بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م -

مرحباً بكم في بيت التراث الهجَري, كلمة الهجري منسوبة لإقليم هجر شرق الجزيرة العربية الأحساء حاليًا . كانت الأحساء قديما تمتد من البصرة حتى عُمان .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 أبوظبي تحتفي بتسجيل العين على قائمة التراث العالمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمريّون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 838
نقاط : 1544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: أبوظبي تحتفي بتسجيل العين على قائمة التراث العالمي   الجمعة يوليو 04, 2014 4:05 am


تسجيل 17 موقعا في المدينة تشكل مشهدا ثقافيا متكاملا
أبوظبي تحتفي بتسجيل العين على قائمة التراث العالمي




أبوظبي- كشف الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن الهيئة أطلقت مبادرة استراتيجية ذات أهمية كبرى تهدف إلى إعادة إحياء الواحات ودورها في منطقة العين، واستحداث البرامج التي تساهم في إغناء البنية التحتية الثقافية، مُشيرا إلى أنّ المخطط الرئيسي للواحات الذي تعمل على إنجاز مراحله الأخيرة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث يهدف إلى إعادة تأهيل المؤسسات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية الموجودة عند أطراف الواحة، وإدخالها ضمن مقاربة تفسير ثقافية شاملة تعمل على تشكيل "حي واحة العين الثقافي"، وذلك من دون المساس بالطابع المحلي للمدينة وتراثها التاريخي.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي نظمته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ظهر اليوم الثلاثاء في قصر الإمارات بأبوظبي بمناسبة إدراج منظمة اليونسكو لمدينة العين في إمارة أبوظبي كأول موقع إماراتي على قائمة التراث العالمي للبشرية، وذلك لفرادة وتميّز المواقع الثقافية في المدينة وبشكل خاص الأهمية الجيولوجية والأثرية والتاريخية لجبل حفيت، حضارة هيلي، بدع بنت سعود، ومناطق الواحات ونظام الأفلاج، والتي تعطيها الكمالية والتنوع التي يصعب تواجدها في مواقع أخرى من هذا النوع في العالم.

وقد شهد المؤتمر الصحافي كذلك كل من عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدولة الإمارات، محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، خالد ابراهيم بن ناصر مدير إدارة الاتصال الحكومي في المجلس الوطني للسياحة والآثار، د.سامي المصري نائب المدير العام للفنون والثقافة والتراث مدير إدارة التخطيط الاستراتيج، محمد عامر النيادي مدير إدارة البيئة التاريخية في الهيئة، د.عوض علي صالح مستشار التعاون الثقافي الدولي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ود.وليد ياسين مدير قسم الآثار في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وحشد من الخبراء وعلماء الآثار وممثلي وسائل الإعلام.

وأعرب الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عن سعادته باللقاء اليوم بمناسبة إدراج منظمة اليونسكو لمدينة العين كأول موقع إماراتي على قائمة التراث العالمي للبشرية.. هذه المدينة التي تشكل، ومن خلال 17 موقعا مشهدا ثقافيا متكاملا، وما زالت تحافظ على أصالتها وألقها التراثي وصفاتها المحلية من المنظور العمراني. ويعود الفضل الأول في ذلك كلّه إلى رؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال: يُشرّفني بهذه المناسبة التي تعزز من مشاعر الفخر بالهوية الوطنية، التوجه بخالص التهنئة والتقدير للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتحقيق هذا الاعتراف العالمي المستحق الذي سيسهم بلا شك في تطوير الوعي بأهمية صون التراث وتعزيز السياحة الثقافية والاقتصاد المحلي.

وذلك بفضل الجهود المميزة لكل من المجلس الوطني للسياحة والآثار وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، هذه الجهود التي كانت قد انطلقت من خلال التعاون المثمر مع منظمة اليونسكو وتوقيع مذكرة تفاهم معها في هذا الصدد في عام 2003 من قبل الهيئة العامة للتطوير الاقتصادي والترويج السياحي بالعين آنذاك.

وأكد أنّ بصمة قيادتنا الرشيدة واضحة على هذا الإنجاز بفضل الدعم اللامحدود لمشاريع صون التراث. واليوم، ونحن نحتفي بهذا التقدير الدولي، نتطلع أيضا إلى العديد من الإنجازات القادمة بما يصب في خدمة بلدنا وشعبنا.

ولعله من المهم أن نشير إلى تنويه لجنة التراث العالمي في اليونسكو بالخطة الاستراتيجية التي اعتمدتها دولة الإمارات العربية المتحدة لصون مواقعها الثقافية، وتطوير برامجها الأثرية والتراثية، وحماية الموارد الهيدرولوجية الخاصة بالأفلاج. ونستطيع أن نقول بكل ثقة أننا نسير بخطى واثقة في عصر السياحة الثقافية الذي يميز زمننا الراهن.



وذكر أن المواقع الأثرية في منطقة العين وأبوظبي عموما تزخر بنماذج بالغة الأهمية عن العادات السكنية والجنائزية من العصرين البرونزي والحديدي، بما فيها تلك التي تعكس ثقافتي جبل حفيت وأم النار. فهذه المواقع التي تجمع بين مشاهد صحراوية وجبلية وواحات، تمثل قيمة عالمية متميزة لأنها الشاهد على تقاليد ثقافية مميزة تبلورت عند ملتقيات الطرق التجارية التي ربطت ما بين حضارات المنطقة قديماً.

وإن هذه المواقع هي النماذج المُتبقية من ثقافة تميّزت بقدرتها على التغلب على بيئة طبيعية قاسية بكل ما فيها من تحديات ومصاعب باعتماد موارد محدودة جدا. والناظر اليوم لا بد أن يلتفت إلى إبداع مبتكر لتقنيات الرّي التي بلغت ذروتها في نظام الفلج. ولن يفوته اعتماد عادات عمرانية مميزة كالمساكن الدائرية المحصنة في الهيلي، واتباع تقاليد جنائزية خاصة في مدافن حفيت والهيلي.


وأكد أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد عملت بشكل وثيق مع منظمة اليونسكو خلال السنوات الماضية، حيث قامت بتوفير البيانات الضرورية واستقبال وفود الخبراء وإعلام المسؤولين ذوي الصلة بشكل دوري.

كما تمّ إطلاق مبادرات بحثية مختلفة لإدماج الواحات في البنية الحضرية والاجتماعية للمدينة، وفي الوقت ذاته الحفاظ عليها وصونها كقيمة تراثية، ومن ذلك التعاون الأكاديمي مع جامعة هارفرد بدءاً من عام 2009 لدراسة واحتي القطارة والجيمي.

كذلك، ونظرا لوجود عدد كبير من المباني التاريخية والمواقع الأثرية في مدينة العين مُعرَّضة للتدهور والانهيار وتستدعي حالتها معالجة فورية، فقد أطلقت الهيئة في عام 2008 برنامجاً مكثفاً لأعمال ترميم الطوارئ بهدف تأمين سلامة هذه المباني الأثرية.

ومع انتهاء المرحلة الأولى من برنامج الترميم، فقد تم تنفيذ أكثر من 140 مهمة في أكثر من 25 موقعا تاريخيا مهما في مدينة العين، وتم بهذه الأعمال ضمان سلامة المباني واستقرارها على المدى القريب، وتهيئتها للمرحلة التالية من الترميم على المدى البعيد.. كما بدأت في نهاية العام الماضي 2010، أعمال الترميم للأجزاء المتهدمة في واحة الجيمي.

وضمن استراتيجية تفعيل الدور الثقافي والسياحي لمدينة العين، فقد تمّ في نهاية مارس/آذار الماضي 2011 افتتاح مركز القطارة للفنون الذي يقع في حصن تاريخي قديم تم ترميمه وفق معايير عالمية تراعي القيمة التراثية والتاريخية.. فيما أصبحت قلعة الجاهلي منذ نهاية العام 2008 منارة ثقافية للمنطقة وحصلت على جائزة أفضل الإنجازات المعمارية الحديثة لعام 2010.

وأوضح رئيس الهيئة أنه: إذ تُواصل هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وضع المشاريع الهادفة إلى ترميم وإعادة استخدام المباني التاريخية، فإنها تدعو كل الجهات المعنية لاستكشاف هذه الموارد وتقديرها والمساعدة في الجهود المبذولة لدمجها في عملية التطوير والتنمية بشكل عام.. ونشكر بهذا الخصوص التعاون الهام والدائم من قبل وزارات الثقافة والخارجية والمجلس الوطني للسياحة والآثار.

واختتم الشيخ سلطان بن طحنون بالتأكيد على أنّ كبرى التحديات الذي نواجهها اليوم هي المحافظة على التوازن بين التراث والحداثة. ولا شك وأنّ مدينة العين تشكل منصة مثالية لتقديم إنجازاتنا للعالم، بوصفها ركناً رئيسياً في تراثنا وحضارتنا العريقة.

من جهته رفع عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار أسمى آيات التهاني والتبريكات إلي مقام الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات وإلى أخيه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى إخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى مقام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي بهذا الإنجاز الذي تحقق بفضل الرعاية الكريمة التي يحظى بها تراث الإمارات من القيادة الرشيدة.

كما أشاد بالدور الكبير والجهد الذي بذلته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في أبوظبي لتحقيق هذا الإنجاز مؤكدا أن الإعداد الجيد لملف العين وتجهيز المدينة على أرض الواقع قد أهلها للانضمام إلى القائمة العالمية.

وقال إن تراث الإمارات وثقافتها تستحق مثل هذه الإنجازات وأن العين مدينة حافظت علي طابعها التراثي والإنساني والثقافي، وأبرزت هويتها التي تعبر عن الإمارات وتاريخها العريق، وأن الفرصة قد واتتنا لإبراز هذا التراث للعالم وتقديمه لهم سواء في مقره بالعين أو في عواصم العالم.

وأضاف أن التعاون والتنسيق الذي تم في الفترة الماضية بين كل من المجلس الوطني للسياحة والآثار وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث لتقديم الملف وترشيحه يعتبر نموذجا لتكامل الأدوار بين المجالس الاتحادية والهيئات المحلية بما يحقق الأهداف العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وذكر محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في تصريح له بهذه المناسبة، أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تعتبر المؤسسة المكلفة بالحفاظ على ثقافة وتراث إمارة أبوظبي وتعزيزهما..

وتُحدّد الخطة الاستراتيجية للهيئة مجموعة من القطاعات ذات الأولوية، ومن بينها الحفاظ على التراث الثقافي المادي والمعنوي، ووضع التشريعات اللازمة، وتطوير القدرات المهنية المحلية في قطاع الآثار، وإجراء الأبحاث في مجال الهندسة المعمارية المستدامة، والترويج لتراث أبوظبي إقليمياً ودولياً.

وتتَّبع الهيئة معايير قانونية دولية في تعاملها مع أولوية الحفاظ على التراث المادي، وذلك لضمان مواءمة مشاريع التطوير العمراني داخل الإمارة، مع مجهودات حماية التراث الثقافي. وفي هذا الصدد، فقد تمّ جرد المواقع الثقافية والمباني التاريخية في مدينة العين والمحافظة عليها وترميمها، من خلال استراتيجية تعتمد أحدث المنهجيات ووسائل التقنية.

وأوضح أنه في إطار مجهوداتنا للحصول على الاعتراف الدولي المُستحَق لتراث الدولة، فقد نجحت أبوظبي في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 في تسجيل الصقارة كتراث إنساني حي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، من خلال ملف دولي وصفته لجنة الخبراء باليونسكو بأنه أفضل ملف دولي تم تقديمه من حيث العلمية والموضوعية والجودة ودقة المعلومات.

كما تقدمت دولة الإمارات بمقترح ترشيح المواقع الثقافية في منطقة العين لتُدرج في لائحة اليونسكو للمواقع التراثية العالمية، من خلال ملف متكامل بلور مُقاربة علمية- تاريخية أكدت على عراقة مدينة العين والدلالات والمعاني الإنسانية الفريدة لمعالمها وآثارها، وهذه المعلومات رسّخت قناعة كافة الدول أعضاء لجنة التراث العالمي بالقيمة التاريخية والأنتروبولوجية لمدينة العين، مما وفّر أسباب الموافقة على إدراجها على القائمة العالمية.

وقد جاء في توصيف لجنة التراث العالمي باليونسكو إن "المواقع الثقافية لمدينة العين تشكل إرثا تسلسليا يشهد على حالة حضرية قديمة، انطلاقا من العصر الحجري الحديث، في بيئة صحراوية تضمّ آثاراً من ثقافات ما قبل التاريخ. ونجد بين هذه الآثار الفريدة أضرحة دائرية الشكل مصنوعة من حجارة، وآبارا ومجموعة مباني من الطوب تتوزع على مساكن وأبراج وقصور ومراكز إدارية. ونعثر في موقع هيلي على أقدم نماذج من الأفلاج، وهي نظام معقد للري يرقى إلى العصر البروزنزي، ويشهد على انتقال المنطقة من ثقافة الصيد والقطاف إلى الحالة الحضرية".


وبذلك قفزت مدينة العين بمواقعها الثقافية والتراثية إلى اللائحة العالمية لمنظمة اليونسكو، بعدما نجح وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في اجتماعات الدورة الـ 35 للجنة التراث العالمي بباريس، في تحقيق إنجاز غير مسبوق تمثل في اعتماد المجموعة المرشَّحة باسم مدينة العين من 17 موقعاً تم توزيعها ضمن أربع فئات هي:
1- جبل حفيت، في جنوب العين "ويشمل الموقع متنزه جبل حفيت الصحراوي، ومدافن جبل حفيت الشمالية، ومدافن متنزه العين للحياة البرية، ومدافن الجرف الغربي في حفيت، وجرف النقفة".
2- منطقة الهيلي، في شمال شرقي المدينة "وتشمل متنزه الهيلي الأثري، والهيلي 2، ومدافن الهيلي الشمالية "أ" و"ب"، وموقع الرميلة".
3- بدع بنت سعود، وهو على مسافة 14 كيلومتراً شمالي الهيلي.
4- والواحات التي نشأت من حولها المدينة الحديثة "وهي واحة العين، واحة الهيلي، واحة الجيمي، واحة القطارة، واحة المعترض، واحة المويجعي".

وقد دافع الملف بكفاءة ومهنية عالية عن ملف مدينة العين ومواقعها الثقافية، كما أجاب وفد دولة الإمارات عن أسئلة المجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية ICOMOS وهو المنظمة التي تقيّم الممتلكات ذات القيمة الثقافية المرشحة للإدراج على قائمة التراثي العالمي.

وأكد المزروعي أن بيئة إمارة أبوظبي التاريخية تضمُّ معالم ثقافية عديدة تشكَّلت بفعل ألفيات من النشاط البشري في المناطق البيئية التي تتلاقى فيها الصحاري والواحات والجبال والسواحل، وتؤكد هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التزامها بحفظ هذا التراث لتمكين الأجيال القادمة من تقديره والاستفادة منه والاستلهام منه من خلال قاعدة بيانات تديرها، إضافة لبرنامج ترميم الطوارئ ومشاريع الصيانة ومتطلبات الحفظ ذات الصلة، والتي يتم من خلالها إشراك طلبة المعاهد والجامعات في تنفيذ استراتيجية الحفاظ على التراث الإماراتي.

وتعتمد مشاريع الترميم منهجيات مختلفة للحفاظ على القيم الأصيلة للمباني سواء القديم منها أم الحديث بما يلائم ظروف كل مبنى على حدة.. ونحرص في هذا الصدد على التعاون مع الجهات المعنية لضمان أن تكون عملية التطوير العُمراني مُراعية للمنظر الطبيعي العام في الإمارة ولمواردنا التراثية الثقافية.. والغاية من هذه المبادرات هو تحديد حجم الموارد التراثية وتقييم دلالاتها، ووضع الاستراتيجيات اللازمة لتأمين وقايتها وإدارتها السليمة.

وتوجه محمد خلف المزروعي بالتقدير الكبير للجهود التنسيقية المميزة التي ساهمت في أن تُزين مدينة العين قائمة التراث العالمي، والتي بذلتها كل من وزارة الخارجية ووزارة الثقافة والمجلس الوطني للسياحة والآثار وسفارة دولة الإمارات بباريس، وتعاون كافة الجهات الأخرى، وما أبدته الدول العربية من دعم ملحوظ لترشيح مدينة العين.


http://www.alarabonline.org/index.asp?fname=%5C2011%5C07%5C07-05%5C430.htm&dismode=x&ts=5-7-2011%2014:11:16
أبوظبي تحتفي بتسجيل العين على قائمة التراث العالمي

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبوظبي تحتفي بتسجيل العين على قائمة التراث العالمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» دستورناآآ في منتدى{همس بوظبي},,
» سجل حضورك ببيت شعر او خاطره لاتعبر عن احساسك 00
» الأندية الألمانية لم تعد ترغب في ضم بواتينج بعد تسببه في إصابة بالاك
» الغاز صعببه الجزء الاول
» لا تتسببي فى تسمم افراد عائلتك, طريقة ازالة اللبان من الملابس , و معلومات اخرى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت التراث الهجَري ـ الأحساء - تأسس عام 2009م - :: الأعلام والمخطوطات والإصدارات :: تاريخ دلمون وأيامها-
انتقل الى: