بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 25 بالمائة من المواقع الأثرية بالأحساء بباطن الأرض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: 25 بالمائة من المواقع الأثرية بالأحساء بباطن الأرض   الجمعة يوليو 04, 2014 3:58 am

25 بالمائة من المواقع الأثرية بالأحساء بباطن الأرض







 










12-02-1432 01:58 PM

ناصر الصويلح تزخرمحافظة الأحساء بالعديد من الآثار التاريخية والحصون العسكرية والقلاع الأثرية التي تنتشر بين مدنها وقراها، حيث تشكّل جزءاً مهماً من الخلفية التاريخية للمحافظة على سماتها المعمارية وهي تضم بين مدينتيها الكبيرتين الهفوف والمبرز أضخم إرث تاريخي في المنطقة والمتمثل في قصر إبراهيم في الهفوف وقصر صاهود في المبرز، وفي الفترة الأخيرة شهدت هذه الآثار بعض الانهيارات الجزئية حيث تعرضت أجزاء داخلية من قصر صاهود للانهيار أخيراً، وبعوامل التعريةو يتعرض قصر محيرس لبعض الانهيارات الجزئية لأجزاء مختلفة منه ، والأحساء محافظة عريقة فهي قد عاصرت حضارات كثيرة ، ولها تاريخ جذوره ضاربة في عمر يزيد على أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، سكنها العديد من الشعوب والأجناس المختلفة .




حفريات تهدد إحدى القلاع الأحساء من أكبر الواحات في العالم كما أن فيها من كنوز الآثار ما يتجاوز عددها 75موقعا أثريا اشتهرت وعرفت بها الأحساء على مر السنين ،حيث مثلت حضارة تاريخية لا تطمسها المتغيرات ، إلا أن ما نسبته 25بالمائة من تلك المواقع تلال لا زالت تحت الأرض ، تنتظر من يزيل عنها التراب قبل أن تختفي فالعديد من المساجد مثلا هناك مسجد فاتح «الدبس» الذي يقع في الطرف الجنوبي من الكوت في مدينة الهفوف ،والمسجد يرجع بناؤه إلى محمد باشا فروخ سنة 963هـ في عهد سليمان بن سلطان الباشا ، وهو من ضمن العديد من المساجد القديمة والتي منها مسجد آل مبارك ومسجد غرير ومسجد البراك ، فالبعض منها اندثر مع مرور الزمن .

أما برج البصيرة وبرج سلامة ، وهو عبارة عن برج مراقبة عند الحافة الجنوبية بين قصر العسكر وطريق يؤدي إلى عين اللويمي وهو لا يزال خرب ، أما الأول فهو يقع على بعد 1كيلو شرق مدينة الهفوف شمال عين الصويدرة وهو يعد أول مجموعة من التحصينات التي تحرس طريق العقير القديم ويحتاج إلى صيانة عاجلة ليبقى علامة من علامات تاريخ الأحساء . وينتشر في الأحساء الكثير من المواقع في أماكن مختلفة ، فمنها ما هو في المدن والبعض الآخر في البلدات الشمالية والشرقية ، كموقع الدر وبحريص بالطرف والغواصية في مدينة العيون ومواقع الإصرار ومواقع آبار الجنسي وتلال الكلابية ومواقع شرق شمال مسجد جواثا الأثري التي تبلغ

مساحتهم ما يتجاوز 3500كيلو متر مربع -150ألف كيلو متر مربع ، جميعها تنتظر التفعيل والتأهيل وتحتاج لدعم علمي واستشاري

ويوجد في الأحساء الكثير من المواقع الأثرية التي تحتفظ في مواقعها عن تاريخ عريق فى باطن الأحساء ، لكنه يحتاج إلى الكثير من الإمكانيات المالية والعلمية والاستشارات والخبرات في مجال البحث والتنقيب عن تلك المواقع التي تتواجد تحت التراب ، كما أنها تحتاج إلى باحثين مؤهلين في عالم الآثار .

وأكدت مصادر لـ (اليوم) أن ما نسبته 25بالمائة من إجمالي 150ألف كيلو متر مربع مساحات المواقع الأثرية في الأحساء ، إما مطمورة أو مندثرة والبعض منها متصدع ومتشقق وأيل للسقوط ، كما هو حال قلاع المحيرس في شمال مدينة المبرز وعين أم غنيص في الكلابية والعديد منها في مدن وبلدات وهجر الأحساء.




من بقايا قلعة محيرس




تعديات على جبل « الشبعان » بترخيص من البلدية !!




قال المهندس عبد الله بن عبد المحسن الشايب رئيس الجمعية السعودية لعلوم العمران فرع الأحساء وعضو المجلس العالمي للمحافظة على الآثار، أن الأحساء لا يزال جزء كبير من تراثها لم يكتشف بعد سواء تلك المواقع التي تم تعيينها مثل عين قناص وموقع أبو حريف أو التي لم يعلم عنها شيء مثل مدينة الجرهاء وأضاف الشايب أن التقنيات والحفريات قد تعطي تأكيدات لهوية تراث الأحساء وقد تغير من النظرة التاريخية كما حدث في تنقيب وحفريات مسجد جواثا، حيث اتضح أن المسجد الأصلي يقع في منطقة أسفل المسجد ، وأشار الشايب إلى العديد من المواقع الأثرية المجهولة في الأحساء التهيمية، حيث تقع في الركن الجنوبي الشرقي من جبل القارة وعند قاعدته وتنقسم حاضراً إلى «أطلال» لا يعرف سبب الهجرة منها إلا إنه ربما بسبب انخفاض المستوى الزراعي، وقد كان يمر بالتهيمية من جانبها الجنوبي أحد فروع نهر سليسل مكوناً حداً طبيعياً بينما يحدها من الشمال الجبل.

وأشار عدد من المواطنين إلى وجود تعديات على جبل «الشبعان» بالتويثير شمال - شرق مدينة الهفوف ، وقالوا أن بلدية العمران سمحت لعدد من المواطنين ببناء مساكن لهم ، ملامسة لأطراف الجبل من الجهة الشرقية ، بل ملاصقة تماما بدون أن تترك مسافة «حرم» للجبل الأثري والتاريخي المعروف ، معتبرين أن مثل هذا العمل يعتبر تعديا على إحد معالم التاريخ للأحساء والمشهود له .

من جانبه رد رئيس بلدية العمران المهندس فؤاد بن خالد الملحم على تساؤلات «اليوم» بما ذكره المواطنون فقال : أن البناء بالقرب من جبل التواثير والمعروف بجبل «الشبعان» بترخيص من البلدية بموجب وثائق وصكوك شرعية .




أكد مدير الآثار بمحافظة الأحساء وليد عبدالله الحسين أن الهيئة بدأت باستقطاب العديد من المراكز العلمية المشهورة المهتمة بالآثار والتنقيب عنها فى الاماكن والمواقع الاثرية المختلفة، مبينا أن العديد من المشاركات والدراسات قد تمت مع العديد من الجامعات العريقة والمراكز من خارج المملكة ، وهي جامعات ومراكز ذات خبرة كبيرة في مجال التعامل مع مواقع الآثار والمحافظة عليها ، وقد قطعت هذه المراكز العلمية شوطا كبيرا إلا أنها تحتاج لمتسع من الوقت حتى تنهى عمليات البحث والتنقيب عن الآثار.

كما يشهد التاريخ الحديث إزالة العديد من المواقع والمباني التاريخية المهمة مثل مبنى "القيصرية" الذي تعرض لحريق هائل أدى إلى تدمير جزء كبير وقضى الحريق على العديد من المعالم التاريخية والاثرية فى المبنى .

وطالب المواطنون في الأحساء بأن يتم المحافظة على الأجزاء المتبقية من مبنى القيصرية ، لكن ومع الأسف أزيلت كما أزيل من قبلها مبنى المالية الذي كان موقعه موقع البنك الأمريكي الحالي ، وفى غفلة من الاهتمام بالمواقع الأثرية وتجاهل اهميتها التاريخية والاثرية المهمة ، أزيل قصر "قريمط" الواقع في قرية البطالية رغم اهميته التاريخية ايضا حيث ينسب القصرإلى القرامطة . ولايزال المواطنون يجددون مطالبهم بالاهتمام بهذه الآثار .










أبحاث في موقع تل الكلابية الأثري




طالب عدد من مواطني مثلث جواثا شمال مدينة المبرز ، الجهات المعنية والمسئولة في هيئة الآثار بمزيد من الاهتمام والبحث والتوثيق عما هو موجود من تلال أثرية ظاهرة للعيان ، تحيط بالكلابية من الجهة الشمالية الشرقية ، وعلى مساحة لا تقل عن 500×1000متر مربع .

مشيرين إلى وجود مواقع متعددة بالقرب من مسجد جواثا الأثري ، مساحتها تتجاوز 10كيلو مترات مربع ، وتبدأ من حدود جبل الشعبة إلى البريقة وتأخذ بالامتداد إلى جنزان، وقيل عنها بأنها مرتبطة بجماعات بني عبد قيس وحاضرتهم في الجاهلية ، الذين استوطنوا بالقرب من مسجد جواثا ، الذي يعود تاريخه إلى بداية القرن الأول الهجري ، وهو ثاني مسجد صليت فيه صلاة الجمعة في الإسلام بعد مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم .

من جهته أكد مدير المتحف في الأحساء وليد بن عبدالله الحسين أن موقع تل الكلابية الأثري من المواقع الذي اهتمت بها الهيئة العليا للسياحة والآثار ، مشيرا إلى أن عددا من الفرق المتخصصة قامت بأعمال البحث والحفر .

مبينا بأن النتائج والاختبارات الفنية ، أثبتت أن التل قد مر بثلاث مراحل استيطانية ، بدأت من القرن 11/12من القرون الماضية ، وكشف الحسين أن الموقع سوف يتم تأهيله ليكون معلما سياحيا ، ينقل واقع جزء من حضارة الأحساء.







النزاع على الآثار يصل إلى القضاء

يتواجد في الأحساء مواقع أثرية ذات مساحة كبيرة جدا تتجاوز 2500كيلو متر مربع لا زالت تواجه نزاعات بين الأهالي في مناطق مختلفة ، حيث البعض من المواطنين يدعون بأنها ترجع إلى ملكيتهم ، بينما أن تلك المواقع تضم مواقع أثرية لها تاريخها وهي تعد من حضارة الأحساء العريقة ، فقد أكدت مصادر موثقة أن تلك المواقع تخضع إلى مداولات قضائية مع الإدارة القانونية في هيئة الآثار .

في الوقت الذي تسبب ضعف الإمكانيات وكثرة المواقع الأثرية التي تنتشر على مساحات كبيرة من الأحساء في تأجيل العديد من مشاريع التنقيب وترميم وتأهيل العديد منها ، فقد ذكر خبير الآثار خالد الفريدة أن في الأحساء كنوز كبيرة ذات مساحة واسعة من مواقع الآثار مثل مواقع في العقير ، بقايا قلاع في رأس قربة ومدافن جنوب "بقيق" ، وكذلك مواقع أثرية في يبرين وخور العديد ورأس قميص .

وفيما يتعلق بالقطاع الخاص ذكر مدير الآثار وليد الحسين والمهندس عبدالله الشايب أن هناك الكثير من المبادرات لحفظ التراث من حيث التوثيق عبر الكلمة والصورة وإعداد الدراسات واقتناء القطع التراثية .




http://hassacom.com/news.php?action=show&id=13773

_________________



عدل سابقا من قبل تمريّون في الجمعة يوليو 04, 2014 4:43 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: 25 بالمائة من المواقع الأثرية بالأحساء بباطن الأرض   الجمعة يوليو 04, 2014 4:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم










http://www.thajr.com/vb/attachment.php?attachmentid=24&d=1324152885







الموقع والجغرافيا :







تقع محافظة الأحساء في الركن الجنوبي الشرقي للمملكة العربية السعودية ، وتشغل الجزء الجنوبي من المنطقة الشرقية بين دائرتي عرض 17 – 26 وخطي طول 48 – 55 ، وتغطي محافظة الأحساء مساحة شاسعة من الأرض تصل إلى حوالي 530 ألف كم2 تمثل 68% من مساحة المنطقة الشرقية و 24% من مساحة المملكة ، إلا أن هذه المساحة تضم المنطقة الغير مأهولة المسماة بالربع الخالي ، وبالتالي فإن المساحة المأهولة بالسكان والأنشطة تمثل 18% من مساحة الأحساء ، أما الواحة التي تضم 92.3% من السكان إضافة إلى الأنشطة الاقتصادية الفعالة فتبلغ مساحتها 860 كم2 تقريباً وهي تمتد على محور نحو الشرق بطول 21 كم وبمحور نحو الشمال بطول 30 كم ، وهي تضم حاضرة الأحساء (مدينتي الهفوف والمبرز) و 4 مدن رئيسة فضلا عن 22 قركة ، وتبعد الواحة مسافة 40 كم عن الخليج العربي و 150 كم جنوبي الدمام و 320 شرقي الرياض ، وتتميز الأحساء بميزة نسبية كبيرة من حيث موقعها على الحدود الشرقية والجنوبية الشرقية للمملكة حيث تعد أقرب المناطق لدول مجلس التعاون الخليجي ، وتقع بها الحدود مع كل من قطر والإمارات العربية المتحدة وعمان إضافة إلى أهمية موقعها على الخليج العربي في أجزائها الساحلية بين العقير وسلوى .







وتمثل الأحساء إحدى المحافظات العشر التابعة لإمارة المنطقة الشرقية ، كما تتكون محافظة الأحساء من (19) مركزاً وهي العيون ، سلوى ، حرض ، خريص ، العضيلية ، انباك ، الخن ، الغويبة ، يبرين ، الحفاير ، ندقان ، جودة ، عريعرة ، أم ربيعة ، البطحاء، فضيله ،و الزايديه ،و ام العراد ، وأخيرا العديد حيث يتبع كل منها عددا من القرى والهجر .







و تتقسم الأحساء إلى ثلاثة أقسام تضاريسية رئيسية كالتالي :







الهضاب : وتتكون من هضبة الدبدبة وهضبة الصمان ونفود الجافورة والمساحات الصخرية في منطقتي سلوى والعقير وتشكل مساحتها 45.6% من المساحة الإجمالية للمحافظة ، وتتراوح ارتفاعاتها من 100- 400م فوق سطح البحر .







الصحاري (العروق الرملية) : وتتكون من الربع الخالي وبمساحة 640 ألف كم2 وصحراء الدهناء وبمساحة 80 ألف كم2 وتشكل الصحاري 40% من مساحة المحافظة .







السهل الساحلي : على الخليج العربي ويمتد من العقير شمالاً إلى سلوى جنوباً بطول 150 كم وبعرض ما بين 6 – 16 كم ، ويشكل 12% من مساحة المحافظة .







وفضلاً عن ذلك هناك السبخات والوديان ، ويتراوح ارتفاع المحافظة ما بين 700م إلى صفر فوق سطح البحر ، وتعتبر أرض المحافظة بصفة عامة مسطحة وتميل في اتجاه الشرق .







أما طبوغرافية واحة الأحساء فهي مستوية وتنحدر نحو الشرق بمعدل 15م لكل 15 كم ونحو الشمال الشرقي بمعدل 30م لكل 20 كم ، وترتفع الواحة 150م عن سطح البحر ،







السكان







إن معدل النمو السكاني لمحافظة الأحساء خلال العشرين سنة الماضية لم يكن بمعزل عن نمو السكان في المملكة أو المنطقة الشرقية ، حيث سجلت الأحساء معدلات نمو سكاني مرتفعة خلال نفس الفترة الأمر الذي عمل على رفع نسبة سكان الأحساء بالنسبة للمملكة عما كان في 1394هـ .







لقد كان عدد سكان محافظة الأحساء عام 1394هـ يبلغ 273.045 نسمة ، ثم ارتفع إلى 551.455 نسمة وفقا لتقديرات وزارة التخطيط عام 1405هـ ، بزيادة 102% خلال 11 عاما ، ثم ارتفع عدد السكان في المحافظة خلال السنوات الثمانية التالية ليصل إلى 729.000 نسمة في عام 1413هـ ويتضح من ذلك أن معدل النمو السنوي المركب منذ التعداد الرسمي للمحافظة وحتى مؤشرات التعداد الرسمي الأخير قد بلغ 5.3% ، وقد وصل تعداد السكان حسب نتائج المسح الاجتماعي الاقتصادي بالعينة الذي أجرته بلدية محافظة الأحساء عام 1415هـ إلى أن عدد السكان يبلغ 790.000 نسمة وبمعدل نمو 4% .







ووفقا للتعداد الرسمي عام 1394هـ فقد كان سكان محافظة الأحساء يمثلون نحو 36% من سكان المنطقة الشرقية ، ثم انخفضت هذه النسبة عام 1413هـ لتصل إلى 28% ، ثم بدأت في النمو مرة أخرى ابتداءً من عام 1413هـ ، وهي بدورها تشكل 4.5% من سكان المملكة العربية السعودية .







المناخ







تتميز محافظة الأحساء بالمناخ القاري حيث التطرف الشديد في درجات الحرارة صعودا وهبوطا ، شأنه في ذلك ما هو سائد في معظم ؟ مناطق البلاد .







إن مناخ الأحساء ذو صيف طويل يبدأ في شهر أبريل ويستمر حتى شهر نوفمبر ، وتصل معدلات درجة الحرارة إلى 44ْم في شهري يوليو وأغسطس ، وفي فصل الشتاء تنخفض إلى نحو 15.5م في شهر يناير ، وقد تنخفض ويظهر الصقيع في ساعات الصباح الباكر ، ومتوسط درجة الحرارة السنوي يبلغ 26.5م ، ويتراوح معدل السطوع الشمسي اليومي 6.4 ساعة في يناير إلى 11 ساعة في يونية ويزيد عن 12 ساعة في شهر يوليو ، مما يعني ارتفاع معدل التبخر في ظل هذه الظروف المناخية حيث يتراوح معدله اليومي من 3 مم شتاءا إلى 12 مم صيفا وبذلك يصل المعدل السنوي إلى 2600 مم ، وهذا يمثل خسارة صافية للماء لا يستهان بها .







وتقع الأحساء ضمن منطقة الأمطار الإعصارية الشتوية وتتبع منطقة تصريف حوض الجافورة ، ويبلغ المتوسط السنوي للمطر 75مم للفترة من 1395 - 1404هـ وقد يرتفع ليصل إلى أكثر من 250مم كما حدث عام 1403هـ ، ويتركز التساقط في فصل الشتاء حيث يستأثر ما نسبة 73% في حين يبلغ في الربيع 22% ولم يسجل أي تساقط للمطر في فصل الصيف ، وقد لوحظ أن المطر يتناقص كلما اتجهنا جنوبا نحو يبرين كما لوحظ أن عدد الأيام الممطرة قد يصل إلى 47 يوم ، وقد سجل أكبر تساقط شهري للمطر في فبراير من عام 1993م حيث بلغ 73.5مم سقط منها في يوم واحد 29مم ، وهو أكبر من الرقم القياسي الذي سجل في أحد أيام يناير عام 1969م حيث بلغ 27.7مم ، أما بالنسبة للرياح السائدة في الأحساء فهي الشمالية حيث تبلغ 50% من الرياح التي تهب على المحافظة وتسمى بالشمال ، وعادة ما تكون جافة باردة شتاءاً معتدلة صيفا وقد تهب في الشتاء رياح جنوبية مصحوبة بارتفاع في نسبة الرطوبة .







الأسواق التجارية







سوق القيصرية







من اقدم الأسواق المعروفة شرق الجزيرة العربية, وهو من اكبر الدلالات على مكانة الأحساء التجاري المرموقة, باعتبارها حلقة الوصل بين ساحل الخليج والمدن الداخلية من خلال منفذ ميناء العقير, وقد بني هذا السوق مابين عامي 1918-1923م إذ امر ببنائه الملك عبدالعزيز ويحتوي على 300 محل تجاري تشكل في مجملها محلا تجاريا ضخما يعرض أصناف







البضائع تحت سقف واحد في بناء معماري فريد لا يزال شاهدا حيا على هذه المكانة, ويرتاده الكثير من ابناء الأحساء ويقع السوق وسط مدينة الهفوف ببنائه الفريد وتزاحم دكاكينه التي تعرض مختلف انواع البضائع كالأقمشة والعطورات والمشالح والعبي وغيرها.







الآثار في الاحساء







الأحساء بما لها حضور تاريخي هام في الجزيرة العربية لاتزال بها مجموعة من القصور القلاع تحافظ على بقائها, مشكلة جزاء هاما من الخلفية التاريخية للمحافظة على سماتها المعمارية وقد حظيت هذه القصور والقلاع بحملات ترميم ورعاية مستمرة من الجهات المعنية للحفاظ على الثروة التاريخية مما يعد إضافة نوعية هامة للمقدرات السياحية في المحافظة ومن أهم هذه القلاع:







قصر خزام







بني هذا القصر في ا لمدخل ا لجنوبي ا لغربي للهفوف بحي ا النعاثل, ووراء موقعه فكرة عسكرية لحماية مخيمات البادية التي تستقر في ذلك الموقع في مواسم محددة من كل عام, إذ يحضر البدو الى الأحساء لشراء مستلزماتهم, وقد بني القصر عام 1207-1210ه وهو اصغر من قصر إبراهيم إذ تقدر أطول أسواره ب70×80 مترا.







وقد شيد في عهد سعود الكبير وقد شهد هذا القصر في ليلة الخامس من جمادى سنة 1331هـ قدوم الملك عبدالعزيز يرحمه الله تعالى لفتح الأحساء حيث كان أول الحصون الساقطة في يده ويحوي القصر على مسجد صغير وبئر مياه .

_________________



عدل سابقا من قبل تمريّون في الجمعة يوليو 04, 2014 4:43 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: 25 بالمائة من المواقع الأثرية بالأحساء بباطن الأرض   الجمعة يوليو 04, 2014 4:01 am

الزراعة

اكثر من 10 آلاف هكتار من الأراضي تعود لأكثر من 30 الف مزارع تشكل واقع الأحساء الزراعي الموغل في العمق التاريخي فالأحساء واحة زراعيه حسدتها طبيعة المكان ووفرة المياه التي يرمز اليها مسماها ففي الأحساء اكثر من مليوني نخلة تنتج افضل انواع التمورفي العالم كالخلاص والرزيز والشيشي والغر والخنيزي والزاملي وغيرها. هذا إضافة الى انتاج الأرز الحساوي ذو الجودة المتميزة والكثير من الفواكه والخضار , لذلك توجت الدولة السعودية بإنشاء مشروع الري والصرف بالأحساء للعمل على تقنين توزيع المياه على المزارعين في الواحة وفق أسس علمية وقد صدر قرار مجلس الوزراء عام 1392ه(1972م) بتنفيذ المشروع للاستفادة من العيون الطبيعية للمياه في الواحة وإنشاء شبكات قنوات خرسانية بطول 500 كلم حسب الدرسات الهندسية التي اعدت وفق ارقى المواصفات العالمية, وكذلك شقت الطرق الزراعية بطول 200 كلم لخدمة المزارعين وصيانة قنوات الري والصرف بشكل دائم, وللهيئة اهتمامات لخدمة قطاع الزراعة بالأحساء هذا إضافة الى الأهتمام بالإرشاد الزراعي وخدمة المزارعين واخيراً مصنع تعبئة التمور الذي اقيم في الأحساء دعماً لمزارعيها حيث صمم لأنتاج 21 الف طن من التمور المعبأة والتي يتم شراؤها من المزارعين من مختلف انحاء المملكة بأسعار تشجيعية تصل الى 3 ريال للكيلو جرام الواحد وتوزع ضمن إسهامات المملكة لبرنامج الغذاء العالمي والى جانب ذلك هناك اهتمام كبير بالجانب البيطري والحيواني إذ تشرف الهيئة على مركز التدريب البيطري والإنتاج الحيواني والذي يخرج فنيين مؤهلين في الطب البيطري المساعد لدعم هذا القطاع الهام في المملكة ويعد هذا المركز الوحيد من نوعه في المملكة, هذا إضافة الى الخدمات التي تقدمها وزارة الزراعة والمياه لمساندة المزارعين وتقديم الخدمات اللازمة لهم من الإرشادات والاعلانات كذلك سبق لفرع الوزارة ان وزعت اراضي زراعية في الأحساء على عدد من المستثمرين تشكل الآن في مجملها سلسلة من الأرض الزراعية المنتجة.







التجارة

الحركة التجارية الضخمة التي تشهدها الأحساء تاريخياً ومحلياً لها مدلولات يستقرئها كل زائر من خلال مجتمعها المتطلع الى الإنتاجية سواء في المجال الزراعي او الصناعي كذلك أسواقها المتنوعة وبروز العديد من اسماء السر التجارية, ولعل الرساميل المدخرة لدى اكثر من 48 فرعاً للبنوك السعودية والحركة المؤثرة في التداول العام لمؤشر الأسهم السعودية من خلال فروع عدد من البنوك في الأحساء حسبما ترصدها مؤشرات المركز الوطني لمعلومات الأسهم وحملات الكتتاب في أسهم الشركات المساهمة , حيث الكثافة السكانية ومستويات الإنفاق المتوازن هذا خلاف المؤشرات المتنامية لحجم التراخيص والسجلات التجارية والبالغة اكثر من 25000 سجل تجاري الصناعي في الأحساء جهود بارزة في دعم هذا الجانب فمنذ تاسيسها عام 1401ه(1981م). وهي تعمل من خلال مجلس إدارتها واللجان العامة بها الى رفع المقدورات الاقتصادية للأحساء وتعمل على تنشيط الحركة التجارية بها, ايضاً انشأت الغرفة مركز المعارض بالأحساء كرافد هام لاستقطاب الشركات المحلية والعالمية للعرض في الأحساء من خلال تنظيم مجموعة من المعارض المحلية والدولية, وفي مجال تنمية الأعمال وتنشيطها تستظيف الغرفة العديد من الوفود واللجان المحلية والدولية من وقت لآخر, ومؤخراً تبنت الغرفة تأسيس شركة الأحساء للسياحة والترفيه لتعنى بتطوير الخدمات الترفيهية والسياحية في الأحساء وستظل الغرفة حلقة تواصل هامة لكم مايخدم اقتصاديات الأحساء ضمن منظومة الاقتصاد الوطني السعودي المتنامي.







الصناعة في الاحساء

اشتهرت الأحساء بصناعات تقليدية يدوية ولا تزال تحافظ علها مثل:

صناعة المشالح ، صناعة المداد ، الفخار ، الحدادة ، فتل الحبال

الصناعات الحديثة في الاحساء

وضمن مااختطته حكومة خادم الحرمين الشريفين من سياسات داعمة للأستثمار في المجال الصناعي في كافة مناطق المملكة فقد نالت الأحساء نصيباً وافراً بإنشاء المدينة الصناعية في الأحساء عام 1401ه(1981م) شمال مدينة الهفوف بحوالي 22 كلم على مساحة 1500.00 متر مربع وتضم حوالي 22 مصنعاً منتجاً بلغ انتاجي إستثماراتها 382.43 مليون ريال بطاقة إنتاجية 306,393 طناً وتتنوع مجالات إنتاجها مابين غذائية وكيمياوية ومعدنية وخشبية ومنتجات ورق ونسيج, وتحت الإنشاء الآن 7 مصانع بلغ رأس مالها المءستثمر 34,42 مليون ريال. هذا خلاف 77 مصنعاً خارج المدينة الصناعية وتقدر الأستثمارات الصناعية في الأحساء بحوالي 3634,62 مليون ريال, وفي مواقع متعددة في الأحساء تنتشر معامل استخراج البترول من الآبار الواقعة على حقل الغوار اكبر حقل نفطي في العالم , وتدير هذه العملية شرطة أرامكو السعودية والتي لها إسهامات اقتصادية واجتماعية متميزة, ويعمل العديد من ابناء الأحساء في مرافقها المختلفة وفي مواقع قيادية.







مسجد جواثا

هو ثاني مسجد أقيمت فيه صلاة الجمعة في الإسلام بعد مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ حين اسلم بنو عبد قيس هموا ببناء هذا المسجد الذي لاتزال آثاره باقية حتى الآن واهتمت إدارة المنتزه الوطني بالأحساء باعتبارها الجهة المسؤولة عن المنطقة المحيطة بها برعاية وتحسين تلك المنطقة وتحويلها الى مقر سياحي يقصده العديد من الزوار, وتقوم إدارة الآثار التابعة لوزارة المعارف بالتنقيب حول المسجد وترميم بقياه ويبعد المسجد عن الهفوف حوالي 17 كلم.







جبل قارة

هو من ابرز المعالم السياحية الطبيعية فبي الأحساء وقد عرف منذ تاريخ قديم وكان يعرف بجبل الشعبان يبعد عن الهفوف بحوالي 12 كلم, وسط الواحة الخضراء ومساحة قاعدتها 1400 هكتار ويتكون من صخور رسوبية ويتميز بكهوفه ذات الطبيعة المناخية المتميزة فهي ليست مجرد تكويناً صخرياً فريدا بل تخالف أجواء الطقس السائدة خارج الجبل فهذه الكهوف باردة صيفا ودافئة شتاء وقد عمدت بلدية الأحساء الى تحسين بعض المواقع حوله و‘قارة كهوفه وتحسين مدخلة ويتبع الجبل رأس القارة وهو قمة صخرية وشط بلدة القارة وكذلك جبل أبوجيص وكلها مواقع عليها دراسات استثمارية في الجوانب السياحية لاستغلالها بشكل امثل كالتسلق والتلفريك والمظلات إضافة الى إقامة مجموعة من المطاعم حول جبل القارة.










النهاية ........

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
25 بالمائة من المواقع الأثرية بالأحساء بباطن الأرض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: الأعلام والمخطوطات والإصدارات :: تاريخ دلمون وأيامها-
انتقل الى: