بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

  جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:16 pm

كهوف جبل القارة بالأحساء : متعة للناظر والسائح وفرصة للمغامرين والمستكشفين



http://www.facebook.com/photo.php?fbid=203229863042071&set=a.177334612298263.41788.100000651761161&type=1&theater
حساكم - أحمد الوباري
لايزال جبل قارة القابع بضاحية الهفوف بالاحساء، يقف صلدا صامدا. قادراً
وحده دون تدخل من احد ان يبهر الباحثين عن العجائب والراغبين في استكشاف
إبداع الخالق في صنع الطبيعة وتلمس بقايا الامس.. بعض صخوره تشكل الكون
وبعضها ترسم ملامح البشر وهياكل الحيوانات. وفي داخله يجد المستكشفون كنزاً
من كنوز الطبيعة تمثل في كهوف نحتتها يد الطبيعة وشوهتها ايدي العابثين.
اهالي الاحساء وحدهم يثمنون قيمة تلك الكهوف ووحدهم الذين يعرفون خبايا
واسرار اسطورة الاحساء. فهو متنفس الضائقين وراحة المتعبين. يأخذهم في لحظة
الى الامس ويتركهم يحلقون في سماء الخيال. لذلك لا يقبل الاحسائي عن قارة
بديلا.

شهد موقع جبل القارة حضورا كبيرا من الزوار خلال اليومين الماضيين حيث يعد
الجبل من أبرز المعالم السياحية الطبيعية في الأحساء وقد عرف منذ تاريخ
قديم بجبل (الشبعان) ويبعد عن الهفوف حوالي 12 كم وسط الواحة الخضراء
ومساحة قاعدته 1400 هكتار ويتكوّن من صخور رسوبية ويتميز بكهوفه ذات
الطبيعة المناخية المتميزة.


https://www.facebook.com/atturath.alhajary/posts/260469614008846?ref=notif¬if_t=share_wall_create#!/photo.php?fbid=10150450559478463&set=a.390834413462.168283.563573462&type=1&theater

الأولى
وكانت بداية جولاتي الخمس في كهوف هذا الجبل هي في الكهف الواقع في مدخل
القارة من الجهة الجنوبية على طريق الدالوة، فكهف مدخل بلدة القارة صغير
مهمل مليء بالكتب التالفة وبجانبه كهف آخر صغير يظهر وكأنه منحوت، وعلى بعد
أقل من 100 متر وبمحاذاة مقبرة الدالوة توجد عدة كهوف أخذت جولة خارجية
عليها ودخلت في أحدها والتقطت صورا له وعند دخولي خرجت مجموعة من الطيور
أدخلت الرعب في قلبي وتوجد أيضاً عدة كهوف على نفس طريق الدالوة القارة
تبعد عدة أمتار من مدرسة نهاوند المتوسطة حيث بعضها منعزل والبعض الآخر
متداخل بعضه مع بعض دخلتها جميعاً حيث بعضها صغير ومنها ما هو كبير ومتشعب
حيث كانت المشكلة الكبرى فيها هو ضيق الممرات أما المساحات الداخلية فكانت
لا بأس بها وكلما دخلت أكثر زاد الظلام حيث وجدت مدخلاً داخل هذا الكهف لا
يمكن الدخول فيه إلا حبواً على ركبتيك ويديك مما جعلني أغض النظر عن الدخول
فيه وأحسست في هذا الكهف وخاصة عندما وجدت أحد الممرات شديد الظلام نوعاً
من الخوف وخاصة عندما اقتربت منه حيث انتابتني الهواجس من نوع ربما يكون
هذا الكهف عميقا وإذا دخلت فيه ربما أسقط في حفرة عميقة ولن يعلم بي أحد أو
يكون فيه أحد الكلاب الضالة أو توجد حيات أو كذا وكذا فقررت أن أتسلح في
الجولة القادمة بمصباح المهم عندما كنت أخرج من ممر وأدخل في آخر جاءني
اتصال من أحد أصدقائي وعندما دخلت عدة أمتار انقطع الاتصال وعندما اتصلت به
لا يوجد أبراج واتصل بي ونفس المشكلة مما يعني أن الجوال داخلها لا يعمل
وهذا للحذر وفي كل مرة عندما كنت أهم بالدخول في أحد هذه الكهوف أقول في
نفسي انني قد اكتشفت كهفاً جديداً ولكن يتضح لي فيما بعد بأن شباب قد دخلوا
فيه وخاصة طلاب المرحلة المتوسطة وذلك من آثار الفرش وكتب المرحلة
المتوسطة الممزقة والمرمية داخل الكهف.

الثانية
وفي الجولة الثانية من العجلة خرجت ولم أحضر المصباح فقررت الذهاب إلى
الجهة الأخرى من الجبل لأكتشف بعض الكهوف وعندما كنت أدخل في كهف وأخرج من
آخر إذ مر عليّ أخي شاكر الوباري فرآني وجاء فقال إن أحد المرشدين قال إنه
سوف يأخذنا داخل كهوف في الجبل وقال يوجد كهف كبير يوصلك إلى ساحة سوق
الأحد ببلدة القارة ويوجد كهف آخر كبير متشعب عدة شعب لدرجة من يدخل فيه
يتوه إذا لم يضع له علامات وممره ضيق لا تدخل فيه إلا حبواً وطول الممر 15
مترا وهذه المعلومة الأخيرة جعلتنا لا نوافق على هذه الرحلة فسرت في جولتي
وكنت أنتظر في هذه اللحظات أتلقى اتصال أخي ليعطيني رقم جوال المرشد الذي
قال عنه وعندما اتصل قال إن صديقه قد حذف رقمه وقال إن الكهف يسمى أبو
الجماجم وعندما كنت أسير بجانب الجبل على طريق التويثير التهيمية وبجانب
ملعب التهيمية وجدت طريقاً كبيراً داخل الجبل فقطعت فيه تقريباً 100 متر
فقلت في نفسي إن هذا هو الطريق الذي تحدث عنه أخي شاكر فخرجت لكي أستفسر من
الشباب الذين يلعبون بجانبه فأكد لي يوسف عبدالوهاب الخواهر والشباب الذين
كانوا معه أن هذا طريق يؤدي إلى ساحة سوق الأحد بالقارة وأضاف أن هذا
الطريق ليس سالكاً وإنما فيه صعود ونزول وهذا ما لاحظته في المسافة التي
قطعتها منه وأخبرني الخواهر بأنه يوجد كهف آخر يبعد 100 متر عن هذا الكهف
وكهف ثالث تدخل له من داخل بلدة التهيمية يبعد 300 متر تقريباً وقال أذكر
عندما كنت في سن المراهقة أن هذه الكهوف كانت مغلقة من الأعلى وكنا نجلس
فيها ونطبخ ونتناول وجبة الغداء فيها ولكن تساقطت بعض الصخور منها وقال
يصعب الدخول فيها لوعورة الممر وشدة الظلام داخلها، وازداد اشتياقي لمعرفة
أسرار هذه الكهوف وكهف أبو الجماجم وخاصة عندما تأكدت من المعلومة الأولى
التي قالها أخي شاكر.

الثالثة
أما جولتي الثالثة فقررت أن تكون في بلدة الدالوة لكي أستفسر عن هذه الكهوف
ولكن من سألتهم لا يعلمون عنها شيئا فذهبت لبلدة التهيمية فقابلت عددا من
كبار السن.

الرابعة
أما الجولة الرابعة فكنت مشتاقا لمعرفة أسرار كهف أبو الجماجم فتوجهت لبلدة
التويثير فقابلت الحاج عبدالرحيم سلمان الحمدان وطاهر صالح الحبيب اللذين
رافقاني للكهوف الموجودة في بلدة التويثير وقال الحمدان توجد عدة كهوف في
التويثير منها غار (كهف) أبو الجماجم أخيراً توصلنا إليه وهو يقع في مقبرة
التويثير في الأشقريه والمحاذي لمغارة جبل القارة وقال الحبيب عن سبب
التسمية إنه يقال إن حرباً صارت في عهد العثمانيين وقطعت فيه الجماجم وقال
الحمدان كان الطريق المؤدي إلى هذا الكهف قديماً جدا وكنا قديماً نجلس فيه
وننام ولكن الآن تساقطت الصخور وأصبح الطريق وعرا صعب الوصول إليه وهو غار
كبير ومتشعب وقال بجانبه كهف أبو النشاب وهما على يمين المغارة الأصلية في
جهة دورات المياه العلوية. ويوجد غار (الحسيني) وغار (الجديد) وغار
(الشعيبة) وسمي بذلك لشعبيته عند أهالي التويثير حيث كانوا قديماً وخاصة في
رمضان وقبل مجيء الكهرباء أو المكيفات يجلسون فيها لجوها البارد وتوجد هذه
الكهوف الثلاثة خلف مدرسة التويثير الابتدائية وهناك غار (البدو) وهو يقع
في الجبل الذي في بلدة التويثير على طريق العمران وله مدخلان، وفي جولتنا
لهذه الكهوف وجدنا في الطرق المؤدية إليها مخلفات أنقاض المباني وعندما
دخلنا في كهف (الشعيبة) خرجنا من طريق آخر..

الخامسة
وآخر جولاتي الخمس كانت جولة مقتضبة وسريعة وكانت بعد صلاة الظهر على عكس
العادة في الجولات السابقة التي كانت تبدأ من الساعة الرابعة عصراً وتسلحت
في هذه المرة بمصباح ولكن هذا المصباح لم يزح الخوف من قلبي بل زاد الخوف
في هذه المرة عندما قمت بالتقاط صور كنت قد التقطت صورا أخرى لنفس الكهف في
أولى جولاتي أي قبل خمسة أيام من التقاط الصورة الثانية ولكن في هذه المرة
رأيت تغير ساحة الكهف وكأنه استخدم في الرذيلة والله أعلم مما أخذت بعضي
كما يقال وذهبت للمنزل.

طريق
ويقول الحاج حسين علي المعيوف إنه توجد كهوف بجانب المغارة الأصلية وكبيرة
ولكن الزوار لا يلتفتون إليها ربما لأن الطريق إليها ليس مثل الطريق المؤدي
للمغارة الأصلية حيث توجد صخور في هذا الطريق أما قديماً فلم تكن بعض هذه
الصخور موجودة وكنا قديماً نذهب إليها.

أجواء
ويضيف حسن عبدالله السلمان أننا كنا نذهب للكهف الموجود داخل البلدة
التهيمية للجلوس فيه والاستمتاع بالجو وصيد الحمام والطيور التي تتواجد
بكثرة في هذا الكهف ولكن منذ أن توفى أحد الأشخاص اتعظنا وتوقفنا عن الصيد
والذهاب للكهف.

عائلة
وعندما ذهبت لكهف الشعيب وجدت عائلة المعلم فايز الحسن من بلدة الشعبة الذي
استغربت وجوده لأن المكان داخل بلدة التهيمية فسألته هل تعرف هذا المكان
من قبل قال لا فسألته كيف عرفته قال استكشاف فسألته ماذا استكشفت غير هذا
قال فيه أماكن جميلة وباردة ولكن الأجمل هو ما وصفه لي زملائي المعلمون
الذين ذهبوا في رحلة إلى أحد الكهوف الموجودة داخل هذا الجبل بصحبة مرشد
سياحي يأخذ من كل واحد 250 ريال شاملة الفطور والغداء وقال إن هذا الكهف
كبير جداً ومتشعب لدرجة أنهم أخذوا معهم حبالا ليكون علامة حتى لا يتيهوا
داخله وأخذوا كشافا أو مصباحا وأن المنظر بداخله جميل جداً والجو رائع ولكن
المشكلة تكمن في ممره الضيق حيث لا يستطيع أحداً الدخول فيه إلا حبواً.

http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=2783

تم إضافته يوم السبت 17/10/2009 م - الموافق 28-10-1430 هـ الساعة 2:12 صباحاً

شوهد 273 مرة - تم إرسالة 0 مرة


جبل القارة

هو من ابرز المعالم السياحية الطبيعية في الأحساء وقد عرف منذ تاريخ قديم
وكان يعرف بجبل الشعبان يبعد عن الهفوف بحوالي 12 كلم, وسط الواحة الخضراء
ومساحة قاعدتها 1400 هكتار ويتكون من صخور رسوبية ويتميز بكهوفه ذات
الطبيعة المناخية المتميزة فهي ليست مجرد تكويناً صخرياً فريدا بل تخالف
أجواء الطقس السائدة خارج الجبل فهذه الكهوف باردة صيفا ودافئة شتاء وقد
عمدت أمانة الأحساء الى تحسين بعض المواقع حوله وتحسين مدخلة ويقع في وسط
بلدة القارة وكذلك جبل أبوجيص وكلها مواقع عليها دراسات استثمارية في
الجوانب السياحية لاستغلالها بشكل امثل كالتسلق والتلفريك والمظلات إضافة
الى إقامة مجموعة من المطاعم حول جبل القارة.

http://www.facebook.com/album.php?fbid=100322653327284&id=100000486485505&aid=617#!/photo.php?fbid=100322939993922&set=a.100322653327284.617.100000486485505&theater

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:33 pm

كهوف جبل القارة بالأحساء 2/2 : ذكريات وألغاز وتاريخ وإثارة ومغامرات





حساكم - حمزة بوفهيد
هربا من المدنية وضجيجها والعودة إلى الأصالة والتاريخ والتراث فضَّل عبد
الهادي بن حسين المهدي من سكان بلدة القارة قضاء بعضا من أيام إجازته
السنوية داخل كهوف ومغارات جبل القارة والتمتع بالجو الطبيعي البارد والذي
افتقده منذ الطفولة «بحسب تعبيره» عندما كان والده يصطحبه معه إلى الجبل في
أيام الصيف الحارة خصوصا في نهار شهر رمضان المبارك وذلك قبل وصول
الكهرباء لبلدته القارة، وكان الأهالي في ذلك الوقت يتخذون من تلك المغارات
مكانا يلوذون فيه من قيظ الأحساء وحرارة الشمس ولهيب رياح السموم التي تهب
بقوة في فصل الصيف على الواحة، ولم يتبقَ من ذلك سوى الذكريات فقد خلت
كهوف الجبل من الناس في يومنا هذا، بعد أن كانت يوما ما تتزاحم وتتسابق على
حجز مكان شاغر للنوم بين الصخور هربا من تقلبات الجو صيفا وشتاء حيث كانت
تلك المغارات ملتقى أهالي الأحساء في النهار لاسيما البلدات المحيطة بالجبل
والقريبة منه.
ألغاز
ويقول عبدالهادي إن طبيعة الجبل خلابة وجمالها بديع وجاذبية تميز واحة
الأحساء ومنظر الكهوف والمغارات تشدك ضمن جبل يلتف بشموخ وكبرياء حول بلدات
صغيرة وكأنها تحتضنه ملتصقة به وتمتزج وتذوب فيه جمالا كلوحة طبيعية
أبدعها الخالق سبحانه وتعالى ،إضافة إلى أن هذا الجبل التي فاقت شهرته
الدول العربية حباه الله كما يعرف الجميع خاصية البرودة صيفا والدفء في فصل
الشتاء الجاف والقارس البرودة، وأن الفضول يدعو مرتاديه إلى استكشاف
خفاياها وألغاز تلك المغارات والكهوف, والتي يتمنى الإنسان أن يعيش فيها
يوماً واحداً بعيدا عن ضجيج المدينة وصخبها الذي ملأ الدنيا ضجيجا, حيث
تعيدك تلك الكهوف والمغارات إلى زمن الطفولة والصبا عندما كنا نتجمع على
شكل مجموعات مهرولين محاولين تقليد الكبار واستكشاف غار أو مسلك أو طريق
جديد قبل أن ينتهي بنا المطاف والجلوس للاستراحة واللهو في أحد المغارات
التي لا نعلم حتى يومنا هذا كيف تكونت أهي من عوامل التعرية أم من غير ذلك.
ذكريات
ويضيف عبد الهادي ان كل ذلك أصبح ذكريات من الماضي الجميل لكنها تبقى
تاريخا وعشقا حاضر منقوشا على جدران تلك الكهوف والمغارات وممراتها
ومسالكها الضيقة والمتعرجة توقفك أحيانا نقاط تفتيشها الطبيعية والتي تجبرك
بعض الأحيان على الانبطاح كجواز مرور للوصول إلى المغارات الواسعة الحالكة
الظلام، والتي ما زال يرتبط بها أبناء القارة وآخرون من أبناء الأحساء،
قضوا أياما جميلة داخلها بعد أن استكشفها الآباء والأبناء في وقت مضى هم
بحاجة ماسة إليها للاحتماء فيها من تقلبات الطقس و من برد الشتاء وحرارة
الصيف اللاهبة، ولم يتوقف عبدالهادي بالحديث عند تلك الذكريات بل أكد على
أن تلك الكهوف والمغارات ليست مغارات وذكريات فقط بل هي أماكن أثرية امتزجت
بالعديد من الأساطير والأقاويل تناقلتها الأجيال عبر حقب زمنية وما زالت
حتى وقت قريب، مضيفا أن هذه الأساطير والأقاويل لم تخرج من فراغ بل إن
الغموض التي يكتنفه الجبل وما يحويه من كهوف ومغارات تثير فضول الزائرين
تدخلهم في عالم يكتنفه الغموض والتأمل بهذ الكنوز الطبيعية لذا تولدت هذه
الأساطير والقصص التي نقلها إلينا أجدادنا وآباؤنا، مضيفا أن الحديث عن تلك
المغارات والكهوف يحتاج إلى العارفين بها من أهالي القارة وكذلك المختصين
في مجال الآثار، مقترحا وضع مكتبة خاصة عن الجبل وتاريخه ورصد كل ما كتب عن
الجبل حتى لو كانت جملة واحدة سجلت حروفها لصالح الجبل. وينتقل عبد الهادي
من الحديث عن باطن الجبل ومغاراته وخفاياها إلى فضاء الجبل وسطحه الواسع
حيث يؤكد أن روعة النظر وسعة أفق الرؤيا من أعلى الارتفاع الشاهق نحو
البساط الأخضر الممتد على طول النظر والتي كونته نخيل الأحساء الباسقات
مكونة لوحة طبيعية إبداعية، حيث ذلك المنظر يضفي جواً أخاذاً في متعة
المشاهدة والاستمتاع بالغابة النباتية الشاسعة ومساكن البلدات الشرقية اللا
متناهية الحدود وهو أمر يبعث على السعادة ويبث شعوراً بالنجاح في الحصول
على نتيجة مرضية لحجم العناء والتعب والمشقة التي مُني بها المرء خلال
لحظات تسلقه الجبل وخوضه الطريق الصعب نحو غايته بالاكتشاف والاستمتاع،
مشيرا إلى أن مثل هذه السعادة هي بلا شك يتملكها ذلك الإحساس والشعور الذي
سيراود كل من وطئت قدمه أعلى قمة في الجبل وجال ببصره في أنحائه ومحيطه
البعيد.
استثمار
ويؤكد عبد الهادى أن الجبل بمغاراته وكهوفه ومحيطه يتمتع بمقومات جبلية ذات
تكوينات ربانية جميلة وصخور ذات ألوان طبيعية بدرجات متناسقة جعلت هذا
المكان الجميل الساحر قابلا للاستثمار السياحي إلا أن تلك المقومات كان يجب
استغلالها وطرحها للاستثمار منذ سنوات، لكن حاليا فتح المجال وخطفته عيون
الاستثمار وها نحن ننتظر قادم الأيام ليكون جبل القارة من المعالم السياحية
المهمة على مستوى المملكة إن لم يكن على مستوى العالم العربي وليس في ذلك
مبالغة أبدا لأن هناك الكثير والكثير الذي يكتنزه باطن الجبل، متوقعا عبد
الهادي أن هناك أسرار وألغاز ومغارات وأشياء كثيرة لم تكتشف حتى الآن،
والذي يشكل أهمية لتاريخ الجبل وعظمته، مطالبا القائمين والمشرفين على
الشركة المستثمرة أن تحوله إلى متحف سياحي أثري يسحر زائريه بطريقة غير
تقليدية كما ينبغي تهيئته سياحيا بما يتناسب مع طبيعة الجبل وجعله مقصد
عاشقي سياحة الكهوف والاكتشاف والتسلق ومحبي المغامرات فهو بيئة خصبة لكل
ما ذكرته ولأن أبناء الأحساء يعتبرون ذلك جزءا من تاريخهم.


تم إضافته يوم الأحد 18/10/2009 م - الموافق 29-10-1430 هـ الساعة 1:29 صباحاً
شوهد 73 مرة - تم إرسالة 0 مرة

http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=2811

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:35 pm

أمين الأحساء : الانتهاء من تطوير جبل القارة خلال عام.. وعين نجم ستفتح قريبا للزائرين





حساكم
رمزي الموسى

ارتسمت مؤشرات الاكتمال على عدد من الجوانب السياحية التي تنفذها امانة
الاحساء حيث اكد المهندس فهد الجبير امين الامانة ل(الجزيرة) توجهات
الامانة لجعل الاحساء منطقة سياحية وفق بيئتها الطبيعية التي حباها الله
مشيرا إلى طرح مشاريع سياحية وتطويرية لعدد من المناطق المشهورة بالمحافظة
والتي تمثل مكانة تاريخية للمملكة، وذكر الجبير أن شاطئ العقير يشكل موضوع
شراكة بين الأمانة والهيئة العامة للسياحة والأثار مبينا انه يجري حالياً
الإعداد لطرح مشروع تطوير العقير من قبل الهيئة والتي توليه اهمية بالغة؛
كون العقير أول وجهة سياحية يتم العمل على دراسته وتطويره بشكل شامل على
مستوى المملكة, مضيفاً أن الأمانة جهزت مايصل إلى 7 كيلومترات لاستقبال
الزوار من خلال المسطحات الخضراء وعدد من المرافق الأخرى التي تخدم
الزائرين, ويلاحظ في الفترة الأخيرة تزايد اعداد الزائرين للشاطئ حيث انه
يستقبل معدلات عالية من الزائرين تصل إلى 20 ألف زائر في بعض الأيام خصوصا
المناسبات العامة كالأعياد وايام نهاية الأسبوع، واوضح الجبير إلى سعي
البلدية بتطوير عدد من الوجهات السياحية كمشروع تطوير جبل القارة مبيناً
أنه يتم حاليا العمل على تطويره من قبل احد المستثمرين بهدف تهيئته بشكل
افضل من ناحية الخدمات والجوانب السياحية ومن المتوقع الإنتهاء من تطويره
خلال عام.

وكشف الجبير إلى أنه يتم العمل حالياً على إعادة تأهيل منتزه عين نجم بشكل
متكامل وسيتم افتتاحه من جديد لإستقبال الزائرين بإذن الله قريبا، وأفاد أن
بحيرة الأصفر قد تم وضع برنامج لمعالجتها بيئياً لتكون متنزهاً للزائرين,
مؤكداً أن تطوير تلك المواقع وغيرها من المواقع الأخرى التي تزخر بها
الأحساء سيسهم في ان تكون مقصداً للزائرين من داخل المحافظة وخارجها وكذلك
زائريها من مواطني دول الخليج.




تم إضافته يوم السبت 21/11/2009 م - الموافق 4-12-1430 هـ الساعة 3:39 صباحاً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=3613

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:39 pm

كهوف جبل القارة بالأحساء 2/2 : ذكريات وألغاز وتاريخ وإثارة ومغامرات


حساكم - حمزة بوفهيد
هربا من المدنية وضجيجها والعودة إلى الأصالة والتاريخ والتراث فضَّل عبد
الهادي بن حسين المهدي من سكان بلدة القارة قضاء بعضا من أيام إجازته
السنوية داخل كهوف ومغارات جبل القارة والتمتع بالجو الطبيعي البارد والذي
افتقده منذ الطفولة «بحسب تعبيره» عندما كان والده يصطحبه معه إلى الجبل في
أيام الصيف الحارة خصوصا في نهار شهر رمضان المبارك وذلك قبل وصول
الكهرباء لبلدته القارة، وكان الأهالي في ذلك الوقت يتخذون من تلك المغارات
مكانا يلوذون فيه من قيظ الأحساء وحرارة الشمس ولهيب رياح السموم التي تهب
بقوة في فصل الصيف على الواحة، ولم يتبقَ من ذلك سوى الذكريات فقد خلت
كهوف الجبل من الناس في يومنا هذا، بعد أن كانت يوما ما تتزاحم وتتسابق على
حجز مكان شاغر للنوم بين الصخور هربا من تقلبات الجو صيفا وشتاء حيث كانت
تلك المغارات ملتقى أهالي الأحساء في النهار لاسيما البلدات المحيطة بالجبل
والقريبة منه.
ألغاز
ويقول عبدالهادي إن طبيعة الجبل خلابة وجمالها بديع وجاذبية تميز واحة
الأحساء ومنظر الكهوف والمغارات تشدك ضمن جبل يلتف بشموخ وكبرياء حول بلدات
صغيرة وكأنها تحتضنه ملتصقة به وتمتزج وتذوب فيه جمالا كلوحة طبيعية
أبدعها الخالق سبحانه وتعالى ،إضافة إلى أن هذا الجبل التي فاقت شهرته
الدول العربية حباه الله كما يعرف الجميع خاصية البرودة صيفا والدفء في فصل
الشتاء الجاف والقارس البرودة، وأن الفضول يدعو مرتاديه إلى استكشاف
خفاياها وألغاز تلك المغارات والكهوف, والتي يتمنى الإنسان أن يعيش فيها
يوماً واحداً بعيدا عن ضجيج المدينة وصخبها الذي ملأ الدنيا ضجيجا, حيث
تعيدك تلك الكهوف والمغارات إلى زمن الطفولة والصبا عندما كنا نتجمع على
شكل مجموعات مهرولين محاولين تقليد الكبار واستكشاف غار أو مسلك أو طريق
جديد قبل أن ينتهي بنا المطاف والجلوس للاستراحة واللهو في أحد المغارات
التي لا نعلم حتى يومنا هذا كيف تكونت أهي من عوامل التعرية أم من غير ذلك.
ذكريات
ويضيف عبد الهادي ان كل ذلك أصبح ذكريات من الماضي الجميل لكنها تبقى
تاريخا وعشقا حاضر منقوشا على جدران تلك الكهوف والمغارات وممراتها
ومسالكها الضيقة والمتعرجة توقفك أحيانا نقاط تفتيشها الطبيعية والتي تجبرك
بعض الأحيان على الانبطاح كجواز مرور للوصول إلى المغارات الواسعة الحالكة
الظلام، والتي ما زال يرتبط بها أبناء القارة وآخرون من أبناء الأحساء،
قضوا أياما جميلة داخلها بعد أن استكشفها الآباء والأبناء في وقت مضى هم
بحاجة ماسة إليها للاحتماء فيها من تقلبات الطقس و من برد الشتاء وحرارة
الصيف اللاهبة، ولم يتوقف عبدالهادي بالحديث عند تلك الذكريات بل أكد على
أن تلك الكهوف والمغارات ليست مغارات وذكريات فقط بل هي أماكن أثرية امتزجت
بالعديد من الأساطير والأقاويل تناقلتها الأجيال عبر حقب زمنية وما زالت
حتى وقت قريب، مضيفا أن هذه الأساطير والأقاويل لم تخرج من فراغ بل إن
الغموض التي يكتنفه الجبل وما يحويه من كهوف ومغارات تثير فضول الزائرين
تدخلهم في عالم يكتنفه الغموض والتأمل بهذ الكنوز الطبيعية لذا تولدت هذه
الأساطير والقصص التي نقلها إلينا أجدادنا وآباؤنا، مضيفا أن الحديث عن تلك
المغارات والكهوف يحتاج إلى العارفين بها من أهالي القارة وكذلك المختصين
في مجال الآثار، مقترحا وضع مكتبة خاصة عن الجبل وتاريخه ورصد كل ما كتب عن
الجبل حتى لو كانت جملة واحدة سجلت حروفها لصالح الجبل. وينتقل عبد الهادي
من الحديث عن باطن الجبل ومغاراته وخفاياها إلى فضاء الجبل وسطحه الواسع
حيث يؤكد أن روعة النظر وسعة أفق الرؤيا من أعلى الارتفاع الشاهق نحو
البساط الأخضر الممتد على طول النظر والتي كونته نخيل الأحساء الباسقات
مكونة لوحة طبيعية إبداعية، حيث ذلك المنظر يضفي جواً أخاذاً في متعة
المشاهدة والاستمتاع بالغابة النباتية الشاسعة ومساكن البلدات الشرقية اللا
متناهية الحدود وهو أمر يبعث على السعادة ويبث شعوراً بالنجاح في الحصول
على نتيجة مرضية لحجم العناء والتعب والمشقة التي مُني بها المرء خلال
لحظات تسلقه الجبل وخوضه الطريق الصعب نحو غايته بالاكتشاف والاستمتاع،
مشيرا إلى أن مثل هذه السعادة هي بلا شك يتملكها ذلك الإحساس والشعور الذي
سيراود كل من وطئت قدمه أعلى قمة في الجبل وجال ببصره في أنحائه ومحيطه
البعيد.
استثمار
ويؤكد عبد الهادى أن الجبل بمغاراته وكهوفه ومحيطه يتمتع بمقومات جبلية ذات
تكوينات ربانية جميلة وصخور ذات ألوان طبيعية بدرجات متناسقة جعلت هذا
المكان الجميل الساحر قابلا للاستثمار السياحي إلا أن تلك المقومات كان يجب
استغلالها وطرحها للاستثمار منذ سنوات، لكن حاليا فتح المجال وخطفته عيون
الاستثمار وها نحن ننتظر قادم الأيام ليكون جبل القارة من المعالم السياحية
المهمة على مستوى المملكة إن لم يكن على مستوى العالم العربي وليس في ذلك
مبالغة أبدا لأن هناك الكثير والكثير الذي يكتنزه باطن الجبل، متوقعا عبد
الهادي أن هناك أسرار وألغاز ومغارات وأشياء كثيرة لم تكتشف حتى الآن،
والذي يشكل أهمية لتاريخ الجبل وعظمته، مطالبا القائمين والمشرفين على
الشركة المستثمرة أن تحوله إلى متحف سياحي أثري يسحر زائريه بطريقة غير
تقليدية كما ينبغي تهيئته سياحيا بما يتناسب مع طبيعة الجبل وجعله مقصد
عاشقي سياحة الكهوف والاكتشاف والتسلق ومحبي المغامرات فهو بيئة خصبة لكل
ما ذكرته ولأن أبناء الأحساء يعتبرون ذلك جزءا من تاريخهم.



تم إضافته يوم الأحد 18/10/2009 م - الموافق 29-10-1430 هـ الساعة 1:29 صباحاً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=2811

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:40 pm

جبل القـارة بالأحسـاء .. بين الإهمال وأمل التطـوير





( حساكم - عبداللطيف المحيسن )
تعتبر العين احد المعالم الرئيسية والسياحية بالاحساء واشتهرت بمقولة رئيس
الهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان
حول الأحساء، "من لم يعرف تاريخ الأحساء لا يعرف تاريخ بلده» وقوله عن
مقومات الأحساء السياحية: إنني أراهن في هذا الوطن على منطقتين، الطائف
والأحساء".. فالاحساء تتميز بجبل القارة وكهفه المميز البارد صيفاً المعتدل
شتاءً وكذا مسجد جواثا التاريخي وهو ثاني مسجد في الإسلام صُليت فيه جمعة
كما أن بها المدرسة الأولى والتي بنيت منذ حوالي 70 عاماً وقصر إبراهيم
وسوق القيصرية وبقية المعالم الأثرية.
كل هذا وذاك يميّز الأحساء ويجعلها مقصداً للزوار والسياح وتشجع على ذلك
طيبة أهلها وأريحيتهم التي تؤنس الزائر وتجعله لا يشعر بالغربة بينهم خاصة
أنهم يمتازون بكرم الضيافة.
مشاريع مجهولة
وقد سلّمت وزارة الزارعة بمحافظة الاحساء 3 مواقع لمستثمرين سعوديين وهي
متنزه الشباني والمشروع العام ومتنزه جواثا من اجل استثمارها والقيام
بتطوير هذه المناطق لكن ذهبت الوعود ادراج الرياح، حيث عبر عدد من
المواطنين عن خبية املهم بعد ان اغلق مشروع الشباني لمدة سنتين ولم تقم
الجهة المنفذة للمشروع (شركة احسانا الترفيهية) بأي عمل وقد علمت (اليوم)
ان الشركة دفعت ايجار مشروع متنزه الشباني والبالغ 100 الف ريال فيما بلغ
ايجار مشروع جواثا 58 الف ريال تقريبا لمدة عشرين عاما.
والواقع المرير، كما يصفه الاهالي، انهم لم يروا اي شىء ملموس على ارض
الواقع حتى الآن بعد ان ملوا الوعود من تطويرالمتنزه الوطني، الذي تقدّر
تكاليفه بـ 150 مليون ريال وإنشاء مدينة ترفيهية متكاملة، وإعادة تنسيق
التشجير وتنسيق الحدائق الداخلية، وتجديد الألعاب، وإنشاء مجمع للمطاعم،
وإنشاء مسجد، وإضاءته كاملاً ليكون معداً لدخول المتنزهين خلال الفترة
المسائية.
اكتشاف أثري
وكشف باحث الآثار خالد الفريدة ان اعمال الترميم في مسجد جواثا الاثري
تتواصل من اجل صلاة الجمعة فيه مشيرا إلى ان اعادة المسجد بشكله الاصلي
تتطلب وقتا، وقد تم رفض تسليم المسجد بسبب وجود بعض الملاحظات على الشركة
المنفذة للمشروع ونوه الباحث الفريدة إلى انه وقبل بدء عمليات التنقيب لم
يبق من المسجد إلا رواق القبلة والرواق الشرقي، منها أربعة أعمدة في القبلة
تحمل ثلاثة أروقة مدببة، والشرقي ثلاثة أعمدة تحمل رواقين، وأنهما غير
متجانسين في شكلهما ومادة بنائهما لاختلاف فترة اعمارهما».
ويضيف الفريدة إنه بعد التنقيب «توقف العمل خوفا من انهيار الأعمدة
والأقواس الأولى للمسجد لعدم وجود أساسات وطبقات متداخلة قوية». وتم العمل
على ترميم أجزاء المسجد بعد ذلك في عدة مراحل من شرق وشمال وجنوب المسجد
والأروقة كذلك، ولوحظ وجود كوة مستطيلة لوضع المصاحف.. وعثر في المسجد على
كسر من العظام والفخار والأواني الفخارية المختلفة.
جبل القارة
وكما تشتهر الأحساء بالنخيل وعيون المياه تشتهر أيضا بالجبال، وأهمها جبل
القارة، ويعتبر جبل القارة من أهم المعالم السياحية ولا بد للسائح من
زيارته، وهو متاح للزيارة طوال اليوم، ويبعد عن الهفوف 12 كيلو متراً،
ومساحة قاعدته 1400 هكتار، ويبلغ ارتفاعه حوالي 150 قدماً، ويقع في القرى
الشرقية، وتحيط به أربع قرى: القارة والتويثير والتهيمية والدالوة، ودخول
مغاراته التي تتميز ببرودتها الشديدة في فصل الصيف ودفئها في فصل الشتاء،
وسيجد هواة التصوير فرصة سانحة لالتقاط صور رائعة لهذا الجبل الذي يتميّز
بصخوره الغريبة ذات الأشكال الجمالية الرائعة والبديعة، وتتعدد كهوف الجبل
من حيث الاتساع وكثرة الأماكن التي تشبه الغرف ولكن دخولها مقتصر على
السكان المحيطين به، لأن "أهل القارة أدرى بجبلها"، ففيه غار الناقة وبه
كهوف كثيرة.
واكد امين الاحساء المهندس فهد الجبير ان من المفترض البدء في تنفيذ مشروع
تطوير الجبل القارة بمحافظ الاحساء منذ تسليم الامانة المشروع أي بعد مع ان
وقعت الامانة مع الشركات الوطنية بمبلغ 3 ملايين و400 ألف ريال لمدة 20
عاما لتطوير الجبل، حيث تبلغ المساحة المطروحة للاستثمار 2 مليون متر مربع.






تم إضافته يوم السبت 13/02/2010 م - الموافق 29-2-1431 هـ الساعة 7:36 مساءً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=5871

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:55 pm

جبل القارة أعجوبة لم تستثمر سياحيا

عبد الله
محمد القنبر - « الأحساء » - 26 / 1 /
2006م - 3:24 م



مجموعة من التكوينات الصخريه

البعض يعيد شهرة الأحساء منذ القدم للعديد من المقومات الموجودة فيها
كالتمر الماء ودور العلم والعلماء إلى جانب وجود بعض المعالم التاريخية
كمسجد جواثا التاريخي وعيون الماء الشهيرة كالخدود وأم سبعه والحويرات
والحارة والحقل ومشروع حجز الرمال.
إلا إن هناك من المعالم الأخرى التي تشتهر بها الاحساء ما لم يحظ حتى الآن
بالاهتمام المناسب ومنها جبل القارة الشهير وهو أكثر من أن يعرف على مستوى
المنطقة كونه معلما فريدا وآية في الروعة.

وجبل القارة عبارة عن تكوينات صخريه يعود عمره الجيولوجي إلى الحقبة
الثالثة، وهو حجر جيري رملي، ويرتفع عن سطح البحر 210 متر وطوله 100متر من
الشمال إلى الغرب ومن الشرق إلى الغرب 800 متر.
ويبعد الجبل عن مدينة الهفوف مركز محافظة الأحساء بحوالي 15 كلم وعن المبرز
بأقل من ذلك بثلاث كلم ولعلك لا تجد احسائيا إلا ويفتخر بوجود جبل القارة
في الأحساء وربما وصل الإعجاب به إلى حد اعتباره من عجائب الدنيا!.


مميزات تبرز أهمية الجبل

ويطل جبل القارة على مساحات شاسعة من أشجار النخيل والبساتين بحيث يعطي
الناظر من عل منظرا خلابا لا مثيل له، كما انه يطل على عدة قرى أبرزها
القارة التي اتخذا الجبل اسمه بها.




مدخل احدى المغرات

وإلى جانب قرية القارة يطل الجبل كذلك على قرية التويثير والتي تطلق على
الجبل اسم جبل الشبعان كون الجهات المحيطة به ريانة بالمياه العذبة ، وقرية
الدالوة، وقرية التيمية، كما انه يتميز بوجود مساحات شاسعة محيطة به يمكن
استغلالها كمتنزهات لزوار الجبل.
ويقول أحد أبناء المنطقة السيد يوسف النجيدي أن الجبل يتميز بوجود مغارات
متعددة تكون باردة منعشه في الصيف بينما تكون دافئة الشتاء، ولذا نجد
السياح وأهالي المحافظة والمقيمين يفضلون زيارته صيفا للتمتع بجوه البارد
المنعش، والهروب من الجو الحار المحيط بالجبل، فمغارات الجبل واسعة من
الداخل وتمتاز بتكوينات صخريه رائعة ذات طابع جمالي رائع تعكس روعة إبداع
الخالق عز وجل.

ويقول السيد علي إبراهيم احمد من مدينة العمران «قضىت في إحدى السنوات
الماضية شهر رمضان كاملا داخل الجبل، حين كان الجو حارا ولا توجد كهرباء في
قريتنا، فكنت احضر من الصباح حتى قبيل أذان المغرب، حيث عوضتنا برودة
الجبل عن أجهزة التكييف».
وترتاد الجبل في مواسم الصيف عادة الوفود الرسمية والشعبية والسياح من
أبناء المنطقة ودول مجلس التعاون ولعل آخر هذه الوفود، كان وفدا نسائيا من
مملكة البحرين ضم أكثر من 200 سيدة حضر الشهر الماضي للاستمتاع بالجبل
ومناظره الخلابة والتقاط الصور عند معالمه.
ويزور الجبل كذلك الباحثون وطلبة الجامعات والكليات لغرض إعداد وعمل البحوث
العلمية أو الدراسات المتعلقة بالصخور، كما يحرص الأجانب من الغربيين ومن
مختلف دول العالم على زيارة الجبل كذلك، ويحرص أبناء المنطقة أيضا على أخذ
زوارهم وأصدقاؤهم أو زملائهم الأجانب في جولة ترفيهية للجبل.

وتوجد على الجانب الغربي للجبل عدة مغارات كانت تستخدم سابقا مكانا لتعليم
لقران الكريم، وتسمى تلك المغارات بأسماء معلمي القران، كما أن هناك مغارات
أخرى تستخدم للمناسبات، وثالثة لا يعرفها إلا أهالي القرى المحيطة بالجبل
من أهل القارة والتويثير، ومن المعروف أن بعض مغارات الجبل لم تستكشف بشكل
كامل حتى الآن، ولم يتجرأ احد على سبر أغوار تلك المغارات خوفا من الضياع
داخل مغاراته الكثيرة.



يد التطوير تنال الجبل
وبدأت يد التطوير والتحسين تنال الجبل والمغارة قبل أكثر من عشرين عاما
تقريبا أو تزي ، فقد قامت البلدية وشركة سابك بالجبيل الصناعية بإدخال
الكهرباء وعمل استراحات وبوفيه ودورات مياه وحفر بئر ارتوازي وتنظيم مداخله
وعمل مسجد وسلم للوصول إلى مغارات الجبل، ويقول احد المواطنين نتمنى أن
تتنبه الهيئة العامة للسياحة للجبل وتستغله كواجهة سياحية وتعمل على تطويره
وإيجاد كافة الوسائل لجذب اكبر عدد من السياح لزيارته إلى جانب عمل
البرامج الترفيهية والترويحية وبخاصة في الإجازات الصيفية، كما يتمنى أبناء
المنطقة على البلدية أن تهتم بوسائل الترفيه وألعاب الأطفال التي أكل
الدهر عليها وشرب.


اقتراحات
ويقترح عدد من المواطنين الذين التقينا بهم أن يتم تفعيل الساحات المجاورة
للجبل، بإقامة سوق شعبي أسبوعي تعرض فيه المنتجات الشعبية والتراثية
والصناعات التقليدية التي يقبل عليها السياح وإقامة مهرجان للألعاب
الشعبية، على غرار المهرجان الناجح الذي نظمته جمعية الثقافة والفنون
والمكتب الرئيسي لرعاية الشباب بالأحساء في منتزه الأحساء الوطني، وقد لاقى
إقبالا شعبيا منقطع النظير لما تضمن من عروض مسرحية للأطفال، وللجمعية
تجربة ناجحة في هذا المجال. كما أن هناك اقتراحا آخر بعمل مظلات واقيه في
أرجاء مختلفة من الجبل، واستغلال كافة المغارات وتنظيفها وإعدادها للزوار،
وتفعيل البوفيه بتحسين خدماته للزوار وأن لا يقتصر على بيع أنواع معينه من
المأكولات.



منظر مؤسف
ولأنه لا توجد برامج تستوعب أوقات الشباب فيما يعود عليهم بالنفع فقد اتخذت
مجموعة منهم المنطقة المحيطة بالجبل ساحة لممارسة هواية الاستعراض الخطر
بالسيارات «التفحيط» في منظر مؤسف يتكرر كل ليلة جمعة وفي الإجازات، ما نتج
عنه حوادث مؤسفة أدت إلى فقد أرواح عدد من الشباب أو التسبب بإعاقات
لبعضهم الآخر، وظاهرة التفحيط للأسف التي يمارسها بعض الشباب برعونة ودون
تحمل أدنى مسئولية تجد للأسف تشجيعا من بعض زوار الجبل، ومرد ذلك عدم وجود
برامج متنوعة تجذب الشباب وتجنبهم اللجوء لتلك الأعمال كالتفحيط و«التقحيص»
وإيذاء أنفسهم وغيرهم.


صور مختارة:
















_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:57 pm

أطباء أمريكيون يتسلقون جبل القارة في الأحساء



( حساكم - صالح المحيسن )
اطلع عددٌ من الأكاديميين والأطباء الأمريكيين على معالم الاحساء الطبيعية
والأثرية، واستوقف تلك المعالم السياحية كلاً من الدكتور دونالدز ترمب رئيس
مجلس إدارة مستشفى روزول بارك بفالو بنيويورك، والدكتورة كاندس جونسون
نائبة رئيس مجلس إدارة مستشفى روزول بارك - بفالو بنيويورك.

جاء ذلك خلال جولة سياحية نظمتها لهم الجمعية السعودية للأورام ومستشفى
الملك فهد التخصصي بالدمام بالتعاون مع وكالة "لمار للسياحة"، ورافقهم في
الجولة الدكتور يوسف رستم كبير الباحثين، الدكتور احمد الصغير مدير مركز
الأورام بتخصصي الدمام، مسئول العلاقات العامة عبدالله الزغيبي، كما رافقهم
مدير وكالة لمار خالد الدرويش. وتجول الوفد على واحة الاحساء الزراعية،
كما تسلقوا سفوح جبل القارة، وأطلوا على أكبر واحة للنخيل في العالم وأثارت
غابة النخيل دهشتهم، وشاهدوا مصنع الفخار المجاور للجبل.

ثم توجهوا وبطلب من الوفد الأمريكي لزيارة سوق الإبل، وشاهد الوفد وأطفالهم عددا من أنواع الإبل وراحوا يكثرون من الأسئلة عنها.


تم إضافته يوم الأحد 11/04/2010 م - الموافق 27-4-1431 هـ الساعة 12:33 صباحاً
http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=7202

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:57 pm


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 3:58 pm

لخلوه من الحيوانات والحشرات الضارة
الجلواح: جبل «القارة» من أكثر الجبال أماناً في العالم


محمد الجلواح
فاطمة عبدالرحمن – الأحساء
أوضح الشاعر محمد الجلواح أن كهوف جبل «القارة» بالأحساء تمتاز بخلوها من
الحيوانات والحشرات الضارة، وبذلك يكون الجبل من أكثر الجبال أمانا ّفي
العالم.
جاء ذلك خلال محاضرة قدمها الشاعر الجلواح في نادي الأحساء الأدبي بعنوان
«الأعجوبة الثامنة» الاثنين الماضي وأدارها حسن الخميس تفاعلا مع المؤتمر
الدولي الأول للتراث العمراني.
وبدأ الشاعر محمد الجلواح محاضرته بمدخل بعنوان «هوية العبور»، قدم فيه
نبذة عن الأحساء، وقال: إن الأحساء بفتح الألف لا بكسرها، تنطق على غرار:
أجواء، وأنباء، أحشاء، وأصداء، موضحاً أن هناك من يقول إنها جمع (حِسْي)،
وهي الأرض الصلبة التي تعلوها الرمال، فإذا أمطرت السماء بقي الماء على
الأرض الصلبة فيجده الباحث بسهولة. وفريق آخر، وهم قلّة، يقول إن الحسي
معناه الينبوع.
وأضاف أن الأحساء اسم يطلق في الوقت الحاضر على واحة خضراء تضم أربعَ مدن
رئيسة، هي: الهفوف (حاضرة الواحة) والمبرز والعيون والعمران، وحوالي خمسين
قرية يتمتع أغلبها بمعظم ملامح ومقومات المدينة.
ثم تحدث عن جبل القارة، الذي يقع بالأحساء على بعد 14 كيلومتراً إلى الشرق
من مدينة الهفوف وسط مساحة نخلية وزراعية خضراء جميلة بطول نحو كيلومترين،
وارتفاع 680 قدماً فوق سطح البحر، وبعرض 1328 متر تقريبا، وتشكل مساحة
قاعدته حوالي 1400 هكتارا، ويتكون من صخور رسوبية، ويميل إلى الحمرة
قليلاً. ويمتاز شهرة بوجود عدة مغارات أو (غيران) وكهوف تختلف في مساحتها
وشكلها، وطرق الوصول إليها.
وذكر أن جبل القارة هو معلم سياحي وحيوي، ويعد من أهم المعالم السياحية
والترفيهية في الأحساء، بالإضافة إلى وجود مصنع الفخار الشعبي الذي يتخذ
مكانه في قلب الجبل.
وعن كهوف جبل القارة، قال إنها تنعم بجو بارد في فصل الصيف، ودافئ في
الشتاء، كما تمتاز بخلوها من الحيوانات، والحشرات الضارة، وبذلك يكون من
أكثر الجبال أمانا ّفي العالم، ويضاف إلى ذلك الجمال الساحر الذي تظهره
الأسقف الجبلية لتلك الكهوف، إذ أنها تتكون من قطع جبلية صغيرة وكبيرة
ملتصقة بعضها ببعض بشكل يظهر وكأنها آيلة للسقوط إلا أنها تبقى مشدودة
وممسوكة بقدرة الله سبحانه وتعالى مع مرور الأيام والأعوام مظللة كهوفها،
وحارسة لطرقها ومقاومة لكل عوامل التعرية.
وتناول الجلواح سبب تسمية الجبل، وما ورد في المراجع والكتب عنه وكيف كان
يطلق عليه جبل الشبعان لأنه محاط بالنخيل المشبعة بالماء كما يرى العديد من
كبار السن من القارة والقرى المجاورة الذين تحدثت معهم في ذلك. وقال إن
سبب تسمية الجبل بجبل «القارة» يعود إلى أن الأطيط والشبعاء قارتان في هجر،
مستشهداً بقول هشام الكلبي عن القارة أنه جبيل بين الأطيط والشبعاء هو
كلام دقيق من هذا العالم الموسوعي الضليع وقد قال الشيخ حمد الجاسر أن
الشبعاء ما هو إلا تحريف للشبعان أي الجبل الكبير المعروف الآن باسم جبل
القارة، وهذا بخلاف الواقع، إذ أن الأطيط هو الموضع الذي أضاف إليه امرؤ
القيس حصن الصفا فأسماه «صفا الأطيط» في شعره الذي ذكره الهمداني في كتابه
صفة جزيرة العرب قائلا أنه ذكر فيه ثمانية مواضع من البحرين ، وهو قوله:
لمن الديار عرفتها بـ (سحام)
فـ ( عمايتين ) فـ ( هضب ذي إقدام )
فـ(صفا الأطيط) فـ(صاحتين) فـ(عاسم)
تمشي النعاج بها مع الآرام
أفما ترى أظعانهن بـ ( عاقل )
كالنخل من ( شوكان ) حين صرام
وعن سبب حالة الطقس في داخل الجبل المعاكسة للخارج، قال الجلواح إن كثيرا
من المؤرخين والجيلوجين والباحثين يرى أنها تعود لوجود مظاهر مختلفة على
طول حافات الجبل من نتاج عوامل التعرية، حيث توجد فتحات وأخاديد عميقة، وقد
تركت تلك العوامل هنا وهناك فتحات كرويّة تنتهي بفتحات مستقيمة، ودقيقة في
معظم أجزاء المغارات الخارجيّة، كما أدّت تلك العوامل في أماكنها العديدة
إلى تكوين مغارات طبيعية مختلفة العمق داخل الطبقة السفلية لجوانب الجبل،
والطبقة العليا الأقل تآكلاً أمام الكهف، تاركة مدخلاً ضيقاً للعبور
وأحياناً تسقط أحد الصخور أمام أحد الكهوف، فيؤدي ذلك إلى جانب عمق هذه
المغارات، ودوران الهواء إلى جعلها باردة جداً في الصيف في جوانب الكهف.

http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13495&I=761434&G=1

عدد القراءات: 1,575

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:02 pm

جبل القـارة بالأحسـاء .. بين الإهمال وأمل التطـوير



( حساكم - عبداللطيف المحيسن )

تعتبر العين احد المعالم الرئيسية والسياحية بالاحساء واشتهرت بمقولة رئيس
الهيئة العامة للسياحة والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان
حول الأحساء، "من لم يعرف تاريخ الأحساء لا يعرف تاريخ بلده» وقوله عن
مقومات الأحساء السياحية: إنني أراهن في هذا الوطن على منطقتين، الطائف
والأحساء".. فالاحساء تتميز بجبل القارة وكهفه المميز البارد صيفاً المعتدل
شتاءً وكذا مسجد جواثا التاريخي وهو ثاني مسجد في الإسلام صُليت فيه جمعة
كما أن بها المدرسة الأولى والتي بنيت منذ حوالي 70 عاماً وقصر إبراهيم
وسوق القيصرية وبقية المعالم الأثرية.
كل هذا وذاك يميّز الأحساء ويجعلها مقصداً للزوار والسياح وتشجع على ذلك
طيبة أهلها وأريحيتهم التي تؤنس الزائر وتجعله لا يشعر بالغربة بينهم خاصة
أنهم يمتازون بكرم الضيافة.
مشاريع مجهولة
وقد سلّمت وزارة الزارعة بمحافظة الاحساء 3 مواقع لمستثمرين سعوديين وهي
متنزه الشباني والمشروع العام ومتنزه جواثا من اجل استثمارها والقيام
بتطوير هذه المناطق لكن ذهبت الوعود ادراج الرياح، حيث عبر عدد من
المواطنين عن خبية املهم بعد ان اغلق مشروع الشباني لمدة سنتين ولم تقم
الجهة المنفذة للمشروع (شركة احسانا الترفيهية) بأي عمل وقد علمت (اليوم)
ان الشركة دفعت ايجار مشروع متنزه الشباني والبالغ 100 الف ريال فيما بلغ
ايجار مشروع جواثا 58 الف ريال تقريبا لمدة عشرين عاما.
والواقع المرير، كما يصفه الاهالي، انهم لم يروا اي شىء ملموس على ارض
الواقع حتى الآن بعد ان ملوا الوعود من تطويرالمتنزه الوطني، الذي تقدّر
تكاليفه بـ 150 مليون ريال وإنشاء مدينة ترفيهية متكاملة، وإعادة تنسيق
التشجير وتنسيق الحدائق الداخلية، وتجديد الألعاب، وإنشاء مجمع للمطاعم،
وإنشاء مسجد، وإضاءته كاملاً ليكون معداً لدخول المتنزهين خلال الفترة
المسائية.
اكتشاف أثري
وكشف باحث الآثار خالد الفريدة ان اعمال الترميم في مسجد جواثا الاثري
تتواصل من اجل صلاة الجمعة فيه مشيرا إلى ان اعادة المسجد بشكله الاصلي
تتطلب وقتا، وقد تم رفض تسليم المسجد بسبب وجود بعض الملاحظات على الشركة
المنفذة للمشروع ونوه الباحث الفريدة إلى انه وقبل بدء عمليات التنقيب لم
يبق من المسجد إلا رواق القبلة والرواق الشرقي، منها أربعة أعمدة في القبلة
تحمل ثلاثة أروقة مدببة، والشرقي ثلاثة أعمدة تحمل رواقين، وأنهما غير
متجانسين في شكلهما ومادة بنائهما لاختلاف فترة اعمارهما».
ويضيف الفريدة إنه بعد التنقيب «توقف العمل خوفا من انهيار الأعمدة
والأقواس الأولى للمسجد لعدم وجود أساسات وطبقات متداخلة قوية». وتم العمل
على ترميم أجزاء المسجد بعد ذلك في عدة مراحل من شرق وشمال وجنوب المسجد
والأروقة كذلك، ولوحظ وجود كوة مستطيلة لوضع المصاحف.. وعثر في المسجد على
كسر من العظام والفخار والأواني الفخارية المختلفة.
جبل القارة
وكما تشتهر الأحساء بالنخيل وعيون المياه تشتهر أيضا بالجبال، وأهمها جبل
القارة، ويعتبر جبل القارة من أهم المعالم السياحية ولا بد للسائح من
زيارته، وهو متاح للزيارة طوال اليوم، ويبعد عن الهفوف 12 كيلو متراً،
ومساحة قاعدته 1400 هكتار، ويبلغ ارتفاعه حوالي 150 قدماً، ويقع في القرى
الشرقية، وتحيط به أربع قرى: القارة والتويثير والتهيمية والدالوة، ودخول
مغاراته التي تتميز ببرودتها الشديدة في فصل الصيف ودفئها في فصل الشتاء،
وسيجد هواة التصوير فرصة سانحة لالتقاط صور رائعة لهذا الجبل الذي يتميّز
بصخوره الغريبة ذات الأشكال الجمالية الرائعة والبديعة، وتتعدد كهوف الجبل
من حيث الاتساع وكثرة الأماكن التي تشبه الغرف ولكن دخولها مقتصر على
السكان المحيطين به، لأن "أهل القارة أدرى بجبلها"، ففيه غار الناقة وبه
كهوف كثيرة.
واكد امين الاحساء المهندس فهد الجبير ان من المفترض البدء في تنفيذ مشروع
تطوير الجبل القارة بمحافظ الاحساء منذ تسليم الامانة المشروع أي بعد مع ان
وقعت الامانة مع الشركات الوطنية بمبلغ 3 ملايين و400 ألف ريال لمدة 20
عاما لتطوير الجبل، حيث تبلغ المساحة المطروحة للاستثمار 2 مليون متر مربع.


http://hassacom.com/news.php?action=show&id=5871

تم إضافته يوم السبت 13/02/2010 م - الموافق 29-2-1431 هـ الساعة 7:36 مساءً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:05 pm

50 مليون ريال لتطوير جبل القارة الأثري بالأحساء


( حساكم - عبدالله الحسين، عايض العرجاني )

تقرر تنفيذ مشروع لتطوير جبل القارة من خلال احدى الشركات بتكلفة قدرها 50
مليون ريال، صرح بذلك رئيس غرفة الاحساء صالح العفالق على هامش اللقاء الذى
استضافته الغرفة ظهر أمس لوفد القافلة السياحية الخليجية بالتنسيق مع هيئة
السياحة فى قصر ابراهيم الاثري، وأضاف العفالق أنه يتم حالياً تقليل
المساحات الخضراء حول جبل القارة الأثري من أجل المحافظة على تكويناته
الصخرية، مشيراً إلى أن المدة التي ستستغرقها الشركة المنفذة في مشروع
تطوير جبل القارة (25) سنة، قابلة للتجديد حتى (50) عاماً، كما تبلغ القيمة
الإجمالية لتنفيذ المشروع حوالي (50) مليون ريال لتنفيذ المشروع بالكامل.
من جهته أعرب مدير مشروع قافلة الإعلام السياحي بالمملكة محمد الرشيد أن
القافلة الإعلامية والتي تضم (32) اعلامياً وصحفياً متخصصا في الشئون
السياحية، من كافة دول الخليج العربي أعربوا عن اعجابهم بما شاهدوه من
معالم سياحية واماكن أثرية، حيث قام الوفد بزيارة العديد من المواقع مثل
بيت البيعة، وجبل القارة، والعديد من المواقع السياحية بالأحساء.
ونوه العفالق، إلى الاستثمار في المجال السياحي قائلاً: إنه يشكل محوراً
مهما في الاقتصاد السعودي ودعامة له، من خلال تطور الأماكن الطبيعية
والمحافظة على المناطق الأثرية التي تزخر بها المملكة وتشجيع الاستثمار
فيها، وقال انه يوجد العديد من المشاريع السياحية التي سوف يتم الانتهاء
منها دفعة واحدة لإنعاش الحركة السياحية في المنطقة، منها مشروع تطوير جبل
القارة، ومتنزه الشيباني، ومشروع منتزه الأحساء الوطني.



تم إضافته يوم الثلاثاء 05/10/2010 م - الموافق 27-10-1431 هـ الساعة 7:02 مساءً




http://www.hassacom.com/news.php?action=show&id=11421

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:08 pm

طلاب يستكشفون كهوف جبل القارة .. عظة ومتعة

( حساكم - شمس )
ضمن نشاطاته الاستطلاعية، نفذ فريق استكشاف الكهوف والمغارات بمدارس الملك
فيصل رحلة إلى «جبل قارة» في مدينة الهفوف بمحافظة الأحساء، حيث استكشفوا
التجويفات الصخرية والكهوف التي تميزه.

وأوضح المدير العام للمدارس سليمان بن ناصر الفريح أن الفريق اختار «جبل
قارة» باعتباره من أبرز المعالم السياحية الطبيعية في المملكة، ولما يتميز
به من طبيعة فريدة، فهو يقع على مساحة 1400 هكتار ويبلغ ارتفاعه 70 مترا.

وقال «شاهد الطلاب طبيعة الجبل وما يحويه من تجويفات صخرية تشكلت بفعل
عوامل التعرية، كما تجولوا داخل الكهوف المتشعبة والتجويفات الصخرية التي
نحتتها الطبيعة وعوامل التعرية، ونتج منها أشكال مختلفة زادت من متعة
المكان».

وأضاف «اكتشف الطلاب خلال رحلتهم اختلاف درجات الحرارة داخل هذه الكهوف في
فترتي الصيف والشتاء، عما هي عليه في الخارج، ما جعلها مقصدا للسياح وأهالي
المنطقة».

تم إضافته يوم الجمعة 31/12/2010 م - الموافق 25-1-1432 هـ الساعة 1:53 مساءً

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:10 pm

جبل القارة وسنوات من الأنتظار الطويل للأنتهاء من أعمال التطوير والأمانة تكتفي بالفرجة

الأهالي والزوار يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن

التأخير في تنفيذ المشروع





30-03-2011 05:09 PM
عبدالله السلمان


القارة.. جبل تتغير فصول السنة داخل مغاراته وكهوفه

دفع بالأحساء لمراتب متقدمة في مسابقة عجائب الطبيعة السبع


الأحساء: 2011-03-30 2:20 AM
لم يشفع لجبل القارة الواقع على بعد 13 كيلومتراً شمال شرق مدينة الهفوف
-العاصمة الإدارية للأحساء- ويمتد بين قرية الدالوة في الجنوب الغربي وقرية
القارة في الشمال الغربي، وبين قرية التهيمية في الشمال الشرقي وقرية
التويثير في الجنوب الشرقي، تمركزه وسط أحضان النخيل المحيطة به من كل حدب
وصوب، وتربعه في موقع استراتيجي، من العيش فقيراً معدما من الخدمات التي
يحتاجها كأحد أهم المعالم السياحية في المحافظة. وبالرغم من أن أوتاده التي
خلقها الله غائرة في تلك الواحة الغناء ؛ إلا أنه مع هذه الهيبة والمكانة
لا يزال ينشد حاضنًا لتطويره وتنميته.

انعدام خدمات
منذ سنين طويلة وملامح "الجبل" الخدمية كما هي ولم تتغير، رغم انتظار
الأهالي تطويره منذ سنين، وسط تقدم أعمارهم، ونمو أطفالهم على نفس الذكريات
القديمة التي عاشها سابقوهم، من "طرق وعرة"، و"مداخل مشوهة"، و"جدران"
عبثت بها الأصباغ والكتابات، وموقع سياحي يحتاج إلى العديد من الخدمات
"المفقودة"، حتى إن المواطن الذي قد تجمعه الصدفة مع سائح أجنبي في ذلك
المكان، لا يستطيع أن يتغلب على إحراجه عند محاولة الإجابة على استفهام
يوجه إليه من ذلك السائح الأجنبي لإرشاده على موقع خدمة معينة يجزم الأجنبي
بتوفرها "بدهياً" ولكنه لا يدري أين هي بالضبط، إلا أن ما يزيد من الإحراج
"سؤال قد يرد عن موقع دورة مياه" ليست لها أي وجود في هذا الموقع السياحي
الشهير.

مشروع لم يكتمل
يرى البعض من زوار جبل "القارة" أن الدخول إليه أصبح أمراً مخيفًا، فبينما
يخلو الموقع من الخدمات، ولا يوجد به سوى أعمدة إنارة مهترئة وبالكاد تنير
للزائرين، تملأ الأتربة الناعمة ذات الغبار الغليظ الممرات الداخلية، لتحرم
الزائرين من الحصول ولو على مقعد واحد للاستراحة قليلاً.

وقبل أكثر من 4 سنوات وقعت أمانة الأحساء مع إحدى الشركات السياحية عقد
استثمار لتطوير جبل "القارة" لمدة 20 عامًا على مساحة تتجاوز 2.4 مليون متر
مربع، على أن تشمل ساحة التطوير إنارة مغاراته والاستفادة منها كمتحف لبعض
الحرف الشعبية التي تمارس في المنطقة، ورصف مداخلها، وتجهيز مواقف
للسيارات، وإنشاء منطقة ألعاب أطفال وبوفيهات ومطاعم في قمة الجبل، وتجهيز
المنطقة لتكون مطلة على واحة الأحساء، وتهيئة مصعد لتسهيل الوصول إلى تلك
القمة. إلا أنه وبعد مرور الوقت سريعًا، توقف المشروع بعد اكتمال نصفه إلى
أجل غير معلوم.

تكوينات جيولوجية
ويعد جبل القارة الذي اتخذ مسماه من البلدة نفسها، من أهم المعالم الطبيعية
والسياحية بالأحساء، ويتكون من صخور رسوبية يمكن ملاحظتها بالعين المجردة،
ويحظى بشهرة واسعة لوجود الكهوف والممرات الضيقة المتعرجة بين التكوينات
الصخرية، مما جعله واحدًا من المعالم الطبيعية في منطقة الخليج، وتمتاز
كهوف الجبل ببرودتها صيفًا ودفئها شتاءً، ويصنف الجبل من أهم المعالم
الجيومورفولوجية في المملكة، بل في العالم، ويبلغ طوله من الشمال إلى
الجنوب كيلو مترين، ومن الشرق إلى الغرب 800 متر، ويرتفع عن سطح البحر 210
أمتار، ويعد عمره الجيولوجي من الحقب الحديثة، ولعبت الأمواج البحرية -قبل
آلاف السنين- إلى جانب عوامل التعرية، دورًا في تكون مغاوره.

العجائب السبع
دخل جبل "القارة" منافسًا قويًا للدفع بمحافظة الأحساء إلى مراتب متقدمة في
مسابقة عجائب الطبيعة السبع في العالم عام 2008 ، ويعد أعجوبة فريدة
بتكويناته الصخرية الفريدة، وكهوفه المتنوعة، وأجوائه التي يبحث عنها
الإنسان، فمع ارتفاع درجات الحرارة يتسع صدره ويمتلئ "بالبراد"، وفي الشتاء
يدثر زوارَه بحرارةٍ دافئة تشبه إلى حدٍ كبير، حنان ودفء الأم وهي تحتضن
أولادها الصغار.

وبوصفه بـ"الأعجوبة الثامنة" يتغزل شعراء الأحساء بجبل "القارة"، ويطلق
عليه الشاعر محمد الجلواح هذا الوصف، لكونه يقع على مساحة نخلية وزراعية
خضراء، ويمتاز شهرة بوجود عدة مغارات، ويتخذ مصنع الفخار الشعبي مكانه في
قلب الجبل، الأمر الذي يساعد في رفع عدد زائري الواحة أثناء إجازة نهاية
الأسبوع والعطل الرسمية الأخرى إلى الآلاف من الداخل والخارج. ويصفه
الكثيرون بأنه الشيء الذي لا يعرف النوم والمكان الذي لا يعرف الأبواب
الموصدة، تمامًا مثلما هي الأحساء وقلوب أهلها البيضاء الطيبة المفتوحة
للجميع.

مغارات متنوعة
ويرى الإعلامي جعفر عمران-أحد سكان بلدة القارة- أن التكوينات الصخرية
ساهمت في تكوين عدة مغارات أو كهوف-كما يسميها الأهالي- داخل الجبل، وأعطته
جمالاً أكثر من رائع، ولكل مغارة ميزتها الخاصة، ولعل أكبرها مساحة
وأجملها "غار الناقة" الذي يمتاز ببرودته العالية، فكان قديمًا يمثل ملجأً
للأهالي أيام الحر الشديد ونهار شهر رمضان، فيجتمعون فيه للنوم وتبادل
الذكريات، ويأتي بعده "غار العيد" وعادة ما يجلس فيه كبار السن لسهولة
الدخول إليه دون الانحناء، وتسقط فيه أشعة الشمس من فتحات علوية مشكلة
خيطًا ضوئيًا جميلاً، ويمتاز بوسعه وارتفاعه، وهناك كهوف مثل "الميهوب"
و"عزيز" و"مهدي" و"الذهبي" وغيرها الكثير، ولكنها ذات مساحة ضيقة، وعادة ما
يقصدها الأطفال ومن باستطاعته أن يزحف طويلاً، وسميت هذه الغيران بأسماء
من اكتشفها قديمًا.

ذكريات خليجية
"الوطن" قامت بجولة في الجبل وحملت معها الشيء الكثير من معاناته. وأثناء
تجول "الوطن" داخل الجبل صادفت أكثر من عائلة خليجية ممن جاؤوا للاطلاع
والتنزه؛ ولكن المفاجأة هي حديث أحمد خلفان-من البحرين- عندما قال إنه جاء
مع والده قبل أكثر من 20 عامًا ولم يرَ أي تغير على الخدمات، فلا المطاعم
موجودة ولا الخدمات العامة تطورت، وصادف أن احتاج أحد أفراد عائلته إلى
"دورة المياه" فوجدها بالية خربة لا تصلح للاستخدام الآدمي، وكأنها غير
موجودة أصلاً ، مضيفا " أنه بين الفينة والأخرى وحينما نقصد الأحساء للتبضع
وزيارة الأقارب نعرج على الجبل الأعجوبة الذي يتفرد به الساحل الشرقي، ومع
أنه مصدر سياحي للواحة ظل كما هو، بل شعرنا بالخوف عندما دخلنا مغاراته،
إذ لايوجد أحد سوانا، مشيراً إلى أن ضعف الخدمات سيقلل من الإقبال عليه".
أما المواطن القطري سالم بن محمد فقال "لي ذكريات كثيرة مع هذا الجبل،
فوالدي كان يأخذنا إلى هذا الجبل أثناء زياراته السابقة للتبضع من الأحساء
القريبة جغرافيًا من الدوحة، وأتذكر أن الشكل الخدمي لم يتغير منذ فترة
زمنية طويلة، وأعتقد أن الفرق الوحيد بين حال الجبل الآن وبين حاله في
سنوات سابقة ، هو وجود عامل وافد يحمل معه ثلاجة لبيع الماء والمشروبات
والسوائل".

ننتظر مثلكم
وفي تعليقه على حال الجبل وافتقاره للخدمات الكثيرة، قال رئيس جهاز السياحة
والآثار بمحافظة الأحساء علي بن طاهر الحاجي، لـ"الوطن"، إن دور جهاز
السياحة والآثار هو تحفيز المستثمرين في الجبل، وليس من شأنه متابعة سير
الاستثمار فيه". موضحًا أنَّ تنمية الجبل وتهيئته ستدر أرباحًا مالية
وسياحية على الواحة وأهلها، قائلاً "نحن ننتظر مثلما ينتظر الأهالي اكتمال
مشروع التطوير وتوفير الخدمات العامة الضرورية للسائحين في جبل القارة".

http://hassacom.com/news.php?action=show&id=15308

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:12 pm

جبل القارة يجمع هواة التسلق

الأحساء. زهير الغزال




يشهد جبل القارة في محافظة الأحساء زحفا كبيرا من المقيمين الذي توافدوا
عليه لقضاء أوقات جميلة بعيدا عن زحمة المدينة وصخبها والانطلاق نحو الهواء
النقي داخل مغارات الجبل.

ويعد جبل القارة من أبرز المعالم السياحية الطبيعية في الأحساء وأحد
المواقع التي رشحت ضمن عجائب الدنيا، وأخذت تلك الحشود في الانتشار فوق
سفوح الجبل والوقوف على قممه للاستمتاع بمشاهدة المنطقة الخضراء المحيطة
بالجبل.

وأشار عدد من المقيمين من الجالية الآسيوية خلال زيارتهم للجبل إلى أن صخور
الجبل الرسوبية تشعر هواة تسلق الجبال بالحنين لممارسة هوايتهم المفضلة،
نظرا لوجود العديد من المرتفعات الصخرية المشكلة من الصخور في جبل القارة
المناسبة لهوايتهم وأبانوا أن قمم الجبل تجذبهم للتسلق واقترحوا وجود محال
خاصة لتأجير أدوات التسلق.

وانتقد الكثير من المقيمين الكتابات والرسومات التي شوهت منظر صخور الجبل،
مطالبين بضرورة طمس الكتابات والرسومات وإعطاء هذا المعلم عناية أكبر من
قبل الدولة والمواطنين.

http://www.shms.com.sa/html/story.php?id=142910

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:13 pm


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا   الإثنين أبريل 29, 2013 4:17 pm

العزل الحراري يكسر برودة الطقس

جبل القارة.. كهوف طبيعية تبحث عن المستثمرين

سالم السبيعي (الأحساء)



تتميز محافظة الأحساء بوجود الكثير من الأماكن السياحية والتاريخية من
أهمها جبل القارة والذي يعد من المواقع المتفردة لاحتوائه على كهوف بين
أهالي الأحساء وتتميز كهوفه بأنها باردة صيفا ودافئة شتاء ويعتبر من أبرز
المعالم السياحية الطبيعية في الأحساء وقد عرف منذ تاريخ قديم وكان يطلق
عليه قديما جبل الشبعان وهو يبعد عن مدينة الهفوف بنحو 15 كيلو مترا شرقا،
ولأن الجبل يمتاز بمقومات طبيعية فهو يبحث عن مستثمرين لتأهيل مرافقه
واستثماره سياحيا.
من جهته، بين مدير فرع السياحة والآثار بالأحساء علي
الحاجي أن المسؤول عن تطوير الجبل هي أمانة الأحساء وان دور الهيئة هو دور
محفز فقط وجرى مخاطبة أمانة الأحساء لتطوير هذا المكان الهام وان هناك
شركات تعمل لتطويره سياحيا من قبل الأمانة.
ويقع الجبل وسط واحة خضراء
من أشجار النخيل ومساحة قاعدته 1400 هكتار ويتكون من صخور رسوبية ويتميز
بكهوفه ذات الطبيعة المناخية المتميزة فهي ليست مجرد تكوينات صخرية فريدة
بل تخالف أجواء الطقس السائدة خارج الجبل وهذه الكهوف باردة صيفا ودافئة
شتاء نسبة إلى الشعور بذلك للزوار ولكنها في الحقيقة تتمتع بطقس معتدل شتاء
وصيفا نسبة إلى العزل الحراري الذي تضفيه لهذه المغارات الصخور الرسوبية.
وهي
في العموم لا تتعدى الحرارة 20 درجة. وقد عمدت أمانة الأحساء إلى تحسين
بعض المواقع حوله وجبل القارة عبارة عن تكوينات صخرية يعود عمرها الجيولوجي
إلى الحقبة الثالثة، وهو حجر جيري رملي، يرتفع عن سطح البحر 210 أمتار
وطوله 1000 متر من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب 800 متر.
ويمتاز
الجبل بوجود مساحات شاسعة تحيط به ويمكن استغلالها كمتنزهات للزوار.
وترتاد الجبل في مواسم الصيف عادة الوفود الرسمية والشعبية والسياح من
أبناء المنطقة ودول مجلس التعاون كما يزوره الباحثون وطلاب الجامعات
والكليات لغرض إعداد وعمل البحوث العلمية أو الدراسات المتعلقة بالصخور،
كما يحرص الأجانب من الغربيين ومن مختلف دول العالم على زيارة الجبل.
وقال
زبن بن عياش من أهالي الأحساء انه يرتاد جبل القارة كثيرا لما يتميز به
هذا الجبل من مغارات متعددة تكون باردة منعشة في الصيف بينما تكون دافئة في
الشتاء، ولذا نجد السياح وأهالي المحافظة والمقيمين يفضلون زيارته صيفا
للتمتع بجوه البارد المنعش، والهروب من الجو الحار المحيط بالجبل، فمغارات
الجبل واسعة من الداخل وتمتاز بتكوينات صخرية رائعة ذات طابع جمالي رائع
تعكس روعة إبداع الخالق عز وجل. وطالب هيئة السياحة والآثار بالاهتمام بهذا
المكان وتحويله إلى مكان سياحي يقصده الزوار.


http://www.okaz.com.sa/new/issues/20120111/Con20120111469179.htm

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جبل القارة ... أعجوبة لم تستثمر سياحيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: آثار ومعالم الجزيرة العربية :: آثــار ومعالم هَجَر-
انتقل الى: