بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 السلوق .. طبق قديم يكاد يندثر في القطيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: السلوق .. طبق قديم يكاد يندثر في القطيف   الأربعاء مارس 06, 2013 10:23 pm

السلوق .. طبق قديم يكاد يندثر في القطيف




خاص :التوافق: زينب آل محسن | 01/08/2011 - 10:47| عدد القراءات 774


بين الرطب والتمرة يتحول الرطب الخنيزي إلى السلوق في طبق قديم يكاد يندثر في قطيف النخلة فبعد أن كان يطبخ بكميات هائلة لكل أهالي الفريق ، أصبح يطبخ بندرة في بعض البيوت في ظل تسائل الجيران والأقارب عن السبب في استمرار إعداده في هذا الوقت التي باتت فيه أطباق عالمية تحل محله وأكثر .

أطنان سلوق لكل القرية
يقول أبو السادة وهو رجل نخلاوي" كنا نجتمع نحن النخلاويون وسط الحر والرطوبة في مثل هذا الوقت بالنخل لنطبخ الرطب الخنيزي في قدور كبيرة حيث كنا نسلق بالليلة الواحدة قرابة ال6 أطنان".

ويتابع" ،كنا نتعاون بين القاطف والغاسل والطاهي والموزع على المنازل حيث كانت الكمية تكفي كل أهالي القرية ، وكانت النساء تتبادل السلوق في الزيارات والمجالس الحسينية حيث كان يعد مثل المكسرات في زمننا اليوم".

وعن حال السلوق اليوم يقول أبو السادة " ما زالت بعض البيوت تطبخه كعادة شخصية فلم تعد قلوب الناس على بعضها كما في السابق ولكن طهيه أقل بكثير عن السابق ولو تسأل شباب اليوم عن السلوق لا تراه يعرفه ولا يود حتى تذوقه بل ويتساءل عن الفكرة التي دعت لطبخه لأنه لم يربى عليه كما ربينا نحن عليه".

الفقر سبب في ابتداع السلوق
تقول أم ممدوح وهي أم مداومة على طبخ السلوق كل عام " في السابق ومن شدة الفقر كنا نتمسك بكل شيء زهيد ، فالرطب الخنيزي البسر أي الذي لم يتمر بعد كان يعتبر جوهرة ثمينة حيث يباع كرطب ويباع كسلوق ويربح البائع من وراءه ما يكفي لاعتباره مهنة تكسب العيش ، وقبل وصول الكهرباء والثلاجات لم يكن يحفظ كما اليوم بسهولة بالتبريد بل على العكس كان يجفف في الشمس ويأكل في الشتاء ".

وحول إعداده تتابع " طبق السلوق سهل الإعداد تماما حيث تضاف كمية الرطب للماء المغلي لمدة ربع ساعة أو حتى ينضج ومدى ليونته تعتمد على رغبة الشخص ذاته ، ويتحول لونه من بعد النضج من الأحمر إلى البني المحمر فيكون طبق جديد بالفعل ذو مذاق مختلف تماما ".

سلوق اليوم يختلف عن سلوق الأمس
وتضيف أم محمد " السلوق اليوم لا يختلف عن سلوق الأمس في الطعم بل الرطب هو ذاته ولكن متعة أكله باتت أقل بكثير من السابق فلا تعد تتلذذ فيه فلا يخطر ببالك حتى طبخه ، ففي السابق حينما أطبخ السلوق يعلم كل الفريق عن ذلك بسبب جلساتنا اليومية فما كان لدي يكون عند جارتي والعكس ، وكنا نأكله بمتعة السوالف والضحك والجمعة الجميلة أم اليوم فلم نعد حتى نجتمع فالبيوت الجديدة والشوارع البعيدة والنفوس تعيق وجود جمعة بسلوق كما السابق ".

يشار إلى أن الرطب يعتبر ثمرة ذو فائدة عالية جدا وتصنع من التمور التي يستخلص منها الدبس " العسل الأسود " .



_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلوق .. طبق قديم يكاد يندثر في القطيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: المأثورات الشعبية :: الأكلات الشعبية-
انتقل الى: