوجد في قرية بني جمرة مشاغل أقامها الحرفيين على أرض غير مملوكة لهم،
وأهم منتجات هذه الحرفة هي الأردية والشالات والأُزر والغتر والجلابيات بالإضافة إلى أشرعة القوارب وأقمشة الخيام.




صناعةالــــدلال
حرفة قديمة تعتمد على استخدام معدن النحاس، ويوجد حالياً شخص واحد يجيد هذه الحرفة لعدم وجود إقبال على اقتناء هذا الإنتاج الذي استُبدل بمنتجات البلاستيك إضافة إلى كثرة عدد المحلات التي تبيع المنتجات النحاسية.


حرف منتجات النخيل
اعتمد الإنسان البحريني منذ القدم على النخيل في توفير العديد من احتياجاته واستطاع الاستفادة من جميع أجزاء هذه الشجرة واستخدامها لتسهيل حياته مما نتج عنه العديد من الحرف التي اعتمدت على استغلال مختلف منتجات وأجزاء هذه الشجرة والتي من أهمها وأكثرها شيوعاً:
منتجات الجريد

http://www.northern.gov.bh/images/crafts_img/029.jpg" border="0" alt="" />
http://www.northern.gov.bh/images/crafts_img/031.jpg" border="0" alt="" />

مــاء اللقـــاح
وهي صناعة تقوم على استخراج الماء المقطر من مخلفات ثمر النخيل

http://www.northern.gov.bh/images/crafts_img/028.jpg" border="0" alt="" />


منتجات الخوص وعذوق النخيل
http://www.northern.gov.bh/images/crafts_img/033.jpg" border="0" alt="" />
http://www.northern.gov.bh/images/crafts_img/032.jpg" border="0" alt="" />
http://www.northern.gov.bh/images/crafts_img/034.jpg" border="0" alt="" />

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 9:57 pm

مهن يدوية قديمة وخفيفة







في
الماضي وبعد أن يرجع الناس من الغوص يدخلون في زمن يسمونه العباط والعباط
باللهجة الشعبية في التوقف عن العمل والراحة والجلوس الذي يأتي بعده الخمول
ولان الناس في الماضي لا تحب ولا تعرف الخمول والكسل فبعد رجوعهم من الغوص
كل واحد منهم يزاول هوايتة ومن خلال هواياته يكسب رزقه ويضيف أجرا ووسيلة
له ولأهلة فمنهم من لدية معرفة بصناعة الادقة أو لغزول وما أن يرجع من موسم
الغوص حتى يبدأ في مزاولة هوايته ويعد العدة لها ويجهزها ويبدأ الإنتاج
يصنع ويبيع ويفيد ويستفيد فهو في الصيف على ظهر سفينة أما غيص أو سيب أو
طباخ أو مجدمي وفي الشتاء مع احد الصناع يزاول مهنته أو هوايته التي توقف
عنها في فصل الصيف ومنهم من يصنع المراسيل ولسبوق والمرسال ولسبوق هي حبال
مصنوعة من خيوط متداخلة في بعضها البعض أما مربعة الشكل وأما دائرية الشكل
يدخل فيها خيط الشعر وخيط لبريسم وخيط القطن وخيط الصوف وخيط الزري وهو ذو
اللون الذهبي وخيط الفضة وهو ذو اللون الفضي وتتداخل فيه الألوان من جميع
أشكالها وألوانها وهي تصنع بطيور الصيد مثل الشاهين والصقر ومن في عائلتهم
من الطيور الصيادة التي يربيها ويعتني بها أهل قطر للزينة والقنص في موسم
القنص في موسم الشتاء والمرسال هو ما يربط في الوكر ولسبوق ما يربط في قدم
الطير وهذه الصناعة تحتاج الى مهارة وفن وحسن اختيار في دمج الألوان
وتنسيقها وهي صناعة رائجة مستحبة ومفيدة لكلا الطرفين الصانع والشاري وهناك
من يصنع في وقت فراغة الفخ والفخ هو ما يصطادون به العصافير ويسمى أيضا
الحقة والفخ أو الحقة يصنع من قرون الحيوانات ولها قواعد ومراحل يمر بها
حتى يتم الصنع على أحسن وجه بعد أن يعرض هذا القرن للنار ويأخذ شكلا
الهلالي ..بعدها يوضع له المزوار وخيط الشعر والمد والخرزة والطارة والقطنة
وعندما يكتمل يباع وبهذا يستفيد الاثنان الصانع أو البائع والشاري ومنهم
من يصنع بعض الأشياء الخاصة بالطفل مثل الشاطوحة وهي سرير متأرجح يوضع فيه
الطفل وهو صغير والمقعدة وهي صندوق صغير يتعلم من خلالها الطفل الصغير كيف
يقعد أو يجلس أو يصنع المبخرة التي يوضع تحتها المدخن وفوقها توضع الملابس
أو يصنع كرسي للحناء أو المسبح ومنهم من يدمج الحبال أو يصنع الحبال ومنهم
من يغزل الصوف أو الشعر ومنهم من يصنع القراقير الصغيرة أو مصايد الفيران
ومنهم من يصنع الفلاتية لصيد الطيور والعصافير ومنهم من يسف الخوص ويصنع
السفرة والجفير والقفة والمكبة والمهفة ومنهم من يصنع كراكيش للمسابيح
ومنهم من يصنع العجرا أو المشعاب ومنهم من يصنع الياعد أو قرب الماء والتي
تسمى اليود أو لسقة لخض اللبن ومنهم من يعمل حلاقا متجولا أو بنايا أو عامل
حفارا كلها مهن وصناعات خفيفة ومؤقتة يقتل فيها الانسان القديم وقت فراغة
حتى لا يكون عالة أو عواطلي يكسب من هذه المهن شيئا يفيده ويفيد اسرته






منقوول

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 9:59 pm

الأحساء تحافظ على إرثها الحرفي لتمسك أهلها بمهنهم



23-07-2010 07:09 AM



( حساكم - رمزي الموسى )
تحافظ
الأحساء على إرثها الحرفي القديم من خلال تمسك أهلها بعادات موروثة ومهن
كادت أن تنقرض ومن الحرف التي تشتهر بها محافظة الأحساء، وتحمل نكهة
الماضي، مهنة «الحايك» ويشرح لنا الحايك عبدالله صالح بو عيسى الذي أمضى
ستة عقود في ممارسة هذه الحرفة، ويحيك قماش البشوت مستخدماً أدواته للحياكة
المصنوعة من الخشب التي تقوم على استخدام اليد في جميع مراحلها، ويشدد بو
عيسى على أن مهنة الحياكة تتطلب مواصفات عديدة منها ضرورة أن يتمتع الحايك
بالصبر والأناة والدقة في العمل، كما أن لهذه المهنة «كما يقول» ضريبة
ومنها ضعف البصر على مدى الأيام كونها تقوم على استخدام الخيوط الرفيعة
والتي يتجاوز عددها الـ 500 خيط لصناعة قماش البشت الحساوي «الشتوي». ويؤكد
الحايك عبدالله إلى أن حرفته انقرضت «أو كادت» إلى أن المهرجانات أحيتها
من جديد، ويشير إلى أن «الحُيّاك» في الماضي كانوا يصنعون عباءة النساء
والتي كانت تتميز بالسماكة، إلا أنه استدرك بأن عباءة النساء التي كانوا
يصنعونها لم يعد لها وجود هذه الأيام لعزوف النساء عنها لثقل وزنها، ويضيف
أن صناعة قطعة قماش بطول 7 أمتار والتي تكفي لصناعة بشت واحد تتطلب منه عمل
لمدة خمسة أيام. ووجه عبدالله شكره للمهرجانات على دعمها له ولأمثاله من
الحرفيين وتشجيعهم عبر المشاركة في هذه الفعاليات كمهرجان الجنادرية
و»حسانا فلة» الذي يعرف الناس بهم وتبث الحياة فيهم من جديد، وتبقي الأمل
في نفوسهم.










تم إضافته يوم الخميس 22/07/2010 م - الموافق 11-8-1431 هـ الساعة 11:09 مساءً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=9610

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:05 pm

الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء


المــدَاد وصانع الحصر:








تعتبر صناعة المداد والحصر إحدى الحرف الشعبية القديمة، التي تختص بصناعة المفارش والمدات والحصر،
وتحتاج
هذه الحرفة الشعبية الى مصنع صغير أبتكره الأجداد لسد حاجتهم من المفروشات
المحلية ويتم تصنيعها على شكل مفارش مستطيلة الشكل تفرش على أرضية البيوت
والمساجد للوقاية من التراب وبرودة الأرض أو حراتها، وتصنع الحصيرة من
سقائف تخاط بعضها إلى بعض..

ثم يطوى طرف الحصيرة ويخاط بحبل من القصب،
وتستخدم في صناعة الحصر حيال مصنوعة من الليف والأسل،
وتشتهر منطقة الأحساء إلي جانب مناطق أخرى بهذه الحرفة نظراً لتوافر
مادتها الخام وهي نبات الأسل الطبيعي، وصاحب هذه الحرفة يطلق عليه أسم ( المداد ).


الحــــدّاد:







حرفي شعبي قديم، كان له دور بارز في الماضي، ولا يزال دوره واضحاً
في المجتمع حتى الأن ومن أبرز أدواتها، الكير والسندان والمطرقة،
ومن أهم منتجات هذه الحرفة القدور والصواني والصحون وأدوات ومستلزمات
كثيرة تستخدم في كافة المجالات ..ولا زال في الأحساء عدد من الحدادين الشعبيين في شارع الحداديد بديرة الهفوف.


الحـــائك:







الحياكة أو فن السدو من الصناعات التقليدية الشعبية التي مارسها
البدو في محيط الأحساء في الماضي ولا زالوا حتى الآن، وتعتمد على خامات البيئة المحلية ومهارة الحائك.
والحائك فنان شعبي يجيد التعامل مع الخيوط الصوفية
ونسجها بواسطة مصنع بسيط يسمى ( محاك ) وينتج بيوت الشعر
وعدد من أنواع الفرش والبسط وبعض أغطية الكسوة في المنزل والأكياس
التي تستخدم لخزن الحبوب والخروج والحبال وشمائل الإبل والخطم.
وهناك
أيضا حياكة البشوت في الاحساء منذ القدم حتى عرفت فئة من اهل الهفوف
بالحياك..والبشوت المحاكة محليا خفيفة ومناسبة جداً لفترات الصيف في
الأحساء ودول الخليج.




القفـّاص:





حرفي يتعامل مع جريد النخل بعد إزالة أوراقة أو ما يسمى ( الخوص )
بالتعبير المحلي، ومن أشهر الأدوات التي يبدعها القفاص:
المحضر أو المنز وهو سرير نوم الطفل، وأقفاص الطيور،
وأقفاص الرطب والتين والمراجيح القديمة وغيرها.
ويستخدم القفاص في عمله نوعين من الجريد، الجريد الأخضر والجريد اليابس.
واشتهرت الأحساء بهذه المهنة لاعتمادها على النخيل المتوفرة بكثرة هناك.


الخــــوّاص:







ويطلق عليها أسم ( سف الخوص ) وهي من المهن الشعبية التي في طريقها
إلى الانقراض بسبب منافسة الحديث لها.
وقد كانت تعتمد على خاصة الخوص الذي يتألف من أوراق جريد النخل
ويصنع منه: المهفة وهي المروحة اليدوية، والحصير والسفرة
والأواني الخوصية بمختلف أحجامها وأنواعها..واشتهرت بها الأحساء أيضا.



النـدّاف:




من
أصحاب الحرف الشعبية القديمة، والحرفة هي الندافة، والمندفة هي خشبة
النداف التي يطرق بها القطن، ويتعامل النداف مع القطن بأدوات بسيطة
ومتوارثة، ومن أهمها:

القوس والوتر والشمع والكشتبان.
وينتج النداف عدداً من الأدوات التي كانت سائدة في مجتمعنا كالمطارح
والمخاد بأحجامها وأشكالها والمساند الخاصة بالجلوس وغيرها الكثيرة في هذا المجال



النجَار ونجارة الأبواب القديمة:







إحدى المهن الشعبية العريقة التي انقرضت في عصرنا الحاضر بعد التطور
الذي شهده المجتمع والأبواب القديمة على نوعين: الأول وهو الأقدم ويصنع
من جذوع النحل على شكل ألواح مستطيلة ثم بشذبه النجار إلى أن يأخذ شكله النهائي
والنوع الثاني ومادته خشب الأثل وهو الأكثر استخداماً في الماضي،
وهناك عدد من الأبواب الأخرى مثل أبواب الجريد ولا تستخدم فيها المسامير
وتعتمد
على ذوق النجار ودرايته، وهناك نوع أخر يقال له ( باب بحر ) ويرد إلى
المملكة من بعض المناطق في الخليج ويمتاز بصلابة خشبية وزخارفه الجميلة،

وهناك الأبواب الكبيرة التي يطلق عليها أسم ( دروازه ) وتستخدم عادة في مداخل أسوار المدن.



صناعة الفخار








تشتهر
بها منطقة الأحساء وتتركز في جبل القارة وكذلك في منطقة جازان ومكة
المكرمة والمدينة المنورة حيث يستعمل فيها الصانع يده مع قدميه ويحرك رجله
اليمنى لبدور الطاولة المستديرة المسماة بالعجلة ( الدولاب) ويقوم بتطويع
عجينة الطين وتكيينها بحسب مايريد من صنع سواء كان ذلك إناء للماء أو زيراً
أو جرّة وغيرها ثم يقوم بشيء بعضها داخل فرن مخصص لذلك لكي تجف وتكسب
الصلابة ولايقوم بها إلا من عنده المقدرة الفنية والصبر على هذه الحرفة ومن
الأدوات المستخدمة في هذه الحرفة الدولاب والمجراد والعود والمشط والمغرف
وغيرها.



صناعة الدلال (دلال القهوة):






تعد صناعة الدلال من الحرف القديمة التي دخلت إلى المملكة.واشتهر بصناعتها البدو في الأحساء..
وكان الحرفيون في بداية عملهم في هذا المجال يقومون بتبييضها وجليها.
ثم تطورت صناعتها وانتشرت في المملكة وعلى الرغم من أنواعها المختلفة
إلا أنها تتشابه جميعها في الشكل وأسلوب الصناعة.
ومن أشهرها البغدادية والحمصية ودلة رسلان والنجدية والحايلية والحساوية والجنوبية



صناعة السفن




وكانت
موجودة في الأحساء في العقير تحديدا كما بالقطيف والبحرين وسائر دول
الخليج..لكنها انقرضت من الأحساء حاليا بسبب هجر شاطئ العقير.




*****


الحرف
السابقة هي من الحرف القديمة التي اشتهرت بها الأحساء وأغلبها متواجدة
أيضا في القطيف وبقية مدن الخليج العربي القديمة كالمنامة ومسقط وابوظبي
والكويت والدوحة.


المصدر : http://www.alhsa.com/forum/showthread.php?t=110009

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:08 pm


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:12 pm




الحرف والصناعات التقليدية والشعبية في الأحساء




16-08-2010 11:01

( متابعات حساكم )
تعد
منتجات الحرف والصناعات التقليدية في الأحساء تراثأ وطنيأ يرمزالى الهوية
العريقة والى أصالة هذه البلاد التي تتمركز فيها أنواع عديدة من المهن
الحرفية والتس نتمنى ان يتم أستخدامها في كافة الآنشطة السياحية ..ومازالت
جميع هذه الحرف موجوده وتشهد أقبالا كبيرا في المنطقة نظرا لطبيعتها وطبيعة
معظم السكان فيها وقد ورثها الجميع من الآجداد جيل بعد جيل ومازلنا والحمد
لله متمسكين فيها الى هذا اليوم رغم تناقص أعداد ممتهنيها بطبيعة الحال.


تعريف الحرف اليدوية والصناعات التقليدية

هي
تلك الصناعات اليدوية التي يقوم بمزاولتها فرد أو مجموعة أفراد لغرض أنتاج
أو تصنيع منتجات حرفية من المادة المحلية الطبيعية بالطرق التقليدية بهدف
أستخدامها في الآحتياجات اليومية للأفراد أو لمنشأت أو لغرض الاقتناء
الدائم أو المؤقت, ويعتمد الحرفي في عمله على مهاراته الفردية الذهنية
واليدوية التي اكتسبها من تطور ممارسته للعمل الحرفي بأستخدام الخامات
الآولية المتوفرة في البيئة الطبيعية المحلية


_

صناعة الفخار

موطن
صناعة الفخار في السعودية يعود الى الأحساء والقطيف وهي أحدى الصناعات
التقليدية اليدوية حتى أن الجرار الهجرية الكبيرة أستخدمت كمقياس معتمد لكل
سكان الجزيرة لقرون طويلة وذكرت في كتب المسلمين في القرون الاسلامية
الاولى ..وللفخاريات الهجرية أشكال وانواع واحجام واسماء متعدده واستخدامات
عديدة منها الجرة ( الحب) والمصخنة, والمبخر وغيرها من الأوعية الفخارية
ومجسمات ومزهريات .

وأشتهر أهل بلدة القارة بهذه الصنعة لقربها من جبل القارة الذي هو مصدر الطين المستخدم لصناعة الاواني الفخارية.
_

مهنة النجارة

ترتبط الصناعات الخشبية في الأحساء مع صناعة الحدادة ومن أشهر المنتوجات الآبواب والصناديق الخشبية والمقاعد والشبابيك وغيرها
واشتهر بإمتهان النجارة عوائل من الكوت كالعمران وغيرهم عرفوا بالنجاجير ولهم حي يعرف باسم حي النجاجير بالكوت.
_

مهنة الحداده

تعد
الحدادة من أقدم الصناعات اليدوية التي يزاولها الحرفيون بمنطقة الأحساء
ويوجد مواقع محدده لهم في الاحساء وخاصة بالقرب من سوق القيصرية في شارع
الحداديد حيث هناك يوجد سوق الحدادين ..واشتهربامتهان الحدادة قديما عوائل
الحداد في الهفوف

_

صناعة البشوت

تعتبر
الآحساء هي الموطن الآساسي لصناعة البشوت في السعودية ومن أشهرها البشت
الحساوي وهو من اجود أنواع البشوت ويوجد بأحجام وألوان فاخرة متعدده ويمتاز
بأرتفاع الطلب عليه خاصة من الآمراء والوزراء والعلماء ورجال الاعمال
ووجهاء المنطقة ودول الخليج .

وأشتغل بهذه المهنة الكثير من العوائل الهفوفية .
_

صناعة النسيج

تتنوع
مصادر النسيج وفقأ لآستخداماتها , وتشير المصادر التاريخية الى تمركز
صناعة النسيج في الأحساء منذ القدم . ومن أشهر المنتجات النسيجيه هي البشوت
وبيوت الشعر والمفارش والآغطية والجوارب.

_

صناعة وانتاج الخوص

تعتبر
صناعة الخوصيات من اشهر الصناعات اليدوية في منطقة الأحساء وتعتمد هذه
الحرفة على توفر الخامات الآولية من سعف النخيل الذي تتركز زراعته في منطقة
الأحساء ويجري تقطيعه وتشريحة حسب المقاسات المطلوبه لتكوين نسيج.. ومن
اشهر المنتوجات هي سفرة الطعام والسلال والحصير وسجاد الصلاة وسجاد الجلوس
والمكانس والمناسف والقبعات والمراوح اليدوية وغيرها

_

صناعة الخبز الاحسائي

أشتهرت الأحساء منذ القدم بالخبز الحساوي الابيض و"الخبز الحمر" المخبوز بالطحين والتمر
ولا يزال عددا لابأس به من الخبازين الشعبيين يمارسون هذه المهنة في الهفوف والمبرز والقرى.

صناعة الحلي النسائية

تتميز
صناعة الحلي النسائية باستخدام خامات بداية من الاصداف البحرية ونهاية
بالفضة والذهب والآحجار الكريمة كاللؤلؤ والمرجان والكهرمان وغيرها ويعرف
ممتهنيها بالصاغة وهم بضع عوائل من المهناء والبقشي والصايغ والبوجبارة
وغيرهم..

, ومن أشهر الحلي النسائية الخواتم والقلايد والتراجي والنكلس والمحزم والمعاضد والحجول والزمام والقصة.
_

صناعة خيوط الغزل

يتم
انتاجها من خامات الصوف وذلك بعد تنظيفها ثم غزلها بواسطة المغزل لتكون
خيوطا ملفوفة ببعضها على هيئة كروية , ويتم بعد ذلك استخدامها في منتجات
النسيج مثل الحقائب والمفارش والآغطية

_

صناعة الآقفاص

تعتمد
صناعة الآقفاص على تقطيع جريد النخل الى قطع صغيره وثم يتم تركيب القطع مع
بعضها ويطلع على أسم الحرفي قفاص, ومن وظائف الآقفاص مثلآ حفظ الرطب
والتين والفاكهة بأنواعها ويتم عمل الاسرة وخاصة اسرة الآطفال وغيرها


صناعة المنتجات الليفية والمداد

تعتمد
صناعة المنتجات الليفية على ليف النخل المغطى لبقايا الجريد بعد تقطيعها
..ويقوم الحرفي بجمع الليف ثم معالجته بالماء لتنظيفة وتطريته ثم صناعة
المنتجات مثل الحقائب والسلال والنعل والحبال والمكانس وغيرها ..


صناعة الشباك وادوات الصيد

تعد
حرفة وصناعة الشباك وغيرها من ادوات الصيد من الحرف الرئيسية التي تتمركز
في المنطقة الشرقية منذ القدم خصوصا في العقير وسواحل بحر الخليج الأخرى
كالقطيف واننقرضت من الأحساء مع هجر ميناء العقير, ويتم حاليأ تصنيع شباك
الصيد من أسلاك النايلون بدلآ من الخيوط القطنية وتصنع في القطيف والدمام.

_

مهنة الصفارة

من
اشهر الحرف في منطقة الأحساء مهنة الصفار أو الصفارين وهي عبارة عن تنظيف
وتلميع الأواني المعدنية ( الصفر والماو والمعدن) بطريقة معينه من الداخل
والخارج حتى تعود براقة كالجديدة

_

مهنة ندافة القطن

حرفة
ندافة القطن تستعمل لعمل الوسائط والآغطية والمساند والجلسات وبعض الآغطية
والمنتوجات التي تستخدم القطن فيها ..واشتهرت عوائل القطان بهذه المهنة في
الاحساء لدرجة احنكارها حتى يومنا هذا..وإن استعانوا بالعمالة الآسيوية
مؤخراً.

_

ولو
نظرنا قليلآ في هذه المهن نجد ان العديد من العوائل الكبيرة في المنطقة
الشرقية أرتبط أسمها بهذه الحرف مثل عوايل الصاغة والقطان و الصفار والحداد
والنجار و السماك والرصاصي والقفاص سواء في الاحساء أو سائر دول الخليج
العربي.




تم إضافته يوم الإثنين 16/08/2010 م - الموافق 6-9-1431 هـ الساعة 3:01 صباحاً

http://hassacom.com/news.php?action=show&id=10223

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:13 pm



مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء يعتزم إطلاق مشروع حرفة




( حساكم - عبدالله الشيخ )
يعتزم
مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء من خلال لجان التنمية الاجتماعية
الأهلية التابعة للمركز إطلاق مشروع حرفة و الذي سيتبنى تدريب 60 شاباً و
60 فتاة على مجموعة من الحرف و الصناعات اليدوية التي اشتهرت بها الأحساء و
منها البناء بالطين و صناعة الفخار و أعمال النخيل (الجريد و الخوص ) و
صناعة الأواني المنزلية ( الصفار ) للشباب ، أما الفتيات فسيتم تدريبهم على
صناعة الإكسسوارات النسائية و حياكة العباءة النسائية و تغليف الهدايا و
أعمال الدمى و الألعاب القماشية ، و يهدف المشروع إلى تأهيل المتدربين
ليكونوا حرفيين من خلال تشجيعهم على ممارسة هذه الصناعات و الحرف اليدوية و
تأصيل مفهوم المحافظة على هذا التراث لدى المتدربين و المتدربات ، و يهدف
المشروع كذلك إلى البدء في صناعة حرفيين من جيل الشباب تكون لديهم القدرة
على المشاركة في المهرجانات و الفعاليات التراثية و السياحية المحلية و
الوطنية التي تتبنى مثل هذه الصناعات و الحرف اليدوية ويستهدف المشروع في
الدرجة الأولى الشباب و الفتيات العاطلين و العاطلات عن العمل و من ذوي
الأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي و الجمعيات الخيرية في مساهمة من
المركز و لجان التنمية الاجتماعية الأهلية التابعة له في نقل هذه الفئة من
مرحلة الاستهلاك إلى مرحلة الإنتاج و العطاء .


و
سيتم إطلاق المشروع بعد أن يتم التنسيق مع برنامج الأمير محمد بن فهد بن
عبدالعزيز لتنمية الشباب و برنامج تكامل في الهيئة العامة للسياحة و الآثار
حول إمكانية تبني دعم هذا المشروع من قبل الجهات المذكورة .


وقد
ذكر علي بن أحمد الحمد مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء عن رغبة
لجان التنمية الاجتماعية الأهلية بالأحساء في تنفيذ مثل هذا المشروع الذي
يعتبر من المشاريع التنموية الاجتماعية التي تقوم بها اللجان و يحقق أهداف
التنمية الاجتماعية و يحتاج هذا المشروع إلى دعم فني ومادي كبير يفوق قدرات
اللجان و لا يمكن تنفيذه إلا بالشراكة مع جهات تتبنى مثل هذه النوعية من
المشاريع .


وذكر
عبدالله بن عيسى السلطان مسئول العلاقات العامة والإعلام الاجتماعي
بالمركز و منسق تدريب الحرفيين أنه تم بالفعل حصر الشباب و الفتيات
المستهدفين من المشروع الذي ينتظر فقط موافقة الجهات المذكورة على تبني دعم
هذا المشروع الذي يتوقع له أن يحقق نتائج جيدة تسهم في مساعدة الفئة
المستهدفة و تحسين وضعها المالي .




تم إضافته يوم الثلاثاء 17/08/2010 م - الموافق 7-9-1431 هـ الساعة 1:09 صباحاً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:14 pm



(http://www.facebook.com/photo.php?pid=3197488&id=192987039505)


المعمل الضوزئي
صورة الأسبوع 39 للفنان : Moneer Mohammad
http://www.facebook.com/photo.php?pid=3197487&id=192987039505&ref=fbx_album#!/photo.php?pid=3673927&id=192987039505&ref=fbx_album&fbid=327570924505

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:15 pm

(http://www.facebook.com/photo.php?pid=3197488&id=192987039505)

المعمل الضوئي صورة الأسبوع 53 - علي جعفر آل عيد

http://www.facebook.com/photo.php?pid=3197487&id=192987039505&ref=fbx_album#!/photo.php?pid=4363509&id=192987039505&ref=fbx_album&fbid=394821349505

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:16 pm

لجنة تنمية اجتماعية بالأحساء تقترح خططها وبرامجها المستقبلية



( حساكم - عدنان الغزال )
حدد
مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء نهاية شوال الحالي، موعدا نهائيا
لاستلام خطط برامج التنمية الاجتماعية المقترحة للعام المقبل، والتي ترغب
لجان التنمية الاجتماعية الأهلية بالأحساء تنفيذها خلال العام المقبل 1432،
حيث تخضع لإشراف المركز 11 لجنة.


وأكد
مدير مركز التنمية الاجتماعيـة علي أحمـد الحمد في بيان صحفي أمس، أنه تم
توجيه هذه اللجان بأهميـة أن تكون برامج هذه الخطط وفق الاحتياجات الفعلية
للمجتمع المحلي لنطاق خدمات كل لجنة، والحـرص على أن يشارك فيها كافة أعضاء
اللجنة مع أهمية إشـراك المجتمـع في اختيار البرامج المناسبة له، وضرورة
أن تكون هذه البرامج شاملة لكافة شرائح وطبقات وفئات المجتمع، لتتحقق بذلك
أهداف التنمية الاجتماعية.


وقال
إنه بعد استلام هذه الخطط من اللجان ستتم دراستها في المركز دراسة أولية،
ومن ثم عقد ورش عمل مصغرة مع كل لجنة لمناقشة برامج الخطة المقترحة واختيار
ما يناسب المجتمع ويتوافق مع إمكانات اللجنة، ليتم بعد ذلك إدراج الخطة في
برنامج الربط مع وزارة الشؤون الاجتماعية، لأخذ الموافقة النهائية على هذه
الخطط، علماً أنه في حال تأخر أي لجنة في تسليم الخطة المقترحة ستتحمل
اللجنة نتائج هذا التأخير.


وشدد
الحمد على ضرورة دراسة مخرجات البرامج السابقة والوقوف عند نقاط القوة
وتعزيزها ونقاط الضعف وعلاجها لكافة البرامج السابقة، وعلى كل لجنة مراجعة
عوائق تنفيذ برامج التنمية ومحاولة تفاديها خلال تنفيذ خطة العام المقبل.


وكان
المركز، قد أعلن اعتزامه خلال الأيام المقبلة من خلال لجان التنمية
الاجتماعية الأهلية التابعة للمركز إطلاق مشروع "حرفة"، والذي سيتبنى تدريب
60 شاباً و60 فتاة، على مجموعة من الحرف والصناعات اليدوية التي اشتهرت
بها الأحساء، ومنها البناء بالطين وصناعة الفخار وأعمال النخيل "الجريد
والخوص"، وصناعة الأواني المنزلية "الصفارة" للشباب، أما الفتيات فسيتم
تدريبهن على صناعة الإكسسوارات النسائية وحياكة العباءة النسائية وتغليف
الهدايا وأعمال الدمى والألعاب القماشية.


ويهدف
المشروع إلى تأهيل المتدربين ليكونوا حرفيين من خلال تشجيعهم على ممارسة
هذه الصناعات والحرف اليدوية وتأصيل مفهوم المحافظة عليها كتراث لدى
المتدربين والمتدربات، وكذلك البدء في صناعة حرفيين من جيل الشباب تكون
لديهم القدرة على المشاركة في المهرجانات والفعاليات التراثية والسياحية
المحلية والوطنية.



تم إضافته يوم الجمعة 17/09/2010 م - الموافق 9-10-1431 هـ الساعة 2:10 صباحاً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:17 pm

الأحساء : «غياب الدعم» يوقف تأهيل 120 شاباً وفتاة




( حساكم – حسن البقشي )
ينتظر
120 شاباً وفتاة من المستفيدين من خدمات لجان التنمية الاجتماعية الأهلية
والجمعيات الخيرية في الأحساء، توافر الدعم لانخراطهم في دورات تدريبية في
الحرف والصناعات اليدوية الشعبية.


وسجل الشبان والفتيات أسماءهم في مركز التنمية الاجتماعية، الذي طرح مشروع «حرفة» للتأهيل على الحرف والصناعات اليدوية.

وقام
المركز بتنفيذ مجموعة من الدورات المبتدئة في الحرف والصناعات اليدوية
للمتقدمين، بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، ضمن مشروع «تكامل»،
بالتعاون مع مركز النخلة للصناعات والحرف اليدوية في الأحساء.


وقال
مدير مركز التنمية الاجتماعية علي الحمد: «إن المركز اقترح تنفيذ مشروع
«حرفة»، من جانب برنامج «تكامل»، وبرنامج «الأمير محمد بن فهد لتنمية
الشباب»، وتبني هذا المشروع، والعمل المشترك مع المركز»، مضيفاً «خاطبنا
هذه الجهات. ولا تزال إدارة المركز تنتظر الرد منها بخصوص هذا المشروع».


وأكد
الحمد، أهمية هذا المشروع والفائدة التي ستعود على هؤلاء المستفيدين،
كونهم «من العاطلين عن العمل، بسبب عدم حصولهم على مؤهلات علمية تؤهلهم
للعمل المناسب، إضافة إلى أن غالبيتهم من أسر فقيرة ومحتاجة، وبعضهم من
الأيتام»، مبيناً أن المشروع «سيساعد هؤلاء على الحصول على مهنة شريفة،
تؤهلهم للعناية بأنفسهم وبأسرهم».


وذكر
معد ومنسق مشروع «حرفة» منسق التدريب الحرفي في المركز عبدالله السلطان،
أن «الحماس الموجود لدى هؤلاء الشباب ليكونوا حرفيين مهرة كافٍ لأن يكون
مشجعاً للجهات المعنية على تتبني المشروع، ودعم هؤلاء الشباب، ليكونوا بذرة
صالحة في المجتمع، ويخدموا وطنهم من خلال ما سيمتهنون من مهن شريفة،
يحفظوا من خلالها تراث الآباء والأجداد، ويشكلوا جزءاً من صناعة السياحة في
المملكة»، مضيفاً أن «المركز أدرج مشروع «حرفة» ضمن الخطة السياحية
المقترحة له للسنة المقبلة، كمشاركة في دعم السياحة الوطنية، إضافة إلى ستة
مشاريع سياحية أخرى سيتبناها المركز، وسيتم الإعلان عنها بعد اعتمادها».



تم إضافته يوم الثلاثاء 28/09/2010 م - الموافق 20-10-1431 هـ الساعة 6:36 مساءً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:18 pm

وفرت لهم محلات دون مقابل وجوائز بقيمة 13 ألف ريال

السياحة تدعم 200 حرفي وتساند الأسر المنتجة بجادة سوق عكاظ

أعمال الخوص تجد إقبالاً كبيراً من الزوار
الطائف - اسماعيل ابراهيم
يتفاعل
زوار جادة سوق عكاظ مع الأعمال المسرحية الدرامية التاريخية بينما تتزاحم
العائلات مساء كل يوم على المدرجات المحيطة بالجادة لمشاهدة فقرات مسرح
الشارع التي تؤدى باللغة العربية الفصحى وتحمل الكثير من جوانب الحياة
والأنشطة التي كانت تتم في سوق عكاظ قديما، بينما يصدح ممثلون محترفون
بأشعار المعلقات والخطب، وعلى مقربة منهم تسير قوافل الإبل والخيول مخترقة
الجادة في منظر أشبه ببانوراما لحياة اجتماعية حافلة سادت في حقبة زمنية
ماضية ثم بادت.






عرض إنتاج العسل الطائفي بجادة عكاظ





وكشف
مدير عام البرامج والمنتجات السياحية في الهيئة العامة للسياحة والآثار
حمد آل الشيخ أن تطوير البنية التحتية لجادة عكاظ من ناحية الإمكانيات
وسهولة الوصول للمكان ساهم في زيادة الاقبال على فعاليات المهرجان، مشيراً
الى جذب العروض المسرحية والفنون الشعبية لمرتادي الجادة، كما كان لمضاعفة
عدد الحرفيين والحرفيات والأسر المنتجة والباعة المشاركين عن العام الماضي
دور في إثراء معروضات السوق.


ويتوزع
أكثر من 200 حرفي وحرفية في خيام منشأة على شكل بيوت الشعر التقليدية لعرض
أنواع من المشغولات الحرفية وممارسة أنواع من المهن اليدوية القديمة أمام
مرأى الزوار، وسجلت جميع المحلات مبيعات مرتفعة خلال الايام الماضية.







شيخ مهنة المفاتيح يشارك في سوق عكاظ





وبين
آل الشيخ أن صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة
للسياحة والآثار وجه بدعم الحرفين والحرفيات والأسر المنتجة لأن الكثير
منهم يعتمد على هذه الحرف في إعالة أسرهم، وتم توفير محلات دون مقابل لهم
لدعمهم ومساعدتهم، وتطرق الى اهتمام صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل
أمير منطقة مكة المكرمة وتوجيهه بزيادة أيام الفعاليات وبحث التوقيت
المناسب لها، مشيرا إلى أن هناك إمكانية أن تكون فعاليات السوق في الإجازات
القصيرة دون الحدث الرئيسي لسوق عكاظ، كما أن الجادة ستكون عنصر ربط بين
القديم والحديث في كافة المجالات، مؤكدا أن المشروع الاستثماري الذي تطرحه
الهيئة العامة للسياحة والآثار يعمل على أن يكون سوق عكاظ مدينة متكاملة
على مدار العام.


ومن
جهته ذكر المشرف على المشروع الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية
بالهيئة العامة للسياحة والآثار (بارع) المهندس سعيد بن عوض القحطاني أن
عدد الحرفيين والحرفيات المشاركين في جادة عكاظ بلغ 300 حرفي وقد تقدم 150
حرفيا منهم للمنافسة على جائزة سوق عكاظ للاعمال الحرفية وبعد تم تطبيق
شروطها ومعاييرها تم استبعاد نحو 60% من المتقدمين، وتم إخضاع أعمال 65
حرفيا وحرفية للتقييم من قبل اللجنة التي حكمت أعمالهم.


وبين
أن اللجنة بهرت بمستوى الإبداع في المنتجات المتنافسة وفاز 30 حرفيا
بالجائزة حوالي 10% من إجمالي المتنافسين على الجائزة، مشيرا إلى أن
الجائزة عبارة عن مجموعة جوائز نقدية قيمتها 130 ألف ريال توزع على 30
حرفيا في الحفل الختامي لسوق عكاظ، مبينا أنه تم حسم أمر الجائزة وتحديد
المراكز المتقدمة، مبيناً أن معايير الجائزة تتمثل في التفوق والتميز، وأن
تكون الأفكار مبتكرة في هذا المنتج، وأن تكون هناك دقة في العمل ويشترط أن
يزاولها الحرفي أمام اللجنة والتقييم يتم على أن هناك قطعة مكتملة الصنع
يتم عرضها في الحفل الختامي والقطعة الثانية يزاول عملها الحرفي أمام
اللجنة، كما بين أن جائزة سوق عكاظ للحرفيين تم إقرارها هذا العام لدعم
الحرف والصناعات اليدوية وتشجيع الحرفيين، وقد أقرت اللجنة هذا العام
مشاركة حرفيين عرب من دول مجاورة ممن لديهم مهارات متميزة للاسترشاد بهم من
قبل الحرفيين السعوديين وتبادل الخبرات، فهناك الآن حرفيون موجودون في
جادة سوق عكاظ من خارج المملكة، ولدينا حرفيون يفوقون بعض أعمالهم ولكن
الهدف تبادل الخبرات وسوق عكاظ سوق كل العرب.


وكشف
أن الجائزة مخصصة للحرفيين من داخل المملكة وهي في 6 مجالات وهي في صناعة
السدو والنسيج بكافة فروعه (السدو - السجاد - الكروشيه)، التطريز والأزياء
التراثية، صناعة المنتجات الخشبية، المنتجات الخوصية، الحلي والمنتجات
الفضية، المنتجات الحرفية التي لها طابع ابتكاري، مشيرا إلى أن الابتكار هو
المعيار الأساسي في الجائزة، وأن الحرفيات حققن 80% من قيمة الجائزة وذلك
بحسب طبيعة فروع الحرف كالتطريز والسدو والخوص.


وأشار إلى أن الأعمال الفائزة تؤول ملكيتها إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار وتعرض في معرض عام للهيئة ويسترشد بها في المستقبل.

يذكر
أن مهرجان سوق عكاظ جذب خلال الايام الماضية وفوداً سياحية من مختلف دول
العالم بالاضافة الى استقبال العديد من الجمعيات الخيرية والهيئات
الإنسانية التي قامت بزيارة السوق.


http://www.alriyadh.com/2010/10/04/article564776.html

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:18 pm

دورات ل 120 حرفياً وحرفية.. بالأحساء




( حساكم - صالح المحيسن )
يترقب
120 حرفيا وحرفية من الشباب المستفيد من خدمات لجان التنمية الاجتماعية
الأهلية والجمعيات الخيرية بالأحساء طرح مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء
لمشروع حرفة كمقترح متكامل لتأهيل هؤلاء الفتيان و الفتيات على الحرف و
الصناعات اليدوية .


وكان
المركز قد قام بتنفيذ مجموعة من الدورات المبتدئة في الحرف و الصناعات
اليدوية لهم بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة و الآثار مشروع تكامل من
خلال مركز النخلة للصناعات والحرف اليدوية بالأحساء و قد تم ملاحظة الرغبة
الشديدة لديهم في أن يصبحوا حرفيين مهرة ورغبتهم في أن يحصلوا على دورات
تدريبية متقدمة في الحرف و الصناعات اليدوية ، لذلك اقترح مركز التنمية
الاجتماعية بالأحساء مشروع حرفة على برنامج تكامل بالهيئة العامة للسياحة
والآثار و كذلك على برنامج الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز لتنمية الشباب
لتبني هذا المشروع والعمل المشترك مع المركز و قد تم بالفعل مخاطبة هذه
الجهات ولازالت إدارة مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء تنتظر الرد منها
بخصوص هذا المشروع .


و
أشار علي بن أحمد الحمد مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء إلى أهمية
هذا المشروع والفائدة التي ستعود على هؤلاء المستفيدين كونهم من العاطلين
عن العمل بسبب عدم حصولهم على المؤهلات العلمية التي تؤهلهم للعمل المناسب
إضافة إلى أن أغلبهم من أسر فقيرة ومحتاجة وبعضهم من الأيتام و عمل مشروع
كمشروع حرفة سيساعد هؤلاء على الحصول على مهنة شريفة تؤهلهم للعناية
بأنفسهم و بأسرهم.


وذكرعبدالله
بن عيسى السلطان مسئول العلاقات العامة و الإعلام الاجتماعي بالمركز معد
ومنسق مشروع حرفة و منسق التدريب الحرفي في المركز أن الحماس الموجود لدى
هؤلاء الشباب على أن يكونوا حرفيين مهرة كاف لأن يكون مشجعاً للجهات ذات
العلاقة أن تتبنى هذا المشروع.




تم إضافته يوم الإثنين 04/10/2010 م - الموافق 26-10-1431 هـ الساعة 8:45 مساءً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:19 pm

الحرف الشعبية



د. سمير الضامر



في
الصيف الذي فات زرت مهرجان (حسانا فله) وتجولت مع أسرتي في أرجاء شتى من
أماكنه وأنشطته, إلا أن الذي أثار اهتمامي كثيراً هو المكان الذي أُعد
خصيصاً ليكون إعادة للمكان الأحسائي القديم سواء منه البيت أو المقهى أو
الحرف الشعبية الكثيرة التي كان يمارسها أهالي الأحساء.


لقد
كانت الدكاكين المعدة للحرفيين الشعبيين تستهوي الجميع, وقد كان الحرفيون
مبدعين وماهرين في صنعتهم لدرجة أن الناس كانوا يزدحمون على دكاكينهم
للمعرفة أو الفرجة أو الشراء من منتوجاتهم. في نهاية الجولة جلست في المقهى
الشعبي وطلبت شاياً وخبزا أحمر, وظللت أتأمل هذا السوق وأضع عليه العديد
من الأسئلة لدرجة أنه تلبسني الحزن كثيراً على هذا المآل الذي وصلت له
الحرف الشعبية في الأحساء بأن صارت موضع فرجة من قبل الناس, ولم يكن لها
حضور حرفي وثقافي في الحياة الجديدة, ولذلك فقد صارت رهينة المتحف, ورهينة
المواسم الصيفية والمهرجانية أكثر من كونها مجالاً للممارسة الفعلية في كل
الحياة.


لعل
بعض القراء ينتقدني عندما أريد أن ترجع هذه الحرف الشعبية القديمة لما
كانت عليه لاسيما ونحن نعيش تحولات كبيرة على كافة المستويات الصناعية
والثقافية! وله العذر.


لكن
رؤيتي للموضوع أكبر من ذلك, وللحق فلا يمكن أن تعود تلك الحرف كسابق العهد
بها, لكن في الأمر العديد من المسائل المتعلقة بالثقافة والمجتمع, ومنها:
أن الحرف الشعبية التي كانت في يوم من الأيام هي نوع من الإبداع الإنساني
الذي مارسه الأحسائي القديم باحتراف ومهنية, وشكلت إبداعاته تلك صورة من
صور التحضر والمدنية وصناعة الحياة المرفهة ذات الذوق والجمال وذلك
بابتكاره وصناعته للسلال والفخار والقياطين وطْرق الحديد وخياطة الملابس
وغيرها, والإشكالية التي نراها اليوم هي تلك القطيعة بين الجيل السابق؛ جيل
الحرفيين, وبين الجيل الجديد؛ جيل المدارس الحديثة والجامعات, إذ إن جيل
الحرفيين تجاوزه الزمن ليبقى في المتاحف فقط, وجيل المدارس لم يعِ كثيراً
ما كان عليه الجيل السابق, ولذلك فقلما تجد أحداً من المتعلمين الجدد يفتخر
بأن آباءه وأجداده كانوا يمارسون تلك الحرف السابقة! بل رأينا العديد منهم
يعلوه الترف والكِبر والاشمئزاز من كونه ابن أسرة كانت تمارس الحرف
والمهن, ويدعوه ذلك للكذب والادعاء بكونه لا ينتسب إلا لشريف الأعراق التي
وفدت قبل مئات من السنين للمنطقة, وللأسف فهذا النسق الثقافي الذي استشرى
هذه الأيام كان نتيجة لغياب مفهوم الإنسان الحقيقي الذي لا تجده في
المقررات الدراسية أو الجامعية, والمدارس والجامعات الجديدة مع الأسف ساهمت
في غياب إنسان هذا البلد عن إنسانيته وحقيقته, وجعلت منه متغطرساً بعيداً
عن التواضع عندما ينكر أصوله الحياتية القديمة, ويزورها تزويراً.


يحدثني
أحد الباحثين الشعبيين عن هذه المعاناة فيقول: (المجتمع اليوم يرفض أن
توثق تلك الفترة القديمة بحرفها وفنونها, ويرفض أن تذكر أسماء الأشخاص
والأسر الذين كانوا يمارسونها, والويل لك إذا ذكرت ذلك من قريب أو بعيد)
وذلك بحجة أنها ستكون سبباً للتعيير بين الناس, وسبباً لإنزال مستواهم
الاجتماعي مما يؤثر على قضايا النسب, والمناصب, والوجاهات الاجتماعية
المختلفة, وإذا كان المجتمع اليوم وصل لهذا النوع من التصور فقد جهل تمام
الجهل بأن الحرف هي نوع من العمل الشريف, وكسب حلال لم يأت له الحرفي إلا
ليبتعد عن الحرام, ويبتعد عن كل أنواع السلب والنهب التي كان يفتخر بها
الناس ويعدونها هي البطولة الحقيقية لصناعة المراجل والتكسب بالحياة, في
ابتعاد صريح عن الدين الحقيقي, وعن حال الأنبياء عليهم الصلاة والسلام
الذين كانوا رعاةً وخياطين وحدادين ونجارين.


إن
النسق الثقافي والاجتماعي الكاره لثقافة الحرف الشعبية هو مع الأسف ابتعد
عن الدين وتعاليم الإسلام التي تنص على الكسب الحلال بهذه الطرق الإبداعية
الرائعة, وهذا النسق هو الذي يدفع المجتمع للهلاك والبطالة وتغلب الوافد,
ولذلك فإنه لم يعهد على الحرفيين السابقين الأصليين أنهم كانوا يريدون
شروراً وفساداً بمجتمعاتهم على عكس بعض الحرفيين الوافدين اليوم الذين تكثر
مشاكلهم وتؤثر على الحياة الاجتماعية بأخلاقيات وأمزجة وممارسات وسلب
لمقدرات البلد الاقتصادية والثقافية.


إن
الحالة الثقافية الإبداعية المعاصرة في الأحساء اليوم تضيِّع الطريق على
نفسها وتنهبها الأهواء, وذلك بسبب غياب الأصول الإنسانية التي أسست لهذا
الإبداع وقيمه وحضارته وجمالياته, وليست الصناعة الثقافية إلا منتجا من
منتجات الأصول الحرفية والمهنية القديمة التي إن رعاها الإنسان فقد سما
وارتقى بإبداعاته وحياته, وإن طمسها وغيبها فقد طمس حياته وغيَّب هويته,
وإذا أردنا الخلود لشخصيتنا الإنسانية, ومنتجاتنا الإبداعية المعنوية
والمادية فلابد أن نكون صادقين في معرفة حقيقة القديم وأصوله الثقافية التي
نفتخر بها, وإلا سنكون كأوراق الشجر اليابس تهوي بها الريح في مكان سحيق.



http://hassacom.com/articles.php?action=show&id=1617

نشر بتاريخ 04-10-

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:20 pm

أحسائي يعيد تراث بيئته المندثر


أحسائي يعيد تراث بيئته المندثر

24-02-1432 11:33 AM
محمد
العويس رائحة الماضي تفوح من منزله، فالجدران التي مضى عليها زمن تشعرك
بالدفء، والنوافذ الخشبية والأبواب المعتقة يحملان في سجلهما تاريخ بناء
هذه الدار، وحين تعلو سطح المنزل، تجد أمام عينيك فجأة حيوانات مفترسة،
تكاد تسقط رهبةً، ثم ما تجد نفسك مبتسماَ، لأنها مجسمات صنعتها أياد حرفية.

عشق
منصور ياسين ( 65 عاما) صناعة وتجميع الأدوات القديمة، وبعض الأبواب
والنوافذ التي تحاكي الزمن الماضي، من خلال طرازها وصناعتها البدائية،
والتي اندثرت منذ عقود، فمنزله الذي أضفى عليه لمسات البيوت الشعبية، يعد
ذاكرة للصناعات والأدوات والبيوتات القديمة.


فـ
"البيت الشعبي" التي تتنوع فيه الأعمال اليدوية التي صنعها بيديه تجاوز
الـ75 عاما، فعندما تلف في داخله تجد نفسك محاصرا بحيوانات غريبة الشكل،
منها كان يعيش في العصور الأولى مثل الديناصور، أبو قرون والذي يصل طوله
إلى أكثر من مترين، وأخرى حيوانات سامة كأفعى الكوبرا، أحد أشهر الأفاعي
سموما، والتي يصل طولها إلى مترين ونصف وذلك العقرب الأسود، ذو الحجم
الكبير، و تفاجأ أن الحلول موجودة للهرب من هذا الحصار. كما يخصص مكانا
لأدوات النقل القديمة الذي شاع استخدامها سابقا، وأيضا وسائل النقل الحديثة
مثل القاري، وبعض السيارات، والطائرات من نوع الهولي كبتر، والزواحف، وفي
البيت الشعبي الصغير في أركانه ضم أعمالا يدوية بصناعة سعودية، استخدمت
فيها الخامات الطبيعية لتتحول إلى فائدة ومجسمات جميلة لها طابعها الأثري
والفني الجميل يجيد عملها بكل حرفية واتقان وخلال التجوال في البيت الذي
يشبه المتحف الثري في تصاميمه فتح ياسين قلبه وقال:


الحرفة اليدوية
منذ
أن كان عمري خمس سنوات وأنا أعمل دون كلل أو ملل، وأعبث في أشياء كثيرة
وأخربها،ثم أعيد تصليحها من جديد خاصة منها الخشبية والحديدية، وكنت أرافق
والدي في كل مكان، وأتعلم منه الأشياء الكثيرة ، حتى وأنا كنت أدرس أقوم
بتقسيم وقتي ما بين الصباح للمدرسة والظهر والعصر للعمل وتعلمت وقتها حرفه
مهمة وهي خياطة المشالح والبشوت واتقنتها بكل حرفيه نظرا لأننا كنا نملك
محلا كبيرا ، وبعدها حاولت التطوير من نفسي وفضلت أن أتعلم كل شيء خاصة
أشياء حرفية باستخدام مواد الخام ، وفضلت حينها المشاركة في المهرجانات
المقامة خاصة مهرجان الجنادرية وهذه الحرفة من خياطة البشوت والأعمال
اليدوية المهنية التي أكسبتني الخبرة وساعدتني في المشاركة في مهرجانات
الجنادرية والمهرجانات الأخرى. وأيضا إلهامي جعلني أتقن الكثير من المهن
اليدوية والحرف والتي تميزت بها كثيرا وكسبت منها الكثير من المال حتى أنني
في أول مشاركة لي بالجنادرية كسبت مبلغا وقدره 36 ألف ريال، وهي أول
مشاركة لي ووجدت فعلا الكثير من الناس يحبون الأعمال اليدوية البسيطة التي
أقوم بصناعتها ومن تلك الأشياء المجسمات الخشبية بمختلف أشكالها وألوانها
وأحجامها وعلى حسب الطلب المراد والمطلوب فمثلا أقوم بصنع مجسمات الحيوانات
المختلفة مثل الديناصور والعقرب والسلاحف والزواحف المختلفة ، وكذلك
السيارات ، والقواري ، والطيور المختلفة والألعاب اليدوية البسيطة وأشياء
كثيرة أقوم بعملها بيدي منها المرايات والدروج والأبواب الخشبية خاصة
القديمة والنبالة والألعاب الخفيفة المسلية كالفراشة وغيرها والتي أصبحت
مطلب الكثير خاصة أيام المهرجانات .




إلهامي
جعلني أتقن الكثير من المهن اليدوية والحرف والتي تميزت بها كثيرا وكسبت
منها الكثير من المال حتى إنني في أول مشاركة لي بالجنادرية كسبت مبلغا
وقدره 36 ألف ريال

الأدوات المستخدمة
ويمضي
في حديثه، خلال عملي في هذه الحرفة اليدوية وصناعة الأشياء بالخشب هناك
أشياء مهم وجودها مثل النشارة الخشبية بأنواعها والدريل بأنواعه، والمبارد
والسكاريب ومعدات خشبية وحديدية ، ونحتاج لمهمة العمل أشياء بسيطة جدا من
مواد الخام التي يمكن ان تتوفر بدون أي عناء أو خسائر موجودة في أماكن
مختلفة كالخشب القديم أو البلاستك أو غيره والبعض أقوم بشرائه على حسب
الطلب المراد، وتابع حديثه، يستغرب الكثير اختياري لهذا البيت القديم فهو
بيت العائلة الذي احتضننا صغارا ولازلت أحن إليه كثيرا حتى وأنا فيه لذلك
ما تعلمناه فيه من الصغر مازلت أواصل ما تعلمته فيه في الكبر وكم كنت أتمنى
من الأبناء أن يستفيدوا ويتعلموا.


تعليم الراغبين
واستطرد
قائلا، أن هذه الحرفة لم أدرسها أو أتعلمها من أحد إنما كانت بمجرد إلهامي
وحبي لها، وأطالب إدارة التربية والتعليم في محافظة الأحساء أن أساهم في
تعليم الأبناء الطلاب هذه الحرفة اليدوية البسيطة التي لا تحتاج منا إلا
الجد والاجتهاد والتشجيع من أجل تنميتها والمحافظة على تراث الآباء
والأجداد التي عرفت بها المنطقة منذ قديم الزمان ومازالت موجودة وشامخة وهي
تعتبر بمثابة الحصص اللاصفية التي يمكن ان تطبق وأنا على أتم الاستعداد
متى ما طلب مني ذلك فهي أيضا تعتبر ضمن منهج التربية الفنية.


العمالة الوافدة
وأضاف،
أن العمالة الوافدة أصبحت تجيد كل شيء وتخطفه من أمام أعيننا فلك أن تتخيل
أن العامل عندما يأتي لا يعرف شيئا وبسرعة يتعلم ويجيد العمل حتى الحرف
اليدوية المعروفة عنا ويتلاعب في السوق كيفما يشاء دون وجود رقيب أو حسيب
ولذلك كثير من الحرفيين ابتعدوا عن مهنتهم وحرفتهم الأصلية ولم يتبق منهم
إلا القليل، وعلى الشباب ان يكون لديهم الإصرار على العمل والتجارب حتى وان
كانت لديهم وظائف فهناك حرف يدوية تحتاج إلى من يقوم بإحيائها ومحافظة
الأحساء عرفت بأصالتها وتميزها بأفضل الحرف اليدوية التي ما تزال موجودة
وشامخة.


http://hassacom.com/news.php?action=show&id=14060

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:21 pm

صناعة الفخار والجريد تستهوي شباب الأحساء




شباب يتدربون على صناعة الأقفاص من جريد النخيل











الهفوف: عدنان الغزال 2011-07-07 4:37 AM
يتدرب
30 شابا هذه الأيام على حرفتي صناعة الفخار وأعمال النخيل "الجريد
والخوص"، ضمن مشروع "حرفة"، الذي يتبناه مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء،
وذلك في مقر مركز النخلة للصناعات الحرفية بالأحساء.


وأوضح
مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء علي بن أحمد الحمد، أن صناعة
السياحة تقوم على الوعي الاجتماعي، وأن من أهم أدوات السياحة الحرف اليدوية
التي لا يمكن أن تبرز إلا بالوعي بأهميتها. معتبرا تلك الحرف نسقا وظيفيا
يجسد مفهوم الحيوية والإنتاجية لمجتمع ناضج سليم في بنائه، لافتا إلى أنه
ليس من المستحيل أن تتحول الصناعات الحرفية بالأحساء إلى أنموذج لمناطق
المملكة في ظل الدعم الكبير الذي تحظى به من الهيئة العامة للسياحة والآثار
والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.


وقال
منسق التدريب، مسؤول العلاقات العامة والإعلام الاجتماعي بمركز التنمية
الاجتماعية بالأحساء عبدالله السلطان: إن البرنامج يأتي بالتعاون مع فرع
الهيئة العامة للسياحة والآثار بالأحساء، ومركز النخلة للصناعات الحرفية،
ويهدف إلى نشر ثقافة الحرف اليدوية وهوايتها لدى الشباب، وتشتمل خطة
التدريب على ثلاث مراحل، حيث تستهدف المرحلة الأولى خلال 5 أسابيع، تدريب
15 شابا على أعمال الفخار، و15 آخرين على أعمال النخيل، حيث سيتم خلال هذه
الفترة تدريبهم على أساسيات الحرفة وكيفية التعامل معها، وبعد ذلك ينتقل
المتدربون للمرحلة الثانية بعد أن تتم عملية التصفية الأولية لهم حيث سيتم
اختيار 10 من كل مجموعة للدخول في هذه المرحلة، ومدتها 12 أسبوعا يتدرب
فيها الشاب على كيفية عمل خط إنتاج من الحرف اليدوية وأدوات الحصول على
الأفكار الإبداعية في عمل المنتجات بهدف الابتعاد عن التقليدية في هذه
الحرف، بعد ذلك ينتقل الشباب للمرحلة الثالثة ومدتها 5 أسابيع بعد التصفية
النهائية، حيث سيتم اختيار 5 من كل مجموعة ممن استطاعوا تجاوز المرحلة
السابقة وتقديم مشروع منتج، حيث سيتم العمل في المرحلة الأخيرة على تطوير
المنتجات وتدريب الشباب على فن التعامل مع الجمهور وطرق التسويق باللغتين
العربية والإنجليزية، ليصل المتدرب في النهاية إلى مرحلة الحرفي الحقيقي،
وسيتم اختتام البرنامج بتنظيم الملتقى الأول للحرفيين الشباب في الأحساء،
الذي سيكون في نهاية شهر ذي الحجة من هذا العام.


من
جهته، أكد مدير مركز النخلة للصناعات الحرفية بالأحساء المهندس عبدالله
الشايب، أن مستقبل الحرف والصناعات اليدوية كبير في المملكة بشكل عام وفي
الأحساء بشكل خاص، لما تتمتع به الأحساء من بنية تحتية مناسبة لهذا الغرض
وما يتم عمله من خطط ومشاريع داعمة للصناعات والحرف اليدوية يؤكد أن لهذه
الصناعة مستقبلا واعدا، حيث سيكون لهؤلاء الشباب الكثير من الفرص التي
يستطيعون من خلالها المساهمة بشكل كبير في إحداث نقلة نوعية في صناعة الحرف
اليدوية في المملكة.


يشار
إلى أن مركز التنمية بالأحساء كان قد أقام قبل عدة أيام حفلا تكريميا
للجهة الداعمة للبرنامج، وجرى تسليمهم هدايا تذكارية من منتجات المتدربين
على الحرف اليدوية.


يذكر
أن مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء تبنى من خلال إطلاق مشروع حرفة تدريب
الشباب الوطني السعودي على الحرف والصناعات اليدوية التي تشمل البناء
بالطين وصناعة الفخار وأعمال النخيل (الجريد والخوص) وصناعة الأواني
المنزلية (الصفار) للشباب، أما الفتيات فيتم تدريبهن على صناعة الاكسسوارات
النسائية وحياكة العباءة النسائية وتغليف الهدايا وتصميم أعمال الدمى
والألعاب القماشية، وذلك بهدف مساعدة فئات الشباب من الجنسين على اكتساب
حرفة تساعدهم على تحسين أوضاعهم المالية.




http://www.alwatan.com.sa/Nation/News_Detail.aspx?ArticleID=61175&CategoryID=3

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:23 pm

التنمية الاجتماعية بالأحساء تدشن «مشروع حرفة»








شبكة راصد الإخبارية - « اللجنة الإعلامية » - 7 / 7 / 2011م - 10:36 ص





دشن
مدير مركز التنمية الاجتماعية بمحافظة الأحساء الإثنين الماضي مشروع حرفة
الذي يستهدف تدريب 30 متدرب من الشباب على حرفة صناعة الفخار وحرفة أعمال
النخيل «الجريد والخوص».


وحضر
حفل التدشين بجانب مدير المركز الاستاذ علي الحمد ممثلي "برنامج خير
الجزيرة لأهل الجزيرة من بنك الجزيرة الأستاذ / مشهور الخلف والأستاذ / سعد
المقرن الجهة الداعمة للمشروع وبحضور المهندس عبدالله الشايب مدير مركز
النخلة للصناعات الحرفية وحضور محمد العويفير ممثل فرع الهيئة العامة
للسياحة والآثار بالأحساء وحضور مجموعة من رؤساء وأعضاء الجمعيات الخيرية
ولجان التنمية الاجتماعية الأهلية بالأحساء.


واستعرض
منسق التدريب ومسئول العلاقات العامة والإعلام الاجتماعي بالمركز الخطة
التدريبية لمشروع حرفة وأهداف المشروع حيث ذكر أن الدراسة التي تم القيام
بها على المشروع خرجت نتيجة لتعاون مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء مع
فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بالأحساء ومركز النخلة للصناعات
الحرفية.


وتوج ذلك بتدريب مجموعة من الشباب في دورات قصيرة عن الحرف اليدوية لا تتجاوز بحد أقصى ثلاثة أسابيع.

الدورة
التي قال عنها المنظمون بأن مدتها غير كافية لتحويل الشاب إلى حرفي
بالمعنى الحقيقي إلا انها تعمل على نشر ثقافة الحرف اليدوية وهوايتها لدى
الشباب.


وستشتمل
خطة التدريب على ثلاث مراحل على النحو التالي في المرحلة الأولى والتي
تستهدف15 شاب للتدريب على أعمال الفخار و15 شاب للتدريب على أعمال النخيل
سيتم خلال هذه الفترة تدريبهم على أساسيات الحرفة وكيفية التعامل معها ومدة
هذه المرحلة 5 أسابيع.


بعد
ذلك ينتقل المتدربين للمرحلة الثانية بعد أن تتم عملية التصفية الأولية
لهم حيث سيتم اختيار 10 من كل مجموعة للدخول في هذه المرحلة ومدتها 12
أسبوعا يتدرب فيها الشاب على كيفية عمل خط إنتاج من الحرف اليدوية وأدوات
الحصول على الأفكار الإبداعية في عمل المنتجات بهدف الابتعاد عن التقليدية
في هذه الحرف وقد تم توفير ملهم للأفكار للشباب لتعويدهم على التفكير
الإبداعي.


بعد
ذلك ينتقل الشباب للمرحلة الأخيرة ومدتها 5 أسابيع بعد التصفية النهائية
حيث سيتم اختيار 5 من كل مجموعة ممن استطاع تجاوز المرحلة السابقة وتقديم
مشروع منتج حيث سيتم العمل في المرحلة الأخيرة من مشروع التدريب على تطوير
المنتجات وتدريب الشباب على فن التعامل مع الجمهور وطرق التسويق باللغتين
العربية والإنجليزية ليصل في النهاية المتدرب إلى مرحلة الحرفي الحقيقي.

و سيتم ختام البرنامج بعمل الملتقى الأول للحرفين الشباب في الأحساء والذي سيكون في نهاية شهر ذي الحجة من هذا العام.



http://www.flickr.com/photos/mohammed2010/5585685565/sizes/l/in/photostream/

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:24 pm


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:26 pm

()
(أحمد البقشي )*

(https://www.suresome.com/proxy/nph-secure/00A/http/www.rasid.com/artc.phpz_Z_z3fidz_Z_z3d45747#writer_desc)-
22 / 8 / 2011م - 4:03 م


تجرأ بخطوة


قبل
حدود السنة حضرت حفلة تخرج لحاضنة (خياطة البشوت الحساوية ) و ( البناء
بالطين ) الذي قدمتها مركز النخلة للصناعات الحرفية بالأحساء بالتعاون مع
مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء .


و
أتذكر أن بين الحضور الأستاذ علي الحمد مدير مركز التنمية الاجتماعية و
الأستاذ علي بن طاهر الحاجي مدير جهاز السياحة و الآثار بمحافظة الأحساء و
الأستاذ المهندس عبدالله الشايب .


و
أتذكر أن الأستاذ علي الحاجي لفت انتباه الشباب إلى ضرورة مواصلة التدرب
على هذه المهن الشريفة و أشار إلى أن من يريد أن يواصل مسيرته في المهنة
التي تدرب عليها يمكنه أن يلجأ إلى بعض الصناديق و البرامج الحكومية أو
الأهلية التي يمكنها أن تقدم قروضا ميسّرة للشباب بدون فوائد , مثل صندوق
المئوية و برنامج الأمير محمد بن فهد و باب رزق جميل و غيرها من المشاريع
الإنمائية .


و
بعد مضي حدود السنة على حضورنا ذلك الحفل لا أتوقع أن أحد من أولئك الشباب
قد تقدّم بمثل هذه القروض لأي من تلك الجهات خاصة و التي تساعد على حفظ
التراث المحلي , و أعتقد أن هذا التقاعس من الشباب غير مبرر حيث تعتبر
السلع التراثية سلعا مطلوبة و تتداول بأثمان مجزية إذا عرضت بطريقة لائقة .


و أتذكر أني زرت أحد المشتغلين بالنجارة المحلية ( أعمال خشب الأثل )

فسألت
عن سعر إحدى المنتجات فرد على بأنها ب450 ريال و قال لي أعرف بأنك تجدها
غالية لكني أبيعها في المعارض التراثية خارج الأحساء ( الخبر و الرياض و
جدة ) مابين 1500 و 1800 ريال !!!.


و نفس الأمر بالنسبة للأبواب و الدرايش و غيرها من المنتجات .

في الحقيقة هناك أمكانيات كثيرة متاحة و أبواب تحتاج إلى الطرق فقط .



أحمد البقشي
نشر بتاريخ 23-08-2011

http://www.hasanews.com/articles.php?action=show&id=1678

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:27 pm

طلاب الهندسة والطب والصيدلة بالأحساء يفترشون «بسطة العيد» دون خجل



31-08-2011 08:46 AM
حساكم
- صالح المحيسن أكثر من 150 بسطة تعود الى شباب وفتيات، بعضهم يدرسون في
كليات الطب والصيدلة والعلوم الطبية والهندسة، بدأت تنتشر في أسواق ومواقع
الاحتفالات بالعيد في محافظة الاحساء، مما يعطي انطباعاً عن رغبة ذاتية
جامحة في العمل الحر لدى الشباب، لبناء أنفسهم والاعتماد على ذواتهم
مبكراً، عبر تكوين مشاريع اقتصادية موسمية صغيرة.


ورغم التكلفة المتواضعة لهذه المشاريع، إلا ان أرباحها فاقت 100%.

مصطفى
هاشم الحداد "صيدلي" جلس أمام بسطة في أحد أسواق الهفوف يبيع إكسسوارات
رجالية للعام الثالث، حيث يشعر بالمتعة والراحة خلال العمل، مشيرا الى أن
مبيعاته تتجاوز في اليوم الواحد 300 ريال، في حين أن بضاعته لم تتجاوز
كلفتها الإجمالية 5 آلاف ريال.


والى
جواره، جلس حسن الحداد " طالب طب" يبيع هو الآخر إكسسوارات، مؤكدا أن
البيع والشراء أفاده في التعرف على الناس وكيفية التعامل معهم وبناء علاقات
إنسانية معهم.


وأضاف أن بسطته بلغت كلفتها 4 آلاف ريال واصفاً مبيعاته بالممتازة، وحجمها من أسرار المهنة.

الشاب
محمد عبدالله الصحاف وصديقه على موسى الحداد اللذان اشتركا في بسطة لبيع
الطواقي والمستلزمات الرجالية، يؤكدان أن البيع في بسطة العيد جاء من حبهما
للعمل، وهي رغم بساطتها حملته المسئولية بدلاً من الاعتماد على المصروف من
والده.


إبراهيم
يوسف " طالب في الثانوية" وقف بعربته ليبيع الأكلات الشعبية، مثل الزلابيا
والحلوى والكيك، مشيرا إلى أن مبيعاته اليومية تزيد عن 500 ريال.


وأمام
بسطة لا تتجاوز كلفتها 2500 ريال وقف الشابان مصطفى أحمد الخيرالله ومحمد
عبدالوهاب المسلم يبيعان الثياب الجاهزة والملابس الداخلية والاشمغة، حيث
تتراوح مبيعاتهم بين 300 و500 ريال.


الشاب
محمد من ذوي الاحتياجات الخاصة يمارس بيع بعض الإكسسوارات الخاصة بالنساء
في عربة، أما قاسم الحداد "جامعي " يملك بسطة في رمضان والعيد فقط، حيث تصل
مبيعاته اليومية إلى 200 ريال وترتفع مع قرب العيد حتى تصل إلى 900 ريال
ليلة العيد.



ابراهيم وجد في الأكلات الشعبية دخلا ممتازا

عبدالله من ذوي الاحتياجات الخاصة يبيع العطورات

http://hassacom.com/news.php?action=show&id=18702

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور   الثلاثاء مارس 05, 2013 10:28 pm

صناعات أثرية وتاريخية في عيد أرامكو


زكي الغراش يؤدي مهنته في صناعة الفخار



جدد
مهرجان عيد ارامكو صورة الماضي بمصنوعات أثرية وقديمة تعود لحقب تاريخية
متعددة حيث نجحت في تكوين صورة لهذا الماضي على الواقع المعاش وذلك من خلال
استقطاب هذه الحرف والمصنوعات التي لاقت إقبالا كبيرا.

الزائر
لمهرجان عيد ارامكو يجد هدفه من هذا التاريخ الطويل تحت خيمة تراثية تحتضن
بداخلها كل نادر وجميل من روح الماضي وأصالته حيث تتشكل المصنوعات وتتقاسم
في فكرتها وتاريخها الزمن الذي يحكي عن وجودها فمن جميل هذه المصنوعات
المعروضة والحرف الشيقة صناعة الفخار الذي يعتبر الطين هو المادة الرئيسية
المستخدمة في صناعته، والأداة التي يعتمد عليها في صنع الفخار هي الدولاب
الذي يدار بواسطة القدمين، وكذلك مشط خشبي صغير للزخرفة، وفرن لحرق الفخار
فبعد احضار الطين الناعم يُخمّر في الماء لمدة يوم واحد ثم يوضع على لوح
خشبي لمدة يوم أيضاً حتى يصبح عجيناً حيث يُداس بالقدمين حتى يكتمل عجنه ثم
يقطع منه ويوضع على سطح مكتبة دولاب الفخار بعد ذلك تدار بواسطة القدمين
وتشكل عجينة الطين بواسطة اليدين خلال دورانها حسب الطلب وتعمل عليها
الزخارف بالمشط الخشبي ثم توضع في الشمس حتى تجف، بعد ذلك تحرق في فرن
الفخار حتى تصبح قوية ولا تذوب في الماء.


ويعود
موطن صناعة الفخار في المملكة الى الاحساء والقطيف وهي احدى الصناعات
التقليدية اليدوية ، حتى أن الجرار الهجرية الكبيرة استخدمت كمقياس معتمد
لكل سكان الجزيرة لقرون طويلة وذكرت في كتب المسلمين في القرون الإسلامية
الأولى ، وللفخاريات الهجرية أشكال وأنواع وأحجام وأسماء متعددة واستخدامات
عديدة منها : الجرة (الحب) والمصخنة, والمبخر وغيرها من الأوعية الفخارية
ومجسمات ومزهريات, واشتهر أهل بلدة القارة بالاحساء بهذه الصنعة لقربها من
جبل القارة الذي هو مصدر الطين المستخدم لصناعة الأواني الفخارية ومن أهم
مصنوعات الفخار : الزير، التنور، الجرار .


الشاب
زكي الغراش ذو الخمسة والثلاثين ربيعا يجلس في خيمة التراث بمهرجان عيد
ارامكو السعودية بمدينة الظهران حيث شوهد وهو يمارس حرفته بكل إتقان وبروح
الحماس والكفاح فها هو يشرح مراحل صناعته بشكل مشوق ، حيث يقول ان صناعة
الفخار تتم بعد عدّة مراحل، إذ تبدأ بفصل رمل الفخار عن عروق الشجر العالقة
بها ثم يتم نقعه بالماء في أحواض معدّة لهذا الغرض ومن ثم يستخرج ويُداس
بالأقدام بقوة حتى تمتزج العجينة بالماء جيّدا.



http://www.daralakhbar.com/articles/1074739-%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A9--%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%88

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرفيون وصناعاتهم الحرفية التراثية في الأحساء .. بالصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: تــــراث دلـمون الخليــجي :: الحرف والمهن-
انتقل الى: